منع استخدام بعض المواد الكيميائية في ألعاب الأطفال

تم نشره في الأحد 21 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

 

اوتاوا - أعلنت كندا نيتها منع استخدام بعد المنتجات الكيميائية المعروفة باسم "فتالات" في ألعاب وسلع مخصصة للأطفال ومصنوعة من الفينيل التي قد تطرح بعض المشاكل الصحية في حال مضغها لفترة طويلة.

واقترحت وزيرة الصحة ليونا اغلوكاك ترتيبات جديدة لمنع استخدام ست مواد من "الفتالات" في انتاج سلع للاطفال مصنوعة من صمغ الفينيل مثل الالعاب القابلة للنفخ والدمى والحيوانات او المرايل المصنوعة من الفينيل. وتستخدم الفتالات لجعل البلاستيك اكثر مرونة.

وتظهر دراسات أن بعض أنواع الفتالات تشكل خطرا على الانجاب والنمو، وقد تكون لها انعكاسات على الصحة مثل قصور في الكلى لدى الاطفال الصغار الذين يمضغون السلعة لفترة طويلة على ما قالت وزارة الصحة في بيان.

وأوضحت اغلوكاك أن "الحكومة تتخذ هذه الإجراءات الجديدة للتأكد من ان المنتجات المخصصة للاطفال آمنة وسليمة".

وأعلنت عن إجراءات لخفض محتوى الرصاص في بعض السلع مثل العاب الاطفال دون سن الثالثة والرضاعات وبعض التجهيزات الرياضية وأطراف بعض الاجهزة الطبية.

التعليق