"أنثى اللغة" لأبوريشة: أوراق في الخطاب والجنس

تم نشره في الاثنين 4 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً
  • "أنثى اللغة" لأبوريشة: أوراق في الخطاب والجنس

 

عمان- الغد- صدر للشاعرة والباحثة زليخة أبوريشة كتاب جديد في اللغة والجندر بعنوان "أنثى اللغة: أوراق في الخطاب والجنس" (2009، دار نينوى، دمشق).

وتستكمل الباحثة في الكتاب أطروحتها التي بدأتها في كتابها السابق "اللغة الغائبة: نحو لغة غير جنسوية" (1996 ، مركز دراسات المرأة، عمان).

والكتاب مجموعة أوراق بحثية كتبتها المؤلفة في أثناء وجودها في مدينة إكستر البريطانيّة وشاركت بها في عدد من المؤتمرات المتخصّصة، لعلها ترسم حرفاً في مجلد النقد اللغويّ النسويّ والدراسات النِّسويّة القادمة، كما تقول.

يتضمن الكتاب (200 ص)تقديما وتمهيدا وأربعة فصول وإثني عشر ملحقاً. ويعالج الفصل الأول "أزمة المصطلح النِّسويّ ودور المعجم" حيث يسود اضطراب المصطلح وغياب مفاهيمه المؤسِّسة للخطاب، وتورُّط المعجم -  بالعربية والإنجليزية – بالفكر الجنسويِّ الذي يُقصي المرأة/ الأنوثة/ التأنيث.

 ويقترح الفصل معجماً عربيّاً نِسويّاً تُعالََج فيه المفاهيم ومفردات اللغة النِّسويَّة. ومن أجل ذلك تعرِّف الباحثة عدداً من المصطلحات والمفاهيم المتّصلة بالفكر النسويّ ورؤاه.

أما الفصل الثاني فيعالج في تحدِّيات الدراسات النِّسويَّة في القرن الحادي والعشرين "مأزق اللغة وأسئلته الجوهريَّة"، حيث يتلخَّص السؤال الميثولوجيّ في مكانة الأنثى في المجتمعِ الأموميّ وتأليهها وأثرها الافتراضيّ في اللغة.

 وأما السؤالان الثقافي/ السوسيولوجي والتراثيّ فتضرب عليهما مثلاً فكر عباس محمود العقّاد وموقفه المعادي للمرأة والذي سعى إلى أدلجته في غير كتاب واحد. وكذلك فكر أبي حامد الغزاليّ، كما أشارت الكاتبة إلى مرضَيْ "كره النساء" و"رِهاب المرأة" في بعض الأحاديث المنسوبة إلى النَّبيّ (ص)، وفي بعض الأمثال العربيَّة.

ويتناول الفصل الثّالث عدداً واحداً من صحيفة القدس العربيّ اللندنية متَّخذَه مثلاً على الصحافة العربيَّة ليحلِّل صورة المرأة فيه تحليلاً كمّيّاً ونوعيّاً وليُظهِِر مسرحَ الصّحيفة - ومن ثمَّ مسرحَ الحياة - ذكوريّاً، وكذلك العنف والحروب، حيث تُغَيَّب المرأة تغييباً منهجيّاً.

ويتناول الفصل الأخير اللغة وذكوريَّتها في رواية المرأة العربيّة، "ذاكرة الجسد" لأحلام مستغانميّ نموذجاً. حيث يعرض أولاً لقضيَّة "النَّحل" في إبداع المرأة العربيَّة، والمشكلة التي نشبت بين الروائيَّة أحلام وأحد الصحافيين التوانسة والشّاعر العراقيّ سعدي يوسف على خلفيّة الزَّعم أنَّ الأخير هو الذي كتب لها روايتها الآنفة الذّكر. ثمّ يقدّم الفصل تحليلاً بنيويّاً للغة الرواية المثقلة بذكوريَّة الخيال والمفاهيم؛ فمع أنّ الكاتبة امرأة " إلاّ أنّها قدّمت نفسها إلينا في ثوب ذكر وعقله" على حدّ قول الباحثة.

ويضمّ الكتاب في الملاحق معظم المقالات والتّصريحات الصحافيّة التي دارت حول "حقيقة مؤلّف" ذاكرة الجسد. هذا، ومن الجدير بالذّكر أن النّقد اللغويّ في حقل الدراسات الجندريّة ( النِّسويّة) مايزال شحيحاً.

التعليق