"أصدقاء الجمعية" حملة لـ"حماية الطبيعة"

تم نشره في الخميس 16 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

عمّان- الغد - أطلقت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، حملة وطنية تدعو فيها جميع فئات المجتمع الأردني للمشاركة في برامج حماية المصادر الطبيعية في الأردن وذلك من خلال الانضمام إلى الفئة الجديدة المجانية "أصدقاء الجمعية الملكية لحماية الطبيعة".

وتقول مديرة العلاقات العامة في الجمعية نسرين فرعون "سنعمل من خلال إيجاد هذه الفئة على رفع الوعي البيئي للمجتمع بشكل عام وإشراكه في القضايا البيئية والمهددات التي يتعرض لها الأردن".

وتضيف "نحن نؤمن إيمانا راسخاً بأن حماية الطبيعة لا يمكن أن تنجح من دون إشراك ودعم جميع فئات المجتمع".

وتبين فرعون، أن هذه الحملة تأتي انسجاماً مع رسالة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في الحفاظ على التنوع الحيوي في الأردن وتكامله مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فضلا عن الحصول على دعم شعبي عملي لبرامج حماية الطبيعة في المملكة والدول العربية المجاورة.

وتؤكد بأن الحملة هي الأولى من نوعها، ليس على المستوى الوطني فحسب، بل على مستوى المنطقة، الهدف منها إدماج أكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع، في برامج حماية الطبيعة.

وتعتمد فلسفة الجمعية، بحسب فرعون، على زيادة عدد أصدقاء الجمعية فـ"كلما زاد عدد الأصدقاء زادت قدرتنا على إقناع صناع القرار والمجتمع بشكل عام بأهمية حماية الطبيعة والحفاظ عليها".

وتعلن فرعون، عن وجود مزايا عديدة لهذه الفئة "أصدقاء الجمعية" إذ سيحصل "الصديق" على امتيازات مثل، الحصول على معلومات تتعلق ببرامج ونشاطات الجمعية من خلال النشرة الإخبارية الشهرية، بالإضافة إلى خصومات على استخدام المرافق السياحية في المحميات، وخصم على رسوم الدخول للمحميات يصل إلى 25% وخصم على منتجات مشاريع التنمية الاقتصادية الاجتماعية نسبته 10%. كذلك يمكنهم المشاركة في برامج التطوع والحملات المختلفة.

وتتمنى فرعون على المؤسسات الوطنية الكبرى، أن تشارك في هذا الجهد الوطني، كل حسب قدرته، لتحقيق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في الحفاظ على موارد بلدنا الطبيعية لنا وللأجيال المقبلة.

ويمكن لأي شخص الانضمام لهذه الفئة "أصدقاء" من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للجمعية الملكية لحماية الطبيعة www.rscn.org.jo.

التعليق