المدخنات أكثر عرضة من المدخنين للإصابة بأمراض الرئة

تم نشره في الأربعاء 20 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

شيكاجو- قال باحثون أميركيون أول من أمس إن النساء قد يكنّ أكثر عرضة للإصابة بالآثار السامة لتدخين السجائر.

وقال الباحثون إن النساء المدخنات يصبن بأضرار في الرئة بوقت مبكر من العمر مقارنة بالمدخنين من الرجال، كما ان اصابتهن تأتي مع تدخين عدد أقل من السجائر مقارنة بالرجال.

وقالت الدكتورة اينجا سيسيلي سورهيم من مستشفى بريجهام للنساء في بوسطن وجامعة برجن في النرويج "تحليلنا الشامل أشار إلى أن النساء قد يكنّ أكثر عرضة للإصابة بآثار التدخين".

وقالت سورهيم التي قدمت نتائجها البحثية في اجتماع الجمعية الاميركية لأمراض الصدر في سان دييجو بولاية كاليفورنيا ان الباحثين يشتبهون في ذلك لكن ينقصهم الأدلة حتى الآن.

وقام فريقها بتحليل 954 شخصا في النرويج يعانون من مرض انسداد الشعب الهوائية المزمن ومن بينهم أشخاص يعانون من مشاكل في الرئة تتدرج من الالتهاب الشعبي المزمن الى انتفاخ الرئة.

ويصيب مرض انسداد الشعب الهوائية المزمن حوالي 210 ملايين شخص في العالم. وتتضمن الاعراض الاكثر شيوعا قصر النفس والسعال وقدرة محدودة على ممارسة التمرينات الرياضية.

وشكل الرجال 60 في المائة من الاشخاص الذين شملتهم الدراسة والنساء 40 في المائة.. وكلهم مدخنون حاليا أو في السابق.

وبشكل عام، أظهرت المجموعتان مشاكل متشابهة في الرئة. لكن عندما درس الباحثون الاشخاص الاصغر عمرا وهم أولئك الذين تقل اعمارهم عن 60 عاما أو من كانوا يدخنون عددا اقل من السجائر وجدوا ان النساء لديهن مرض أشد، بالإضافة إلى تدهور في وظائف الرئة بشكل اكبر من الرجال.

وقالت سورهيم "هذا يعني أن المدخنات في دراستنا يعانين انخفاضا في وظيفة الرئة عند مستوى أقل من التعرض للتدخين وفي عمر أقل من الرجال".

التعليق