الشرطة الألمانية تبحث عن 1.6 مليون يورو مدفونة في إحدى الغابات

تم نشره في الأحد 2 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً

 

هامبورغ- تبذل الشرطة الألمانية جهودها للعثور على مبلغ 1.6 مليون يورو دفنها أحد عتاة الاجرام في ألمانيا تحت شجرة بإحدى الغابات بعد أن استولى عليها لإطلاق سراح زوجة مدير بنك احتجزها مقابل الحصول على فدية.

وذكر تقرير صحيفة "بيلد" الصادرة أمس أن توماس فولف المتهم بجرائم عديدة من بينها الخطف والسطو والابتزاز والسرقة، قد رسم لرجال الشرطة خريطة وصف فيها مكان وجود مبلغ الفدية الذي وضعه في حقيبة معدنية.

وأضافت الصحيفة أن خمس حافلات ضمت العديد من رجال البحث والشرطة حاولوا من دون جدوى تقفي أثر المال المفقود وبحثوا في المكان المحدد في الخريطة ولم يعثروا على أي شيء.

واضطرت الشرطة للاستعانة بالمجرم نفسه ونقلته بمروحية خاصة إلى مكان إخفاء المال في ضاحية ايغلسدورف في منطقة هاربورغ القريبة من مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا، ووقف الرجل حائرا بين الأشجار على الرغم من وسائل رصد المعادن التي كانت بحوزة رجال الشرطة.

وأكدت الشرطة أنها لن تفقد الأمل في العثور على المبلغ. فيما قال محامي المتهم إنه نصح موكله بالكشف عن المبلغ حتى وإن لم يؤد ذلك إلى تخفيف العقوبة عنه.

وكان توماس فولف قد سقط في يد الشرطة بعد ارتكابه سلسلة من الجرائم وهروبه من السجن واختطافه زوجة مدير بنك وحصوله على فدية واختفائه عن الأنظار حتى وقع في فخ إعلان زواج في إحدى الصحف وقابل سيدة شكت في أمره وأبلغت الشرطة التي تعقبته وألقت القبض عليه.


 

التعليق