مرسيدس الفئة إي الجديدة: إعادة تعريف القيادة المريحة

تم نشره في الجمعة 1 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً
  • مرسيدس الفئة إي الجديدة: إعادة تعريف القيادة المريحة

لطالما كانت الفئة أي أكثر سيارات مرسيدس شعبية ومبيعاً في المملكة وربما العالم، وقد تربى الكثيرون منا على هذه السيارة، فهي سيارة العائلة الأردنية تاريخياً، واليوم تأتي بطراز جديد بالكامل، يمثل حسبما رأيت وجربت المعيار الجديد للراحة والقيادة الآمنة التي لا تتطلب أدنى مجهود أو عناء.

التصميم:

 في عام 1995 كانت الفئة E اول طراز مرسيدس يظهر بتصميم المصباح الأمامي المزدوج الشهير والذي لا يزال تصميما رمزيا يميز هوية الفئة E. مع ذلك بقي هذا التصميم المميز رشيقا سلسا وتم تبنيه ليلائم المظهر الكلي الواثق والقوي لهذه الصالون.

 وقام المصممون الآن بإعادة تفسير هذه "العيون" الأربعة كمستطيلات كإشارة مباشرة للأشكال الهندسية اللافتة التي تسم التكعيبية. أنها تشبه الأحجار الكريمة الثمينة التي رصعت الأجنة بها. وبنفس الطريقة يبرز شبك المحرك بشكله السهمي الديناميكي والأكثر استقامة المصنوع من الكروم مركز السيارة باعتبارها خلاصة سيارات صالون رجال الأعمال.

ويعد التفاعل المعقد بين الخطوط والمسطحات واحدا من بصمات التصميم الحالية لمرسيدس-بنز. فالأسطح الكبيرة المحدبة أو المقعرة مبنية بخطوط مشدودة وواضحة. وتم جعل مفهوم التصميم هذا أكثر كمالا حتى أدق التفاصيل في الفئة E. لقد أصبحت الخطوط الكفافية الجانبية أشكالا واصلة تؤثر على التصميم الكلي للهيكل من جميع جوانبه.

ففي الجهة الخلفية يصل هذا الانسياب المتناغم إلى ذروته على شكل جديد يتمثل في خط رائع يتابع أقواس العجلات الخلفية ويضفي شكلا واضحا على الخطوط الكفافية القوية المهيبة للأجنحة الخلفية. هنا سيلاحظ المعجبين بعلامة مرسيدس تشابه أساليب التصميم مع Ponton Mercedes الشهيرة التي ظهرت العام 1953 واشتهرت بشخصيتها الواثقة باستخدام الخطوط الكفافية الصارخة. وإضافة إلى هذا الدور الرمزي فإن المعالجة التصميمية للجهة الخلفية تعد بصمة للفئة E حيث تظهر بصورة قوية تناغم التقليد مع المستقبل في هذه الفئة.

إن الحرص التقليدي لمرسيدس-بنز على الاهتمام بالتفاصيل ينعكس أيضا على مقصورة الفئة E حيث حرص المصممون أن يحمل كل عنصر من عناصرها قبولا عاطفيا ووظيفيا بشكله أو لونه أو مادته فكانت النتيجة عبارة عن كل متجانس ومتناغم وجو يشعر ركاب السيارة على الفور بالأمان والحماية فيه مع التمتع بالرحلات الطويلة دون الحاجة إلى بذل جهد أو شعور بالتوتر.

المحركات

 جهزت مرسيدس-بنز بعدة محركات، وستطرح مبدئياً بمحركات الست (E300) والثمان اسطوانات ((E500، على أن تلحق بها في الربع الرابع طرازات  E 200 CGI و E 250 CGI بالمحرك البنزيني الجديد الرباعي الاسطونات ذو الحقن المباشر بحجم سعة 1.8 لتر وشحن دافع ومأخذ متغير وأعمدة كامة للعادم.

 وتم تجهيز E 200 CGI (148 حصان) بناقل سرعة يدوي سداسي السرعات ووظيفة ايكو تشغيل/ايقاف كتجهيز أساسي وتستهلك فقط 6.8 لتر من البنزين الممتاز لكل 100 كم فقط.

وفي الطراز E 250 CGI  (204 أحصنة)، والتي تأتي بناقل سرعة أوتوماتيكي خماسي السرعات كتجهيز أساسي، يبلغ عزم الدوران الأقصى الآن 310 نيوتن متر أي ما يمثل ارتفاعا بأكثر من 26 بالمئة مقارنة بمحرك الست اسطوانات السابق. في الوقت نفسه ينخفض استهلاك الوقود بنسبة 20 بالمئة إلى 7.3 لتر لكل 100 كم.

وكالسابق فإن E 350 CGI  (تتوفر في آب /اغسطس 2011) مع الحقن المباشر للبنزين (292 حصان) والطراز الاعلى E 500 (388 حصان) هما طرازان مدرجان في مجموعة نسخ المحركات الخاصة بالفئة اي. ومن خلال استمثال تفاصيل تصميمها أصبح من الممكن تخفيض استهلاك الوقود لهذه الطرز من المحركات الرباعية والسداسية الاسطوانات حتى 0.6 لتر لكل 100 كم. وللحد الاقصى من الاداء تبلغ قوة الطراز E 63 AMG من مرسيدس-AMG 525 حصان.

وتجهز مرسيدس-بنز طرز الاربع والست اسطوانات بناقل حركة اوتوماتيكي وعتلة تبديل على المقود ومقابض تبديل كتجيهز اساسي.

 المقصورة

أهم عناصر مقصورة الفئة E الجديدة مقاعدها عالية التقنية، والتي توفر راحة لا مثيل لها، فمن خلال عملية تطوير مقاعد جديد للفئة E الجديدة اختارت مرسيدس-بنز نسخة جديدة معززة لتصميم راسخ من مرسيدس وبالتحديد المقاعد الانبوبية المحشوة وهي تقنية تنجيد معقدة تستخدمها مرسيدس-بنز فقط حيث يتم اقحام حشوة رغوية اضافية تحت الغطاء القماشي او الجلدي ليعطي شعورا فوريا بالراحة والسعادة عند الجلوس في السيارة. وهناك عدة نسخ من هذه المقاعد الانبوبية المحشوة، فهي تنجيد افقي الانابيب في الطراز الاساسي ومجموعة AVANTGARDE وطولانية في مجموعة ELEGANCE تذكر بتصميم مقاعد مرسيدس الشهيرة والعملية التي تعود للسبعينات والثمانينات.

تضم باقة المقاعد متعددة الانحناءات (اختيارية) المقاعد عديدة الانحناءات المطورة حديثا مع مساند رأس فخمة ووظيفة تدليك بمرحلتين على مسند الظهر الذي حقق نجاحا كبيرا في الفئة S. وحسب زاوية التوجيه وسرعة المركبة والتسارع الجانبي تقوم صمامات كهرو-ضغطية موجودة في الحجيرات الهوائية في مساند الظهر بتعديل ضغطها وحجمها لمنح السائق والراكب الأمامي تدعيما جانبيا أفضل.

وعند الطلب تتوفر الفئة E مع وحدة مقاعد خلفي تتكون من مقعدين مريحين منفصلين. تشمل باقة  المقعد الخلفي المريح تسخين مقعدي وفرش جلدي وكونسول مركزي ومساند رأس مريحة وستائر لف على الابواب الخلفية وستارة كهربائية للنافذة الخلفية وواقيات شمس مريحة ووحدة مركزية لحقيبة التزلج الاختيارية.

 فيما يتعلق بالتجهيزات بيرز نظام التكييف، فقد طورت مرسيدس-بنز نظام تحكم مناخي للفئة E لا يسمح فقط بتحديد درجات حرارة فردية في ثلاث مناطق – للسائق والراكب الامامي وركاب المقعد الخلفي- بل يوفر ايضا وظائف مناخية مختلفة. اذا تم تحديد نظام THERMOTRONIC الاختياري المتعدد المناطق يستطيع رطاب الفئة E الجديدة اختيار وظائف "تشتيت"، "متوسط" او "مرّكز" بضغطة زر وبالتالي تعديل حجم الهواء وتوزيعه حسب اختياراتهم الشخصية دون التضحية بملاءمة الوظيفة الاتوماتيكية. وفي التجهيز الاساسي تجهز الفئة E الجديدة بنظام التحكم المناخي الآلي THERMATIC ذي المنطقتين.

 الراحة: تطور اضافي عبر مخمدات الصدمة التكيفية والتعليق الهوائي المحسن

فضلا عن كونها واضعة للمعايير في ميدان السلامة، دأبت الفئة E على مر عقود عدة على وضع المعايير الخاصة بتوفير الراحة خلال القيادة لمسافات طويلة. وقام مهندسو مرسيدس بتحقيق مزيد من التحسينات في الصالون الجديدة على مستويات الراحة العالية اصلا في الطراز السابق وخاصة فيما يتعلق بالتجول والمقاعد والراحة المناخية. 

 تشمل التجهيزات الاساسية جهاز تعليق  اكثر تحسينا مع مخمدات صدمات تكيفية تتكيف آليا مع ظروف القيادة الحالية بتخفيض قوى التخميد اثناء القيادة العادية وبالتالي ادخال تحسين ملحوظ مستوى الراحة التجوالية. واثناء القيادة في المنعطفات او المناورات السريعة يقوم الجهاز بتشغيل اقصى مستوى للتخميد ما يوفر للصالون افضل مستوى استقرار وثبات.

 وتتوفر نسخة ذات سمات تخميد ديناميكية وجهاز تعليق مخفضا كبديل اختياري عن جهاز التعليق الاساسي (اساسي لنسخة AVANTGARDE).

 يتوفر جهاز التعليق الهوائي كتجهيز اختياري للطراز المزود بمحرك 8 اسطوانات (اساسي في E 500/E 500 4MATIC) ويتم للمرة الاولى جمعه مع نظام التخميد بالسيطرة الالكترونية الذي يقوم بمعالجة اشارات مختلفة للمستشعرات ويتحكم بكل عجلة على حدى. وبهذه الطريقة توصل خبراء مرسيدس الى تحقيق مستوى راحة افضل بكثير اثناء التجوال مع تحسين مستويات سلامة السيطرة والسرعة في الوقت نفسه. ويستطيع السائق اختيار وظيفة "راحة" او "رياضي" بضغطة زر.

 السلامة والأمان

ظلت سيارات صالون الفئة E وعلى مدار اكثر من 50 عاما مثالا ساطعا لمعايير السلامة المتقدمة والمعيارية. وتواصل الصالون الجديدة هذه المسيرة الطويلة بتوليفة لا تضاهى من احدث انظمة المساعدة والحماية التي اعتمدت في تصميمها وتطويرها على التنبؤ بما يحدث على ارض الواقع.

 هذه التقنيات تجعل الفئة E "شريكا ذكيا" قادرا على مشاهدة الظروف الخطرة والتصرف حيالها بسرعة والتدخل عند الضرورة بصورة مستقلة لمنع وقوع الحوادث او تخفيف نتائجها. بهذا المفهوم الجديد فإن مرسيدس الجديدة لاتوفر الحماية للركاب وحسب بل وتسهم بصورة حاسمة في تحقيق مستوى اعلى لسلامة مستخدمي الطرق الآخرين.

ان الفئة E الجديدة هي اول سيارة في العالم يتم تجهيزها بمصابيح امامية تتكيف مع ظروف حركة السير وتستجيب آليا لتفادي تعمية السائقين الآخرين. يستخدم مساعد المصباح الامامي التكيفي الكاميرا المثبتة على الزجاج الامامي للتعرف على حركة السير القادمة من الامام والسيارات الامامية وللتحكم بالمصابيح الامامية حتى لايصل شعاعها الى المركبة الاخرى وهذا يحقق افضل اضاءة للطريق في ظروف محددة. ويمكن تمديد نطاق شعاع المصابيح الامامية المخفضة من 65 وحتى 300 متر، واذا كان الطريق خاليا يقوم النظام بالانتقال الناعم الى الضوء العالي.

توفر مرسيدس-بنز هذا النظام الجديد في باقة الاضاءة التي تشمل مصابيح باي-زينون امامية ونظام الاضاءة الذكي واضواء الليد للقيادة النهارية.

تشمل باقة تعقب المسار في الفئة E الجديدة مساعد البقعة العمياء المستخدم في الفئة S ومساعد البقاء في المسار الجديد الذي يسعى الى منع المركبة من مغادرة الطريق عن غير قصد. حينما يلاحظ النظام انحراف السيارة عن مسارها يتم تنبيه السائق لتعديل التوجيه من خلال اهتزازات سريعة واضحة على المقود.

اصبح مساعد الرؤية الليلية المستخدم في الفئة S متوفرا ايضا كتجهيز اختياري للفئة E الجديدة. لقد طورت مرسيدس-بنز هذا النظام مع وظيفة خاصة لكشف المشاة، فحالما يرصد مساعد الرؤية الليلية بلاس وجود مشاة امام السيارة يتم عكس ظلالهم على الشاشة الداخلية في السيارة كتحذير استباقي فعال ومؤثر.

بفضل التكنولوجيا المبتكرة تعتبر الفئة E الجديدة حساسة جدا لمستوى انتباه السائق وتقوم بتحذيره او تحذيرها قبل وقت كاف.

ان نظام "مساعد الانتباه" الجديد لتعقب النعاس الذي يأتي كتجهيز اساسي هو نظام مجهز مستشعرات عالية الحساسية تراقب باستمرار اكثر من 70 عامل متغير مختلف. وقد ثبت ان مراقبة سلوك السائق في التوجيه هو مؤشر قوي للغاية اذ اظهرت سنوات من الابحاث العملية التي قام بها مهندسو مرسيدس ان السائق الناعس يقوم باخطاء توجيه بسيطة يتم تصحيحها غالبا بطريق نموذجية سريعة جدا. هذه التصحيحات يرصدها مستشعر حساس جدا لزواية التوجيه.

 انظمة المساعدة الرادارية الفعالة المستخدمة في الفئة S اصبحت الآن متاحة اختياريا لعملاء الفئة E. وقد اصبح مدى المستشعر الراداري المعزز البعيد المدى الآن يصل الى 200 متر (150 متر سابقا) وهو قادر على مراقبة المسافات الوسطى حتى يمكن كشف الاحداث الديناميكية بصورة اكثر فعالية، مثل خروج مركبة في الامام عن مسارها للتجاوز. ويضم هذا النظام ايضا المستشعران الراداريان قصيرا المدى وواسعي الزواية اللذان يبلغ مداهما 30 مترا.

تستطيع النظم الرادارية الدعم مساعدة السائق في الكبح الطارىء فهي متصلة بنظام مساعد الكبح بلاس الذي يحسب آليا الضغط المكبحي لمنع وقوع الاصطدام في الظروف الخطرة. يعطى السائق تنبيها صوتيا ومرئيا في الوقت نفسه، وحينما يتم الضغط على دواسة المكابح يوفر النظام على الفور المستوى المحسوب من المساعدة المكبحية.

واذا فشل السائق في الاستجابة للتحذير يقوم النظام الراداري اولا بإطلاق الاجراء الكبحي الجزئي، وفي المرحلة الثانية في حالة استمرار عدم وجود تصرف من السائق واصبح الاصطدام حتميا يتم اطلاق الكبح الطارىء وهو اجراء يخفف من شدة الصدمة بصورة مهمة خاصة وان النظام يعتبر في هذه الحالة منطقة صد الكترونية.  

تم اخضاع الفئة E الجديدة خلال مراحل تطويرها لأكثر من 150 اختبار صدم عالي السرعة. ومبدأ منطقة الانهيار التي اخترعها رائد السلامة في مرسيدس-بنز بيلا بارينييه ظل يخضع للتحسينات بصورة مستمرة من قبل المهندسين في سندلفنجن. تعمل منطقة التشوه الامامية في الفئة E على اربع مستوات مستقلة وهي اكثر فعالية من قبل، فالاستخدام الاكثر لخلائط الفولاذ الفائق الصلابة يساعد ايضا على قدرة الهيكل على تحمل قوى الصدم العالية. ويتم صنع حوالي 72 بالمئة من الواح الهيكل جميعها من هذا الفولاذ المتقدم تقنيا – وهو ايضا رقم آخر لا يضاهى في تطوير سيارات الركاب.

وتمتلك الفئة E الجديدة، مع سبع وسائد هواء ومشدات احزمة ومثبتات قوة الاندفاع ومساند رأس مستجيبة للاصطدامات ووصلات ISOFIX لمقعد الطفل، مزايا سلامة اكثر شمولية من الطراز السابق. هناك ميزة اخرى هي غطاء المحرك النشط وهو احدث تطور من التزام مرسيدس-بنز الثابت بحماية المشاة، وهو يأتي كتجهيز اساسي. ففي حالة حدوث اصطدام تقوم مجموعة من النوابض برفع القسم الخلفي من غطاء المحرك 50 ملم في غضون اجزاء من الثانية مما يزيد بالتالي من توفر حيز التشوه. وبفضل هذه الآلية الذكية التصميم يصبح السائق قادرا على اعادة ضبط غطاء المحرك النشط الى وضعه الطبيعي دون الحاجة لزيارة ورشة الصيانة.

الميزة الاساسية الاخرى يتمثل في نظام  PRE-SAFE®  للحماية الوقائية للركاب، ففي الظروف الخطرة المحتملة يقوم النظام بتشغيل اجراءات الحماية الاستباقية لركاب السيارة حتى تؤدي احزمة الأمان ووسائد الهواء وظيفة الحماية بالكامل اثناء الصدمة.

التعليق