غير المدخن يعيش أطول ويقل تعرضه لأمراض القلب

تم نشره في السبت 9 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

 

ستوكهولم- أظهرت دراسة طويلة امتدت على مدار أكثر من 30 عاما في النرويج وشملت نحو 45 ألف رجل وامرأة أن غير المدخنين يعيشون لفترات أطول من المدخنين كما تقل فرص إصابتهم بأمراض القلب والدورة الدموية.

وتم استعراض نتائج الدراسة أمس الجمعة خلال الاجتماع السنوي لجمعية دراسة أمراض القلب في ستوكهولم.

وتوفى 45% من المدخنين الشرهين خلال فترة الدراسة مقابل 18% من غير المدخنين، كما توفيت 33% من المدخنات الشرهات خلال نفس الفترة مقابل 13% بين غير المدخنات.

وقال هاكون ماير البروفيسور بجامعة أوسلو إن نتائج الدراسة توضح "التأثيرات الشديدة للتدخين على معدلات الوفاة".

وأظهرت الدراسة تأثير التدخين على الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية، حيث إن 21% من المدخنين الذين شملتهم الدراسة أصيبوا بجلطات قلبية مقابل 10% بين غير المدخنين.

ولكن النسب كانت مختلفة بين النساء؛ حيث أصيبت 4% من غير المدخنات بجلطات قلبية مقابل 11% بين المدخنات الشرهات. وأكد الباحثون أن هناك صلة بين التدخين والإصابة بالسكتات ومرض السكري.

وقال ماير "تؤكد نتائج الدراسة، التي امتدت لفترة طويلة، الصلة بين التدخين والوفاة ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية".

وأضاف "توفي ثلثا المشاركين في الدراسة تقريبا من المدخنين بشراهة ونحو نصف المدخنات الشرهات في غضون 30 عاما أو أصيبوا بأمراض القلب والدورة الدموية، في حين كانت النسبة أقل بين غير المدخنين وهو أمر يوضح التأثيرات السلبية الشديدة للتدخين على الصحة وعلى العمر".

وبدأت الدراسة العام 1974 حيث كان المشاركون وقتها في أعمار تتراوح بين 35 - 49 عاما. وتوفي نحو 13 ألفا من المشاركين في الدراسة التي صنفت من يدخن أكثر من 20 سيجارة في اليوم بأنه "مدخن شره".

التعليق