دراسة تؤكد تسبب القنب الهندي بفقدان الذاكرة

تم نشره في الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • دراسة تؤكد تسبب القنب الهندي بفقدان الذاكرة

باريس - قال باحثون أول من أمس الاحد انهم حددوا العملية البيوكيمائية التي يتسبب القنب الهندي عبرها بفقدان الذاكرة لدى فئران.

ويمكن لهذا الاكتشاف ان يسهل صناعة الادوية التي تتمتع بخصائص الحشيش لجهة تقليص الالم لكن من دون تلك التي تؤدي الى فقدان الذاكرة، على ما افادت الدراسة المنشورة في مجلة "نيتشر نوروساينس".

وكان مخدر الحشيش معروفا لوقت طويل بأثره المسبب لفقدان الذاكرة، عبر تأثيره على منطقة في الدماغ تدعى الحصين وتتحكم بمعظم الوظائف الادراكية.

لكن الجدل دار طويلا حول ما اذا كان هذا التأثير طويل الامد أو مؤقتا خلال تعاطي الحشيش، وحول كيفية تفاعل هذا المخدر بيوكميائيا.

وللاجابة عن هذين السؤالين، أوجد الباحثان رافائيل مالدونادو واندريس اوزايتا من جامعة بومبوي فابرا في برشلونة قياسا جديدا للتدهور الادراكي ليتمكنا من اجراء تقييم سهل لأثر الحشيش على الذاكرة لدى فئران المختبر.

وتتفاعل مادة "تي اتش سي" الموجودة في الحشيش مع خلايا عصبية متلقية تدعى "سي بي1". وهي خلايا تتواجد في مواقع عدة من الدماغ، وقد عثر على كتلتين مكثفتين منها في الحصين الدماغي.

ولاكتشاف تأثير شبكات الخلايا العصبية هذه على خسارة الذاكرة، وضع الباحثان مجموعتين من الفئران المعدلة جينيا بحيث انتزعت من الفئران خلايا "سي بي1" في احدى المنطقتين من الحصين الدماغي.

بعد ذلك، حقنت تلك الفئران بجرعات من مادة "تي اتش سي" توازي "التعاطي المفرط" للحشيش من قبل البشر. وأظهرت احدى مجموعتي الفئران شكلا تقليديا من فقدان الذاكرة لدى اجراء اختبارات الذاكرة عليها.

أما المجموعة الثانية التي انتزعت خلايا "سي بي1" مما يسمى بخلايا "غابا ارجيك"، فلم تتأثر بالمخدر.

وقال مالدونادو في مقابلة عبر الهاتف "لم تبطل فقط الآثار السلوكية للذاكرة، بل أبطلت ايضا استجابة المادة الكيميائية المسؤولة مباشرة عن الاثر الشبيه بفقدان الذاكرة".

وأضاف الباحث ان هذا الاكتشاف سيساعد على تطوير جزيئية تنتج الاثر الايجابي للحشيش من دون التأثير على خلايا "غابا ارجيك" الدماغية التي تتحكم بالذاكرة.

وأظهر البحث ايضا ان تناول الحشيش يؤدي الى تغير في الطريقة التي ينتج بها البروتين في المكان المتأذي من الدماغ.

وقال مالدونادو "هذا امر خطير، لأن اي تغير في تشكيل البروتين يعني تغيرا على المدى البعيد، هذا ليس أمرا قد يختفي في اليوم التالي". وأضاف انه ليس معروفا بعد كم يطول تدهور الذاكرة.

وأوضح ان "هذه التغيرات ليست دائمة حتى ولو كانت طويلة الامد. الاشخاص الذين يتعاطون الحشيش لأسباب علاجية لا يجب ان يقلقوا".

ورفض مالدونادو الافصاح عن رأيه فيما يتعلق بأثر الحشيش لدى من يتعاطاه من قبيل الترفيه.

وبمعزل عن وضعه القانوني الملتبس، يستخدم الحشيش في بلدان عدة وخصوصا في الولايات المتحدة كمسكن لمرضى السرطان وزرق العين والايدز وغيرها من الامراض المسببة للالم.

وبخلاف الحشيش غير المشروع، يتأتى الحشيش المدعو بالطبي من مصادر غير معروفة وتكون نسبة مادة "تي اتش سي" فيه معروفة ومدروسة.

التعليق