ناشطون يلطخون أجسادهم بالدماء رفضا لإقامة مصارعة الثيران في إسبانيا

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

مدريد- نظم مئات الرجال والسيدات تظاهرة أول من أمس أمام ميدان توروس دي لاس بينتاس بالعاصمة الإسبانية مدريد للتنديد بإقامة حلبات مصارعة الثيران في البلاد.

وافترش المتظاهرون الأرض وقاموا بتعرية نصفهم الأعلى ولطخوا صدورهم وظهورهم بالدماء الصناعية، تعبيرا عن تضامنهم مع الآلام التي تشعر بها تلك الحيوانات.

وأكد المتحدث باسم منظمة "اكوانيمال" المسؤولة عن تنظيم التظاهرة، رافائيل بورو، أن الرجال والسيدات الذين تظاهروا "يريدون التضحية بأنفسهم بدلا من الثيران" على تلك الأرض.

وطالب المسؤول، بعدم تلقي الجهات التي تنظم حلبات مصارعة الثيران لأي دعم من جانب الدولة، كما طالب بضرورة رفض الشباب والشعب الإسباني لمثل تلك المسابقات الدموية.

يذكر أن مصارعة الثيران، وفقا للموروث التقليدي الثقافي والشعبي، تعد الرياضة الشعبية الأولى في إسبانيا، وتفرد لها صحف متخصصة، وتقام مهرجانات كبيرة في كافة أنحاء البلاد.

كما تعتبر من عوامل الجذب السياحي، ليس فقط كرياضة، ولكن في إطار حرص السائحين على اقتناء إكسسوارات تتعلق بها، إلا أنها تلقى معارضة من جانب نشطاء حماية حقوق الحيوان، الذين يعتبرونها تعذيبا، مما دفع بعض الحملات لإلغائها مثل إقليم كتالونيا.

التعليق