الصداع غير العضوي يصيب النساء أكثر من الرجال

تم نشره في الأربعاء 15 نيسان / أبريل 2009. 09:00 صباحاً
  • الصداع غير العضوي يصيب النساء أكثر من الرجال

 

عمّان- يسبب الصداع آلاما كبيرة في الرأس، ويصيب منطقة فوق العينين والأذن، كذلك مؤخرة الرأس أو الرأس بأكمله أو أعلى العنق، وينتشر بكثرة بين الناس ويصيب حوالي ربع السكان وفي مختلف الأعمار.

ويقسم الصداع من ناحية السبب الى نوعين، غير عضوي (غير معروف السبب) وعضوي (معروف السبب).

 الصداع غير العضوي يشكل %90 من حالات الصداع.

الصداع العضوي: يوجد سبب واضح كالتهاب الجيوب الأنفية أو طول النظر أو غيره.

الصداع غير العضوي

 صداع التوتر: من أشهر أنواع الصداع ويشكل ما نسبته %90 من حالات الصداع، ويصيب النساء أكثر من الرجال، وسببه غير معروف لكنه يعزى الى القلق والتوتر والضغوطات النفسية ومشاكل في الحياة، ويصيب في العادة مؤخرة الرأس وأعلى العنق، ويظهر في كامل الرأس ويتركز فوق العينين، ويبدو كنوع من الشد أو الضغط على الرأس، ويكون عادة خفيفا ويظهر في جانبي الرأس.

 ويتميز صداع التوتر عن صداع الشقيقة بعدم وجود أعراض منبهة ولا يصاحبه غثيان أو تقيؤ أو حساسية للضوء أو الصوت، وعادة لا يعيق الصداع المريض عن مواصلة عمله.

ويزيد عند التعرض لبعض المحفزات ومنها: التدخين، الارهاق، الكحول، بعض انواع الاطعمة، الضجيج، ضغط العمل، تغيير المناخ أو الارتفاع وغيره، وتكون العلاجات عبارة عن مهدئات ومسكنات معينة. صداع الشقيقة (النصفي): ثاني أشهر سبب للصداع ويصيب النساء أكثر من الرجال بنسبة ثلاثة أضعاف، سببه شبه معروف وهو توسع الشرايين المزودة للدماغ، فعند توسع الشرايين تضغط على الأعصاب المصاحبة وتفرز مواد كيماوية تسبب الألم ومزيدا من التوسع مما يزيد من شدة الألم.

وتنشط هذه المواد الكيماوية نظام السمباثتك مما يؤدي إلى باقي الأعراض، كذلك فهو يصيب الأطفال، ويصعب تشخيصه في بعض الحالات مما يؤدي الى وجود العديد من الحالات غير المشخصة من صداع الشقيقة، وتستمر نوبة الصداع من 4 إلى 72 ساعة، ويحدث بشكل مزمن ومتكرر.

الأعراض

1- ألم شديد في جهة واحدة من الرأس في المنطقة الجانبية عادة، ويمكن أن يصيب مقدمة الرأس أو حول العين أو مؤخرة الرأس، وفي كل مرة تختلف الجهة المصابة وإما تصيب الجهة اليمنى أو اليسرى، وفي ثلث الحالات يصيب الألم جانبي الرأس وليس جهة واحدة.

2- تقيؤ وغثيان وإسهال.

3- شحوب الوجه وبرودة الأطراف.

4- التحسس من الضوء، حيث يفضل المريض الجلوس في غرفة مظلمة.

وحوالي نصف الأعراض تكون أعراضا تنبه بقرب حصول الصداع قبل ساعات أو أيام، وتتمثل الأعراض التنبيهية بالأرق وعدم النوم والضعف والاكتئاب وبعض الأحيان الصراخ والرغبة في أكل الملح والسكريات. وحوالي %20 من الحالات يحدث ما يسمى بالأورا (الانذار)، وتحدث قبل الصداع مباشرة أو معه، ويرى الشخص أضواء ملونة ولامعة متحركة وبقعا سوداء أمامه، وفي بعض الحالات نمنمة في اليد أو في الوجه وحول الفم والأنف، فضلا عن الهلوسة لأصوات معينة.

الشقيقة المعقد: هو الصداع الذي تصاحبه أعراض عصبية حسب منطقة الشرايين المصابة، ويسبب الدوخة والدوران وفقدان التوازن وخللا في النظر، كذلك شللا نصفيا في الأطراف مشابها لأعراض الجلطة، وعادة يكون مؤقتا وقد يستمر لأيام، وبعد انتهاء نوبة الشقيقة يبقى الشخص لمدة 24 ساعة في حالة ضعف عام وصداع خفيف مع تحسس للأضواء والأصوات.

 وهناك بعض انواع الطعام والمشروبات والادوية التي تسرع من حدوث هذا الصداع مثل الكحول والنيتـروجلسريــن والاميلنـتـــــرات والقهوة والبندق والجبن المطبوخ وغيرها، وهنالك العديد من العلاجات المختلفة التي تعطى على مراحل وعادة تكون الاستجابة جيدة.

 الصداع العنقودي: نسبة حدوثه أقل من غيره، ويظهر في سن العشرينيات ويصيب الرجال أكثر من النساء، كما أنه يستمر حوالي ساعة، وعادة يفيق المريض من نومه على صيحات من الألم ويتزايد خلال ربع ساعة ويستمر مدة ساعة.

 إلى ذلك، يظهر بشكل فجائي في جهة واحدة في الرأس والوجه وحول أو خلف العين مع احمرار وتدميع العين، وتصاحب ذلك افرازات أنفية واحتقان في الانف، ويصاب الشخص باضطراب شديد ويضرب رأسه بالجدار من شدة الألم. ويتميز بحدوثه في فترات منتظمة قد تستمر شهرين الى ثلاثة أشهر في السنة وقد يصيب الشخص مرة أو مرتين في السنة.

ويختلف عن صداع الشقيقة بعدم حدوث مقدمات لحدوث الصداع سواء بصرية أو عصبية، وأغلب المرضى من المدخنين ومتناولي الكحول والعديد منهم مصابون بضغط الدم أو القرحة. وتوجد العديد من العلاجات مثل استنشاق الاكسجين والادوية مثل الارجوتامين وأدوية التخدير الموضعي وحقن الكورتيزون وغيرها.

 آلام العصب الوجهي الخامس

غالبا يحدث بعد عمر الخمسين ويصيب جهة واحدة من الوجه وعادة يحدث في المنطقة الفكية أو الصدغية أو منطقة العين، ويتماشى مع التوزيع الجغرافي للعصب الوجهي السابع، ويحدث ألما شديدا مثل تيار كهربائي متقطع لمدة ثوانٍ ثم يختفي ويعود، ويحدث عند محاولة الحلاقة أو تنشيف الوجه أو البلع أو التعرض لتيار بارد أو المضغ، ويعالج بدواء يسمى الكاربامازبين.

د. مجدي عبد الكريم

 استشاري الأنف والأذن والحنجرة

 بلازا الخالدي الطبي

 Majdi44@yahoo.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »صداع (سماح)

    الأربعاء 15 نيسان / أبريل 2009.
    الام الرأس
  • »صداع (سماح)

    الأربعاء 15 نيسان / أبريل 2009.
    الام الرأس