ماذا تعرف عن الحساسية؟

تم نشره في الجمعة 3 نيسان / أبريل 2009. 09:00 صباحاً

 

- أن بعض الأطباء لاحظوا وجود نزعة وراثية للإصابة بالحساسية، فإذا كان الوالدان مصابين بالحساسية، فإن هناك احتمالا تصل نسبته إلى 75% بأن يصاب كل طفل من أطفالهما بمرض من أمراض الحساسية، وإذا كان أحد الوالدين فقط مصابا بالحساسية، فإن الاحتمال ينخفض إلى 50% أو أقل.

- أنه لا يمكن شفاء أعراض الحساسية تماما، ولكن من الممكن علاج الحالة لحظة حدوثها والسيطرة عليها.

- أنه لا علاقة بين التوتر والحساسية، ولكن من الممكن أن يزيد التوتر من ردة فعل الحساسية الموجودة، لتصبح أسوأ بزيادة مستويات الهيستامين في مجرى الدم.

- أنه من الممكن أن تزيد احتمالية خطر الإصابة بحمى القش (الكلأ)، إذا كان المولود ذكرا وبكرا (أول طفل للعائلة)، وتعرض للدخان في العام الأول من حياته.

اختبار بسيط لمعرفة طبيعة جسمك

أجرِ هذا الاختبار البسيط لمعرفة طبيعة جسمك؛ هل لديك حساسية أم لا، فإذا أجبت بنعم على 6 أسئلة أو أكثر، فيعني ذلك أنه قد تكون لديك الحساسية، ويفضل مراجعة طبيب جلدية في أقرب وقت ممكن:

- هل تستيقظ في الصباح وتعاني من حكة أو دمع في عينيك أو تلاحظ إفرازات في أنفك؟

- هل تشعر بالتعب بعد ليلة نوم مريحة وطبيعية؟

- هل تعطس عندما تخرج إلى الحديقة خلال النهار أو الليل؟

- هل تسعل في الصباح عندما تنهض من السرير؟

- هل تفرز عيناك الدمع عندما تعانق قطة أو كلبا أو أي حيوان آخر؟

- هل تعاني من صداع الجيوب الأنفية بشكل دائم؟

- هل لديك مشكلة بالتنفس عندما تمارس التمارين الرياضية؟

- هل تعطس باستمرار كلما نظفت المنزل؟

- هل تنزعج من العطور ذات الروائح القوية؟

- هل تفرز عيناك الدمع عندما تنظف الحديقة؟

- هل تكون لجسمك ردة فعل معاكسة عندما تلسعك نحلة؟

التعليق