القيادات الشبابية العربية تطالب بدعم مبادراتها

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

 عمان - الغد - رفع المشاركون في دورة إعداد وتأهيل القيادات الشبابية العربية الثانية والتي نظمها مركز إعداد القيادات الشبابية في المجلس الأعلى للشباب برقية تهنئة وتبريك إلى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بمناسبة عيد الجلوس الملكي، مقدرين أيضا الدور الهاشمي في رعاية ودعم القضايا الشبابية العربية، كما تمنى المشاركون من 11 دولة عربية في حفل الختام الذي رعاه رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات أن تلقى المبادرات التي خرجت بها الدورة الدعم من لدن مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب باعتبارها مبادرات عربية، كما أوصى المشاركون بأهمية مشاركة القطاع الخاص في تبني عدد من هذه المبادرات وتنفيذها على أرض الواقع، وأوصوا بإنشاء موقع إلكتروني للقيادات الشبابية العربية لتعزيز أوجه التفاعل والتعاون بينها، وتبني جامعة الدول العربية لفكرة إطلاق مسابقة أفضل مبادرة شبابية عربية وتبني تنفيذها في الدول العربية.

وكان حفل الختام الذي أقيم في فندق ريجن الضواحي اشتمل على كلمة الوفود العربية والتي أشار فيها رئيس الوفد السوداني بالنيابة عن المشاركين إلى الدور الأردني في لم الشمل العربي، مشيداً بالمستوى الفني والتنظيمي للدورة، كما استعرض مدير مركز إعداد القيادات الشبابية موسى العودات محتوى وموضوعات الدورة والتي ركزت على السياسات الشبابية العربية والعمل الشبابي العربي المشترك وطرق دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في البرامج والأنشطة الشبابية وعدد من الموضوعات ودور الإعلام في تفعيل العمل الشبابي قدمها نخبة من قادة الرأي والمتخصصين في القطاع الشبابي، منوها إلى دور المجلس وتبنيه لجوانب تمكين وإعداد وتأهيل القيادات الشبابية العربية كواجب وطني، كما تلا مدير الدورة ياسين الجحاوشة التوصيات التي خرج بها المشاركون وألقى المشارك العماني حمود النعيمي قصيدة هنأ بها الأردن بالأعياد الوطنية قبل أن تقدم فرقة أمانة عمان الكبرى مجموعة من الفقرات الفلكلورية، وفي ختام الحفل وزع عضيبات الشهادات على المشاركين والدروع التقديرية على رؤساء الوفود بحضور أمين عام المجلس د. ساري حمدان.

عضيبات يقدم درعا تقديرية إلى رئيس الوفد القطري-(من المصدر)

التعليق