الروسي كاغادو يوثّق فوتوغرافياً التغيّرات على جيل الشباب في "المتحف الوطني" اليوم

تم نشره في الأحد 10 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً
  • الروسي كاغادو يوثّق فوتوغرافياً التغيّرات على جيل الشباب في "المتحف الوطني" اليوم

 

غسان مفاضلة

عمان- يستوحي الفنان الروسي جباغ كاغادو من ثقافة شباب موسكو رغبته في "توثيق الفن" للتغيرات التي طرأت على الجيل الجديد الذي تتقاطع اهتماماته في العديد من المجالات الثقافية والفنية.

ويتألف معرض "MOSKVA RAW meets 3MMAN"، الذي تفتتحه سمو الأميرة بسمة بنت علي في السابعة من مساء اليوم في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة، من خمسين صورة فوتوغرافيةportraits ، كبيرة ومتوسطة الحجم مطبوعة على ورق وقماش.

كما يشتمل المعرض، الذي يعرض لأول مرة في عمان، بعد أن عرض العام الماضي في متحف موسكو للفن الحديث على خمس عشرة صورة فوتوغرافية لأشخاص على صلة بالوسط الفني من الجيل الصاعد في عمان. إضافة إلى اشتمال المعرض، الذي سيطوف العديد من العواصم العالمية، على عرض فيلم فيديو للفنان جباغ بعنوان Fragments (شظايا).

وقال كاغادو، المولود في ولاية نيوجيرسي في الولايات المتحدة الأميركية، والعائد إلى موسكو منذ 6 سنوات بعد تخرجه من معهد الأزياء للتكنولوجيا في نيويورك، أنه ركّز في التقاطه للصور الفوتوغرافية على شريحة معينة خاصة بجيل الشباب "الذي يمتلك روحاً نقدية يعبّر عنها من خلال الموسيقى والأزياء والعديد من المظاهر التي أصبح التعبير من خلالها متاحاً بعد الانفتاح الذي شهدته روسيا في العقدين الأخيرين".

وبيّن الفنان، في المؤتمر الصحافي الذي عقده مدير المتحف الوطني صباح أمس في مبنى المتحف بجبل اللويبدة للإعلان عن المعرض، أن التقاطه لصور الشباب جاء بشكل عفوي ضمن معطياتهم الطبيعية في الملبس والهيئة والحركة.

ولفت في سياق متصل، إلى أن جلّ الصور تخص جيل الشباب الذي يعيش في شريان مدينة موسكو، والذي يشهد تغيّرات دائمة في السلوك ونمطيات الحياة. منوهاً إلى أنه "يحاول الإمساك فيما هو مشترك بين الشباب الذين يعبرون عن أنفسهم من خلال الموسيقى والأزياء وفن الوشم".

وحول الفضاء الساكن الذي أحاط صوره، أوضح كاغادو في المؤتمر الذي شارك فيه منسق المعرض شقيقه برزج، بانه أراد من خلال الفضاء الساكن للصورة "التركيز على ملامح شخصياته نفسها وعلى لباسها وهيئتها في لحظة بعينها، بعيداً عن حراك الشارع وتفاعل الناس معها".

من جهته أشار د. خالد خريس في مستهل المؤتمر إلى أن إقامة المعرض يأتي ضمن سياسة المتحف بالتعامل مع حقول الفنون المختلفة ومن ضمنها الفن الفوتوغرافي. واعتبر المعرض، الذي يستمر حت 29 حزيران المقبل، عبارة عن جسر للتواصل مع الثقافة والفن الروسيين.

يشار إلى أن كاغادو بعد أن عرض أعماله في متحف موسكو للفن الحديث في سن 27 عاما، اعتبر أصغر فنان يعرض في المتحف كمعرض شخصي.

كما أصبح بعد عودته إلى موسكو المحفز للمصورين الشباب، وعندما بلغ عمره 22 عاما، بدأ بالتصوير الفوتوغرافي لأهم المجلات و الحملات الدعائية في موسكو.

كلف في العام 2007 من قِبل المصمم الشهير و المعروف بتصميمه الفريد للأقلام "مونت بلانك"، لابتكار صور فريدة من نوعها من رؤيته الخاصة لذكرى مرور مائة عام لمونت بلانك تحت عنوان "صناع الروح".

عاد كاغادو في الآونة الأخيرة إلى جذوره المتمثلة في ثقافة الشارع، والموسيقى والليل، مركّزاً نشاطاته على هذه الحقول. واعتبر في السنوات العشر الأخيرة واحدا من المصورين الذين لهم تأثير كبير في موسكو، حيث بدأ مهنته كمخرج للإعلانات التلفزيونية، والرسائل الاجتماعية والموسيقى والفيديو.

وينظم المتحف الوطني حلقة نقاشية حول موضوع المعرض في الخامسة من مساء غد في مبنى المتحف بجبل اللويبدة.

التعليق