اليونيسكو تدرج مواقع جديدة على لائحة التراث العالمي

تم نشره في الاثنين 29 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

مدريد- أدرجت مواقع جديدة على لائحة التراث العالمي التابعة لليونيسكو، هي قصر سوتكليت في بروكسل وبرج هركلوس في شمال شرق اسبانيا ومدينتا شو دو فون ولولوكل السويسريتان الشاهدتان على صناعة الساعات في هذا البلد.

وأضافت لجنة التراث العالمي المجتمعة في اشبيلية (جنوب اسبانيا) كذلك مساء أول من أمس جسر وقناة بونتسيسيلت في ويلز (بريطانيا) فضلا عن سالين لي بين (شرق فرنسا).

وأعلنت تلك القرارات في اليوم السادس من الدورة السنوية للجنة التي تتواصل حتى غد بعد مداولات انتهت في وقت متأخر من ليل أول من أمس.

وثمة 27 موقعا طبيعيا أو ثقافيا مرشحا للانضمام إلى لائحة التراث العالمي التي تضم 878 موقعا مسجلا بينها 679 موقعا ثقافيا و174 موقعا طبيعيا و25 موقعا مختلطا من 145 دولة.

وسبق للجنة أن أدرجت الجمعة ثمانية مواقع جديدة بينها جبال الدولوميت الايطالية وجبل ووتاي في الصين المعروفة باماكن العبادة البوذية وبحر فادن، الذي تلجأ اليه الطيور المهاجرة شمال المانيا وهولندا.

وأضيف كذلك الموقع التاريخي سيدادي فيلها في الرأس الاخضر واثار لوروبيني في بوركينا فاسو والنظام الهيدروليكي التاريخي في شوشتار في إيران وجبل سليمان تو المقدس في قرغيزستان، والمقابر الملكية لاسرة جوسيون في كوريا الجنوبية.

وبرج هركلوس الذي كان منارة في الحقبة الرومانية يقع في كورونيا في غاليثيا (شمال غرب اسبانيا)، وهو المنارة الوحيدة من تلك الحقبة التي لا تزال تعمل، وأدرجت على لائحة اليونيسكو بسبب "قيمتها العالمية الاستثنائية".

أما مدينتا لا شو دو فون ولولوكل في سويسرا واللتان صممتا خصيصا لصناعة الساعات في مطلع القرن التاسع عشر فهما "مثال كبير للمدن التي تشهد صناعة وحيدة محافظ عليها بشكل جيد ولا تزال تشهد نشاطا راهنا".

واعتبرت اللجنة ان قصر ستوكليت في بروكسل وهو مقر اقامة خاص بناه بين العامين 1905 و1911 المهندس المعماري النمسوي يوزف هوفمان هو "مثال رائع على الدمج بين كل الفنون".

أما اعمال وتصاميم المهندس المعماري الفرنسي من اصل سويسري لو كوربوزييه والموزعة على عدة دول (المانيا والارجنتين وبلجيكا وفرنسا واليابان وسيوسرا) فلم تدرجها اللجنة على لائحتها. ولم تعط اليونيسكو تفسيرا لرفضها هذا.

ويعتبر جسر وقناة بونتسيسيلت في شمال شرق ويلز "انجازا فعليا للهندسة المدنية في مرحلة الثورة الصناعية".

التعليق