"الإسكندرية 2050" رواية جديدة لفحماوي تصدر قريبا

تم نشره في الجمعة 17 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

عمّان- الغد- تصدر قريبا عن دار الفارابي اللبنانية رواية صبحي فحماوي "الإسكندرية 2050"، وهي الرواية الخامسة للكاتب بعد "عذبة" بيروت 2005، و "حرمتان ومحرم" القاهرة 2007، و "الحب في زمن العولمة" بيروت 2008، و" قصة حب كنعانية" بيروت 2009.

وفي الرواية نقرأ: "تأخذك تيتي من نفسك، ولا تترك لك فرصة لالتقاط أنفاسك! أول مرة تتذوق فيها طعم أنثى، وتشتمم رائحة أنفاسها الساخنة الشهية.. وأية أنثى هي تيتي! إنها شعلة منقولة مباشرة من الجحيم، ومطلّة عليك من جنات النعيم.. تغرقك في ثناياها، وتحرقك بجسدها الملتهب!

يقولون إن الحورية تخرج أحياناً من البحر، وتدخل بيتاً، وتتماهى في جسد فتاة ساحرة الجمال، فتعشق حبيباً، وتنشيه بحبها، ثم تأخذه معها إلى البحر، حيث تعيش معه هناك في سعادة دائمة! لست متأكداً من تماهي الشخصيتين، تيتي والحورية معاً!

عندما يسيطر الإنسان الأخضر على الكون، وتصير حيوانات العالم كلها خضراء، فلا تُخرج أية فضلات! سيتحول عرق الناس والحيوانات الخضر إلى نتح وندى نقي، وستختفي المراحيض من البيوت، وستتوقف المجاري عن الانسياب، وتعود للأنهار بكارتها النقية، فتنساب رقراقة خالية من أي سوء. ولن يتلوث الهواء بالغازات المدمِّرة للكون، وستعود حرارة الكرة الأرضية إلى التوازن!

هدفنا هو تغيير عقل الإنسان، وإخراج فكرة الصراع منه. فلا يعود يضمر الشر لأخيه الإنسان، وسيتوقف اعتداء الوحوش والكائنات الحية على بعضها البعض، وستتوقف الدول عن غزو الدول الأخرى وقتل مواطنيها ونهب ثرواتها! سيسود السلام العالم كله.. وإذ لم تفلح الأمم "غير المتحدة" في تعميم المحبة بين الناس، نقوم نحن بالمهمة. نحن نسعى لخلق جنة على الأرض".

وصبحي فحماوي عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وعضو اتحاد كتاب مصر، وعضو نادي القصة المصري، وعضو اتحاد الكتاب العرب، وله أيضا أربع مجموعات قصصية: هي "موسم الحصاد" عن دار الكرمل في عمان 1987، و"رجل غير قابل للتعقيد" الصادرة في عمّان 1997، و"صبايا في العشرينات" الصادرة في القاهرة 2006، و"الرجل المومياء" في بيروت 2006، ومثلت بعض قصصها في لوحات (مرايا) للفنان السوري ياسر العظمة.

التعليق