ختام عروض ملتقى الأفلام ضمن مهرجان الأردن

تم نشره في الأحد 26 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً

 

إسراء الردايدة

عمان - اختتمت أول من أمس فعاليات ملتقى الأفلام القصيرة في مهرجان الأردن الأول، بعرض أربعة أفلام ناقشت مضامين سياسية واجتماعية معاصرة.

واستهل الفيلم الأردني التجريبي"دوزان" للمخرج أحمد الزغول ومدته 15 دقيقة، عروض اليوم الأخير في الهيئة الملكية للأفلام.

ويتناول المخرج عبر فيلمه الفراغ في حياة شاب يمضي أوقاتا طويلة متسكعا على الأرصفة، وبشيء من التفصيل يُقدِّم المخرج علاقة مضطربة بين بطلة الفيلم "مينا عوالي" والشاب الذي قدم دوره ثامر الخوالدة.

الفيلم الثاني كان أردنيا أيضا، وهو"الشاطر حسن" للمخرج محمود المساد، إنتاج العام 2002، وحاز على أكثر من جائزة، منها أفضل فيلم عربي في مهرجان روتردام للأفلام العربية، وجائزة النقاد في مهرجان الاسماعيلية للأفلام القصيرة.

المساد، وعلى مدى 40 دقيقة، يلقي الضوء على الآثار المأساوية المترتبة على الهجرة، حيث يفقد بطل الفيلم مشاعره بالانتماء إلى أي شيء، ويسقط في عالم الإدمان على المخدرات.

وحسن رجل عربي مغترب في هولندا مر بظروف صعبة انتهت به إلى أن يصبح صعلوكا في شوارع امستردام، مصورا بذلك معنى أن يكون الشخص مغتربا عن مدينته بعيدا عن بيته، وحيدا فى بلد غريبة عنه وعن ثقافته.

المخرج السوري عمر أميرالاي كان له فيلمان خاضا في مجتمعه والقضايا الاجتماعية والسياسية، فالأول الذي أنتج العام 1970 حمل عنوان "سد الفرات" ويصور مراحل بناء السد، ويرصد في المقابل حياة الأفراد الذين عملوا في بنائه. أما الفيلم الثاني فكان "طوفان في بلد البعث" وقدم صورة لأحداث سياسية مرت بها سورية.

وفي ختام أعمال الملتقى، كرمت مديرة الهيئة الملكية للأفلام ندى دوماني المخرجين المشاركين من الدول العربية والأجنبية.

التعليق