بنيتز يوقع عقدا جديدا مع ليفربول حتى عام 2014

تم نشره في الجمعة 20 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • بنيتز يوقع عقدا جديدا مع ليفربول حتى عام 2014

ليفربول (انجلترا) - وضع الاسباني رفائيل بنيتز مدرب نادي ليفربول حدا للتكهنات حول مستقبله ووقع عقدا جديدا مع الفريق الذي ينافس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الأربعاء سيبقيه في صفوفه حتى 2014 على الأقل.

ونقل الموقع الرسمي للنادي عن بنيتز (48 عاما) قوله "قلبي مع ليفربول وانا سعيد جدا بتوقيع العقد الجديد."

واضاف "احب النادي والمشجعين والمدينة وفي وجود فريق كهذا ومشجعين كهؤلاء لم يكن من الممكن ابدا ان اقول لا للبقاء. أوضحت دائما رغبتي في البقاء هنا لوقت طويل."

وانضم بنيتز لليفربول من بلنسية الاسباني في 2004 ورغم فشله في إنهاء الانتظار الطويل في النادي منذ 1990 لنيل لقب الدوري الممتاز إلا أنه ثبت أقدام ليفربول كفريق قوي على الصعيد الاوروبي بإحرازه لقب دوري أبطال اوروبا في 2005 وبلوغ نهائي نفس البطولة بعد ذلك بعامين.

وفي الأسبوع الماضي تأهل ليفربول لدور الثمانية في دوري أبطال اوروبا بفوزه بنتيجة 5-صفر على ريال مدريد بطل اسبانيا في مجموع المباراتين. ويوم السبت الماضي قاد بنيتز ليفربول لفوز ساحق خارج أرضه على مانشستر يونايتد في الدوري المحلي.

وقال توم هيكس المالك الشريك في ليفربول لموقع النادي على الانترنت "إنها لأنباء رائعة أن رفائيل سيبقى لفترة طويلة مع النادي. يرجع إليه الفضل في النجاح الكبير الذي حققناه منذ توليه تدريب الفريق."

وأضاف "أعرف أنه سيواصل إنجازاته لأنه يملك نهما رائعا لتحقيق نجاحات جديدة للنادي."

وإضافة للفوز بدوري أبطال اوروبا حصل بنيتز مع ليفربول أيضا على كأس الاتحاد الانجليزي في 2006 لكن مشواره مع النادي لم يكن دوما سهلا.

وفي 2007 دخل بنيتز في خلاف مع هيكس وشريكه جورج جيليت بعد انتقاداته العلنية لسياسة النادي في سوق الانتقالات.

كما أثار فشل ليفربول في منافسة مانشستر يونايتد وتشيلسي على لقب الدوري الممتاز حتى الموسم الحالي إحباط الجماهير.

وبالإضافة إلى ذلك أثار التأخر في توقيع عقد جديد مع النادي موجهة من التكهنات بأن بنيتز سيرحل لتدريب ريال مدريد نادي العاصمة الاسبانية التي ينتمي إليها.

وكان بينيتيز رفض مؤخرا عرضا لتمديد عقده لانه لا يريد ان يرتبط بال"حمر" لفترة طويلة الا في حال حصوله على الصلاحيات الفنية الكاملة دون اللجوء الى مدير تنفيذي.

وقال بنيتز لموقع النادي على شبكة الانترنت "انا اعشق هذا النادي ومشجعيه والمدينة ولا يمكنني القول كلا للبقاء (مع الفريق). لطالما قلت اني اريد البقاء هنا لفترة طويلة وعندما انهي عقدي الجديد سأكون قد امضيت اكثر من عقد من الزمن مع النادي".

وفتح ليفربول مؤخرا باب المفاوضات مع مدربه الاسباني من اجل تمديد عقده الذي ينتهي في حزيران (يونيو) 2010، واعتبر بينيتيز حينها ان هذا التطور يعتبر سارا جدا بالنسبة اليه.

وفي هذا الموسم تصدر ليفربول الترتيب في الدوري قبل عطلة أعياد الميلاد. لكن أمله في الفوز باللقب تراجع في الشهور الثلاثة الماضية ورغم انتصاراته على تشيلسي ومانشستر فإنه لا يملك فرصة قوية للمنافسة.

كما واجه بنيتز انتقادات لطريقة تعامله مع المهاجم الايرلندي روبي كين قبل أن يبيعه لناديه السابق توتنهام هوتسبير في كانون الثاني (يناير) الماضي.

وتسبب هجومه اللفظي على اليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد في كانون الثاني (يناير) في رد فعل سيء حيث انتفض يونايتد ليعتلي صدارة الترتيب في الدوري الممتاز.

استمرار بنيتز يوفر حالة من الاستقرار في ليفربول

 جاءت أنباء توقيع المدرب الاسباني رفائيل بنيتز عقدا جديدا سيبقيه مع ليفربول حتى 2014 على الأقل في توقيت مناسب تماما بالنسبة للنادي الذي ينافس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

وخلال المواسم القليلة الماضية أثرت حالة من عدم الوضوح على ليفربول بطل انجلترا 18 مرة والذي شهد خلافات بين مالكيه الامريكيين توم هيكس وجورج جيليت وارتباكا حول المشروع الذي تم تأجيله لبناء استاد جديد وفوق كل هذا مستقبل بنيتز.

وقد يكون لقراره البقاء مع ليفربول تأثير كبير على مدينة تتلهف بشدة لترى ناديها يعود مرة أخرى بين القوى الكبرى في كرة القدم الانجليزية.

وساد شعور بالإحباط في ليفربول خلال الأشهر الماضية بعدما بدأت فرص النادي في المنافسة على لقب الدوري الممتاز تتراجع مرة أخرى بعد بداية رائعة للموسم. وكان التوتر في بعض مباريات الفريق على ملعبه غير محتمل.

لكن الفوز العريض الذي حققه ليفربول بأربعة أهداف لواحد خارج أرضه على مانشستر يونايتد متصدر الترتيب يوم السبت الماضي منح الفريق ثاني انتصاراته على غريمه التقليدي في الدوري هذا الموسم ليؤكد أن بنيتز في طريقه لتحقيق الهدف الذي يرغب المشجعون بشدة في رؤيته.

ولا يزال ليفربول بعيدا عن المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم حيث يتأخر بفارق أربع نقاط وراء يونايتد الذي تتبقى له مباراة مؤجلة لكن تصفية الأجواء وتبديد الغموض حول مستقبل المدرب سيساعد على تخفيف الضغوط.

وستظل المشاكل داخل مجلس الإدارة بين هيكس وجيليت عالقة في انتظار حلها لكن فريق كرة القدم بالنادي سيكون بوسعه خوض الشهرين المتبقيين في الموسم برؤية واضحة.

ووضع الانتصار الكبير بنتيجة 5-صفر على ريال مدريد الاسباني الأسبوع الماضي ليفربول في مكانة مثالية كمافس قوي على لقب دوري أبطال اوروبا بينما قد يكون الفوز على يونايتد شرارة انتفاضة متأخرة ربما تقوده للفوز بلقب الدوري لأول مرة منذ 1990.

وبينما يبقى عدد قليل من اللاعبين يحاولون تحقيق شعبية بين جماهير ليفربول يبدو واضحا أن اللاعبين الذين ضمهم بنيتز هم الأفضل في النادي في الوقت الراهن.

ويتمتع بنيتز بسمعة مميزة في الخارج. وبعدما قاد بلنسية للفوز بلقبين في دوري الدرجة الأولى الاسباني قبل انتقاله لليفربول ليقوده للفوز بدوري أبطال اوروبا في موسم 2004-2005 ويتأهل معه للنهائي في 2007 فمن المؤكد أنه كان هناك العديد من الأندية الكبيرة الراغبة في التعاقد معه لو كان قرر الرحيل.

وتمثل الخطر الحقيقي في رحيل مجموعة اللاعبين الاسبان في ليفربول أمثال فرناندو توريس وتشابي الونسو والفارو اربيلوا وبيبي رينا مع بنيتز لو أنه اختار ترك النادي.

ومن المؤكد أن ليفربول رغم تعادلاته الكثيرة التي ربما تكلفه اللقب هذا الموسم قد تحسن كثيرا مع بنيتز.

والفريق يواصل الآن طريقه لجمع أكبر عدد من النقاط في الدوري منذ وصول بنيتز إليه.

وتحت قيادة بنيتز ومع الاستقرار في النادي واحتمال ضم لاعبين مميزين آخرين فإن هذا المنحنى التصاعدي مرشح للاستمرار وقد يتمكن بنيتز من منافسة عظماء ليفربول أمثال بوب بيسلي وبيل شانكلي.

التعليق