الهدف: قبة حديدية في غضون نصف سنة

تم نشره في الجمعة 17 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

معاريف - أمير بوحبوط

أجرى جهاز الأمن وسلطة تطوير الوسائل القتالية "رفائيل" في اليومين الأخيرين سلسلة تجارب ناجحة على منظومة "القبة الحديدية" التي تستهدف اعتراض صواريخ قصيرة المدى من طراز قسام وجراد، تهدد إسرائيل من الجنوب – غزة ومن الشمال – لبنان. وحسب تقدير ضابط كبير في سلاح الجو فإن الجهاز سيكون جاهزا وتنفيذيا منذ بداية العام 2010.

عمليا، منذ الان بدأوا في الجيش يستعدون لاستيعاب المنظومة الجديدة. وقد عين في مدرسة مضادات الطائرات فريق عمل مسؤول عن كتابة دروس تأهيل مقاتلي الكتيبة التي ستشغل المنظومة. ويبدو قادة الجيش معنيين بتجنيد افضل العقول في سلاح الجو، من منظومات حيتس، باتريوت وصواريخ هوك كي يقفوا في الصف الأول لكتيبة "القبة الحديدية"، وذلك لتسريع استيعاب المنظومة.

وشرح مصدر امني بان "يدور الحديث عن منظومة تم تطويرها بوتيرة قصوى وعليه ينبغي تقديم الاحترام لكل من عمل في المهمة. يدور الحديث عن منظومة هي من بين الاكثر تقدما في العالم في مجالها، وهي قادرة على حل لغز مسار الصاروخ المقدر من خلال رادار خاص. اذا كان المسار يتحرك باتجاه البحر او الارض المفتوحة ولا يشكل خطرا على الجمهور، لن يطلق نحوه صاروخ مضاد. ويجدر الذكر أن هذه مهمة صعبة كون الحديث يدور عن صواريخ لا تكون مساراتها متوقعة دائما، ومن انتاج محلي في مخارط اعدت على عجل".

ويجري تطوير المنظومة بقيادة "مفئات" برئاسة شموليك كيرنو وشركة رفائيل والصناعة الجوية، في اطار منظومة الدفاع متعددة الطبقات لجهاز الامن، والتي تتضمن بطاريات هوك، باتريوت وحيتس. وتكمل التجارب التي اجريت سلسلة تجارب ناجحة مكنت المنظومة من اطلاق صاروخ نحو الهدف واسقاطه هو يمر عنها. وحسب مصدر أمني كبير، فان المنظومة واجمالي عناصرها، ومن بينها الرادار، ونظام التحكم والرقابة، ومطلق الصواريخ والصاروخ المعترض، سجلت كلها نجاحات في كل التجارب من خلال تدمير الاهداف كما كان مخططا.

باراك يهنئ

ويقدر مسؤولون في جهاز الامن بانه في غضون اشهر معدودة ستنقل منظومة أولى الى جهاز مضادات الطائرات في سلاح الجو. وقد هنأ وزير الحرب ايهود باراك أمس (الأربعاء) بالتجربة الناجحة وقال إن "منظومة كهذه ستشكل طبقة دفاعية ضد تهديد الصواريخ، من القسام وحتى صواريخ أرض – أرض وستسمح لجهاز الامن والجيش الإسرائيلي باداء واجبه الاعلى في الدفاع عن مواطني إسرائيل – بالشكل الافضل".

وقال مدير عام وزارة الحرب، بنحاس بوخارس انه "في تجربة منظومة قبة حديدية هذا الاسبوع تحققت علامة طريق مركزية في مسيرة تطوير المنظومة، التي تشكل عنصرا هاما في منظومات الدفاع متعددة الطبقات ضد التهديد الباليستي. تهانيّ لمديري رفائيل وعامليها وفريق المشروع في مفئات على الانجاز الرائع". ويشار الى أنه في الاشهر القليلة المقبلة ستجري تجارب اخرى لرفع المنظومة الى مستوى الاهلية التنفيذية السريعة.

التعليق