الجزيرة الإماراتي يخطف نقطة في إيران والشباب السعودي يفوت فرصة الفوز

تم نشره في الخميس 19 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • الجزيرة الإماراتي يخطف نقطة في إيران والشباب السعودي يفوت فرصة الفوز

دوري أبطال آسيا

 

مدن آسيوية - تعادل الاستقلال الايراني والجزيرة الاماراتي 1-1 امس الاربعاء في ستاد ازادي في طهران في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية من دوري ابطال اسيا لكرة القدم، وسجل للاستقلال حسين كاظمي (45) وللجزيرة البرازيلي لويس بايانو (9).

كان بامكان الاستقلال ان يخرج فائزا لولا ركلة الجزاء التي سددها أرش برهاني وصدها حارس الجزيرة علي خصيف ببراعة (62)، اضافة الى العارضة التي تعاطفت مع الفريق الاماراتي بعد تسديدة قوية من حيدري (78).

ووضع الاستقلال والجزيرة اول نقطة في رصيدهما، بعد ان خسرا امام الاتحاد السعودي وام صلال القطري 1-2 و0-1 على التوالي في الجولة الاولى.

وفاز كاشيما انتلرز الياباني على شانغهاي شينهوا 2-0 امس الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة، وسجل نوزاوا (44) واوساكو (79) الهدفين.

والفوز هو الاول لكاشيما بعد خسارته الثقيلة في الجولة الاولى امام سوون سامسونغ الكوري الجنوبي 1-4، في حين مني شينهوا بخسارته الاول بعد فوزه على القوات المسلحة من سنغافورة 4-1.

وفوت الشباب فرصة الانفراد بصدارة المجموعة الثانية في دوري المحترفين الآسيوي واكتفى بالتعادل السلبي أمام ضيفه بيروزي الإيراني في اللقاء الذي جمعهما مساء أول من أمس على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض في نطاق منافسات الجولة الثانية.

وبهذا التعادل رفع كل فريق رصيده إلى 4 نقاط وبقي الشباب متصدرا بفارق الأهداف، ورغم أفضلية الشباب الميدانية إلا أنه لم يقدم المستوى المطلوب منه خصوصا في الجانب الهجومي في ظل استسلام لاعبيه للرقابة التي فرضت عليهم من جانب الدفاع الإيراني.

وبدأ الشباب الشوط الأول مهاجما ولكن هجماته لم تشكل خطورة على مرمى بيروزي قبل أن يصوب حسن معاذ كرة قوية ارتطمت بالدفاع وعادت سهلة للحارس علي رضا (11) ورد بيروزي الإيراني عن طريق كريم باقري الذي صوب كرة قوية اعتلت العارضة الشبابية (16).

ورغم السيطرة الشبابية المطلقة إلا أن بيروزي كاد أن يتقدم بالنتيجة لولا براعة وليد عبدالله الذي تصدى لكرة كريم باقري القوية (22).

وجاءت أخطر الفرص لمصلحة بيرزوي وأهدر علي كريمي هدفا محققا لفريقه عندما واجه المرمى ولعب الكرة سهلة في يدي وليد عبدالله (39) قبل أن يهدر ناصر الشمراني فرصة مواتية للتسجيل بعد أن تباطأ في تصويب الكرة ليقطعها الدفاع الإيراني (40) بعد ذلك مال اللعب للهدوء حتى أعلن الحكم نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وعاود الشباب الهجوم مع انطلاقة الشوط الثاني بحثا عن هدف التقدم ولكن الدفاع الإيراني كان حاضرا في جميع المحاولات ، وانطلق البرازيلي ريكاردو بوفيو بكرة على الطرف الأيمن ولعب كرة عرضية رائعة ولكن المدافع الإيراني أبعدها للركنية (54).

وأجرى مدرب الشباب انزو هيكتور تغييرين دفعة واحدة بدخول عبده عطيف وعبدالعزيز السعران بهدف تنشيط الشق الهجومي وكاد البرازيلي مارسيلو كماتشو أن يفتتح باب التسجيل لولا استعجاله ولعب الكرة بجوار القائم الأيسر للحارس علي رضا (65).

ولاحت فرصة مواتيه للبديل الثالث ناجي مجرشي ولكنه لعبها ضعيفة ليبعدها الدفاع وتتحول كرة مرتده كاد أن يخطف منها علي كريمي هدفا لفريقه لولا براعة المدافع نايف القاضي الذي ابعد الكرة عن منطقة الخطر (77).

وأضاع البديل حسين رضا فرصة لبيروزي وصوب الكرة سهلة في أحضان وليد عبدالله ( 84 ) وفي الوقت المحتسب بدل الضائع كاد عبدالله شهيل حسم المباراة لولا يقظة الحارس الإيراني الذي أمسك الكرة ببراعة ليعلن بعدها الحكم نهاية المباراة بالتعادل السلبي.

وفي نفس المجموعة خسر الشارقة الاماراتي امام ضيفه الغرافة القطري 0-2 أول من أمس في الشارقة، وسجل ناصر كميل (15) والبرازيلي كليمرسون (53) هدفي المباراة.

وعوض الغرافة خسارته الاولى امام الشباب 1-3 في الجولة الاولى ليرفع رصيده الى 3 نقاط، في حين بقي الشارقة بدون رصيد بعدما تلقى خسارته الثانية على التوالي حيث كان سقط امام بيروزي 1-3.

واستحق الغرافة الفوز بعدما كان الطرف الافضل وسيطر على المجريات تماما، رغم خوضه المباراة بدون لاعبيه الدوليين قاسم برهان واميرال ماركوني وبلال محمد لمشاركتهم مع المنتخب القطري في مباراته مع نظيره الكويتي (1-0) أول من امس ايضا في الدوحة.

وكان الغرافة صاحب المبادرة دائما وكاد يخرج بعدد اوفر من الاهداف لولا رعونة لاعبيه وتألق حارس الشارقة راشد احمد.

افتتح الغرافة التسجيل مبكرا بعدما لعب العراقي نشأت اكرم كرة جميلة بالكعب الى ناصر كميل الذي انفرد وسدد بقوة في الشباك (15)، وتألق كميل وشكل ازعاجا دائما لدفاع الشارقة وكان عند حسن ظن المدرب البرازيلي ماركوس باكيتا الذي فضل الدفع به اساسيا مكان مواطنه فرناندوا الذي عاد وشارك في الشوط الثاني.

واهدر الغرافة فرصة تعزيز هدفه بعد مجهود لكميل في الجناح الايسر ارسل على اثره كرة الى كليمرسون الذي سدد خارج المرمى رغم سهولة موقفه (35)، قبل ان يضيع كليمرسون فرصة ثانية بتسديدة قوية تألق حارس الشارقة في ابعادها الى ركنية (38).

وسيطر الغرافة على المباراة تماما بفضل حيوية خط وسطه المؤلف من نشأت اكرم وانس مبارك والمغربي عثمان العساس وايجابية تحركات سعد الشمري في الجهة اليمنى، وتوالت فرص متصدر الدوري القطري فسدد الشمري كرة قوية تهيأت امامه من مدافع الشارقة العراقي حسين علاء لكن الحارس راشد احمد طار وابعدها قبل ان تخترق مرماه (40).

وعزز الغرافة تقدمه بهدف ثان بعد كرة طويلة من العساس وصلت الى كليمرسون الذي لم يجد صعوبة في التسجيل على يمين راشد احمد (53)، وارسل نشأت اكرم النشيط عرضية تطاول لها الشمري المتقدم براسه لكن راشد احمد حرمه من التسجيل بعدما تالق في صد كرته (59).

ومن فرصة نادرة للشارقة، تقدم احمد ضياء وسدد كرة قوية صدها حارس الغرافة عبد العزيز علي الذي حل بديلا لبرهان وابعدها ببراعة (69)، قبل ان يعاود علي تألقه مع رأسية البرازيلي جان كارلوس الخطرة (87).

 

التعليق