ليفربول وبايرن ميونيخ وتشلسي وفياريال الى ربع النهائي

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • ليفربول وبايرن ميونيخ وتشلسي وفياريال الى ربع النهائي

التشامبيونز ليغ

 

نيقوسيا - تأهلت فرق ليفربول وتشلسي الانجليزيان وبايرن ميونيخ الالماني وفياريال الاسباني الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم الذي تسحي قرعته في 20 الحالي.

وفاز ليفربول على ضيفه ريال مدريد الاسباني 4-صفر سجلها الاسباني فرناندو توريس (16) وستيفن جيرارد (29 من ركلة جزاء و47) والايطالي اندريا دوسينا (89)، وبايرن ميونيخ على ضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي بسبعة اهداف للوكاس بودولسكي (7 و34) والبرتغالي اندرسون بولغا (39 خطأ في مرمى فريقه) وباستيان شفاينشتايغر (43) والهولندي مارك فان بومل (74) وميروسلاف كلوزه (82 من ركلة جزاء) وتوماس مولر (90) اهداف بايرن ميونيخ، وجواو موتينيو (42).

وتغلب فياريال على مضيفه باناثينايكوس الاسباني بهدفين لارييل ايبازاغا (49) وخوسيبا لورنتي (70) مقابل هدف لفانغليس مانتزيوس (55)، في حين تعادل تشلسي مع مضيفه يوفنتوس الايطالي بهدفين للغاني ميكايل ايسيان (45"1) والعاجي ديدييه دروغبا (83) مقابل هدفين لفينتشنزو ياكوينتا (19) واليساندرو دل بييرو (74 من ركلة جزاء).

في المباراة الاولى، على ملعبه الانفيلد وامام نحو 43 الف متفرج، حقق ليفربول الذي فاز ذهابا خارج قواعده 1-صفر، فوزا تاريخيا جديرا على الفريق الملكي بعدما بدأ المباراة بضغط هجومي مكثف فكان من السهل انكشاف دفاع ريال مدريد الذي كان ثغرة كبيرة للفريق الاسباني ودفع الثمن غاليا هو الخروج من المنافسة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقبها.

ودق توريس ناقوس الخطر في وقت مبكر بعدما خطف الكرة من الفرنسي لاسانا ديارا والتف حول نفسه وسدد بقوة فابعدها الحارس ايكر كاسياس بقدمه اليمنى بعد ردة فعل سريعة (6)، حصل بعدها الفريق الانجليزي على ركلة حرة في مكان مناسب نفذها جيرارد ببراعة وتصدى لها كاسياس بشجاعة (10) قبل ان يرد مدافع ريال سيرجيو راموس برأسية فوق العارضة (11).

ورفع دفاع ليفربول كرة عالية في العمق لم يحسن ديارا التعامل معها فارتطمت بتوريس ووصلت الى المدافع الاخر البرتغالي بيبي لكن الاسباني خطفها ثانية لتصل الى زميله الهولندي ديرك كوييت في الجهة اليمنى اعادها عرضية الى توريس البعيد جدا عن الرقابة فاودعها الشباك بسهولة مفتتحا التسجيل (16).

وتدخل كاسياس بنجاح لصد كرة الاسباني تشابي الونسو (23)، وامسك كرة جديدة سددها جيرارد بتركيز (25)، ثم ارتكب المدافع الارجنتيني غابرييل هاينتزه "المحظور" حين حاول ابعاد كرة سقطت عمليا على كتفه لكن حركة يده اوحت بغير ذلك لمساعد الحكم فاحتسبت ركلة جزاء نفذها جيرارد بنجاح على يمين كاسياس هدفا ثانيا (28).

واطلق الهولندي ويسلي شنايدر قذيفة تصدى لها حارس ليفربول الاسباني خوسيه رينا (29)، ونجح الاخير في السيطرة على كرة ثانية من داخل المنطقة لشنايدر نفسه اثر عرضية من الجهة اليسرى (42).

المباراة الـ100 لجيرارد

هدف العاجي ديدييه دروغبا مهاجم تشلسي يسكن شباك يوفنتوس في مباراة الفريقين اول من امس -(رويترز)

وتنبه مدرب ريال مدريد خواندي راموس متأخرا الى الشق الدفاعي فاخرج المهاجم الهولندي اريين روبن وادخل المدافع البرازيلي لعل وعسى يخرج باقل الخسائر وينهي المباراة على نتيجة الشوط الاول لكن دون ان يتحقق امله خصوصا بعد ان فاجأه الهولندي راين بابل وجيرارد ولم يمنحاه سوى دقيقتين لحسم النتيجة فالاول مرر الى داخل المنطقة والثاني تابع على يمين كاسياس (47).

وقدم جيرارد ورفاقه معزوفة من نوع راق جدا، وكاد قائد الفريق الانكليزي يضيف الرابع ويكمل الثلاثية الشخصية بعد لمحة فنية رائعة وتمريرة بالكعب من الاسباني تشابي الونسو لكن كاسياس كان صاحيا (54)، ورد ليفربول وتألق الحارس رينا (56)، وبعده كاسياس (57)، وحصل ريال مدريد على ركلة حرة في مكان مناسب نفذها شنايدر فذهبت عالية الى خارج الملعب (66).

وكاد توريس يضيف الهدف الشخصي الثاني والرابع لليفربول لكن كاسياس حرمه من هذه المتعة (80)، وتصدى الاخير لكرة خطرة جدا بعد دقيقة تكفل الدفاع بعد ذلك بابعادها قبل ان يسجل الارجنيتني غونزالو هيغوين هدفا الغي بداعي التسلل وحرم ريال مدريد بالتالي من تقليص الفارق (83).

وسجل الايطالي اندريا دوسينا الهدف الرابع بعد دجقيقتين من نزوله بدلا من توريس اثر عدة تمريرات عرضية انهاها بتسديدة زاحفة ارتمى عليها كاسياس فارتطمت بيده وسكنت الشباك (89).

وخاض جيرارد المباراة رقم 100 في المسابقات الاوروبية توجها بثنائية، علما بان الرقم القياسي مسجا باسم قائد ميلان الايطالي (174 مباراة)، بينما يملك قائد ريال مدريد راوول غونزاليز الرقم القياسي في دوري ابطال اوروبا (123 مباراة).

وقال رفائيل بنيتز مدرب ليفربول للصحافيين "عندما تواجه ريال مدريد فانك تتوقع ان تكون المباراة متكافئة."

واضاف بنيتز الذي كان مدربا لفرق الشباب في ريال مدريد " لكننا لعبنا بطريقة جيدا حقا. لعبنا خارج ملعبنا بصورة رائعة واظهرنا لهم اليوم ان بوسعنا اللعب بطرق مختلفة."

ولن تكون الهزيمة الساحقة في صالح خواندي راموس الذي يتولى تدريب ريال مدريد حتى نهاية الموسم اذا كان يرغب في البقاء في منصبه الموسم المقبل.

وقال راموس الذي اقيل من تدريب توتنهام هوتسبير الانجليزي في وقت سابق هذا الموسم "حاولنا الضغط على ليفربول لكن كانوا رائعين الليلة. لقد استحقوا التأهل."

وشكا راموس من قرار الحكم البلجيكي فرانك دي بليكيري باحتساب ركلة جزاء ضد فريقه لكن ليفربول تفوق تماما على ريال مدريد.

وعلى ملعب اليانز ارينا وامام 69 الف متفرج، اكد بايرن ميونيخ الالماني مجددا علو كعبه وقوته الكبيرة بالنسبة الى ضيفه وجدد الفوز عليه بنتيجة خيالية 7-1 بعد ان كان هزمه في عقر داره 5-صفر ذهابا.

وافتتح لوكاس بودولسكي التسجيل بتسديدة يسارية من خارج المنطقة بعدما تلقى كرة من البرازيلي زي روبرتو استقرت في الشباك (7).

واضاف بودولسكي نفسه بالقدم اليمنى هذه المرة ومن داخل المنطقة الهدف الثاني (34).

واثمر ضغط بايرن ميونيخ هدفا ثالثا سجله المدافع اندرسون بولغا خطأ في مرمى فريقه (39)، ثم قلص الضيف الفارق بواسطة جواو موتينيو الذي استثمر تمريرة زميله يانيك (42).

ولم يهنأ موتينيو ورفاقه بالهدف وسجل الفريق البافاري هدفه الرابع بواسطة باستيان شفيانشتايغر بعدما تلقى كرة داخل المنطقة من كريستيان ليل اودعها بيمناه الشباك بسهولة (43).

وفي الشوط الثاني، اضاف بايرن ميونيخ الذي اشرك مدربه يورغن كلينسمان عددا من الوجوه الجديدة في اللقاء، 3 اهداف اخرى اولها عن طريق الهولندي مارك فان بومل من مجهود فردي (74)، والثاني بقدم ميروسلاف كلوزه من ركلة جزاء حصل عليها بعد عرقلته من قبل بدرو سيلفا (82)، والثالث بقدم توماس موزلر من زاوية ضيقة اثر ركلة ركنية.

وتفوقت النتيجة الاجمالية التي حققها الفريق البافاري على الرقم القياسي السابق المسجل باسم اولمبيك ليون الفرنسي عندما تغلب على فيردر بريمن الالماني في موسم 2004-2005 كما اصبح بايرن اول فريق يسجل 12 هدفا في مواجهة من مباراتي ذهاب واياب بالأدوار الاقصائية لدوري ابطال اوروبا.

وعادل بايرن ايضا الرقم القياسي في عدد الأهداف التي سجلت في لقاء واحد بالأدوار الاقصائية في البطولة.

وقال يورغن كلينسمان مدرب بايرن الذي يتعرض لانتقادات بسبب اداء فريقه المتذبذب في الدوري المحلي إن الفريق البافاري يتوق للمزيد من النجاح على الصعيد الاوروبي.

واضاف كلينسمان "اردنا ان نظهر من الثانية الأولى من هو الفريق الأعلى شأنا. رأى سبورتنج من البداية انه لن يجني شيئا من هذا اللقاء ثم بدأت المتعة. شعر لاعبو فريقي بالمتعة. نحن الان نتوق للمزيد ونريد المضي قدما."

وقال فان بومل "عندما نجحنا في التسجيل من الفرص التي سنحت لنا في البداية اصبحت الأمور أكثر سهولة.. الكرة تسير بسهولة ولعبنا مثلما رأيتم اليوم."

واضاف "لكن يجب ان نعود للواقع مرة اخرى. نتمنى ان نحظى بقرعة جيدة في الدور المقبل."

وعلى ملعب ابوستولوس نيكولاييدس في اثينا امام 66 الف متفرج، انهى باناثينايكوس وضيفه فياريال الشوط الاول بنتيجة سلبية رغم الفرص الكثيرة والخطيرة التي سنحت لهما، واستهل الضيف الشوط الثاني بهدف مبكر بعدما تلقى ارييل ايبازاغا كرة من خوان كابديفيلا تابعها بيسراه في الشباك (49).

ولم يطل رد الفريق المحلي كثيرا فادرك التعادل بواسطة فانغليس مانتزيوس الذي تابع برأسه كرة وصلته من ركلة ركنية نفذها يورغوس كاراغونيس (55).

وساهم ايباغازا في وضع فريقه في المقدمة من جديد بتمريرة متقنمة من ركلة حرة الى زميله خوسيبا لورنتي الذي تابعها بقدمه اليمنى في اقصى الزاوية اليسرى بعيدا عن متناول الحارس ماريو غالينوفيتش (70).

وكان الفريقان تعادلا 1-1 في الذهاب.

وقال مانويل بيليجريني مدرب فياريال "انا سعيد للغاية. من المهم بالنسبة لنا الوجود بين افضل ثمانية فرق في اوروبا."

واضاف المدرب التشيلي للصحافيين "اعتقد اننا كنا نستحق هذه النتيجة لأننا كنا نستحق ايضا الفوز في مباراة الذهاب."

وتابع "الشوط الأول كان متكافئا لكن في الشوط الثاني نجحنا في الضغط للأمام وبهذه الطريقة امتلكنا زمام الأمور واصبحنا اكثر خطورة."

وقال هينك تن كيت مدرب باناثينايكوس "لا يمكنني لوم اي لاعب في فريقي. لقد فعلوا كل شيء الليلة لكن ذلك لم يكن كافيا."

واضاف المدرب الهولندي "في هذا المستوى من اللعب التفاصيل البسيطة هي التي تصنع الفارق وظهر ذلك في الهدف الثاني عندما تركنا ثلاثة لاعبين بدون رقابة. لم يكن ذلك امرا ذكيا."

وتابع "لقد قتل هذا الهدف اللقاء. خرجنا من البطولة ورأسنا مرفوعة."

وعلى الملعب الكبير في تورينو امام نحو 26 الف متفرج،  حالف الحظ نادي تشلسي الانجليزي ليتأهل الفريق اللندني لدور الثمانية بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم بفوزه 3-2 على يوفنتوس الايطالي في النتيجة الاجمالية لدور الستة عشر بعد تعادل مثير للجدل بنتيجة 2-2 في مباراة الاياب في تورينو.

واحرز ديدييه دروغبا مهاجم ساحل العاج هدفا للفريق اللندني من مدى قريب في الدقيقة 83 ليؤكد تأهله لدور الثمانية بعدما حول فريقه تأخره مرتين.

وتقدم يوفنتوس الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 70 بعد طرد مدافعه جيورجيو كيليني لحصوله على انذارين عن طريق فينتشينزو ياكوينتا الذي اسكن الكرة في شباك تشلسي في الدقيقة 19 بعد تمريرة رائعة من الفرنسي ديفيد تريزيجيه.

وشارك الغاني مايكل ايسيين في التشكيلة الأساسية لتشيلسي لأول مرة منذ تعافيه من اصابة في اربطة الركبة ابعدته نحو ستة اشهر واحرز هدف التعادل لفريقه قبل نهاية الشوط الأول بعدما تابع كرة مرتدة من العارضة اثر تسديدة من فرانك لامبارد.

ومنح اليساندرو ديل بييرو الأمل ليوفنتوس في منتصف الشوط الثاني عن طريق ركلة جزاء احتسبت بسبب لمسة يد ضد جوليانو بيليتي لاعب تشيلسي ليتقدم الفريق الايطالي 2-1. لكن الفريق اللندني كان في غاية القوة في نهاية اللقاء.

لوكاس بودولسكي مهجم بايرن ميونيخ (مين) يسجل هدفه الشخصي الثاني في مرمى سبورتينغ لشبونة اول من امس-(رويترز)

وبدأ تشلسي اللقاء بحذر لكن كان يجب احتساب هدف لمصلحته عندما ابعد جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس تسديدة من دروجبا اثر ركلة حرة والنتيجة تشير الى تقدم الفريق الايطالي 1-صفر.

وقرر الحكم عدم احتساب الهدف لكن الاعادة التلفزيونية اظهرت ان الكرة تجاوزت خط المرمى.

وفجر كلاوديو رانييري مفاجأة باشراكه المهاجم ياكوينتا في تشكيلة ضمت ثلاثة مهاجمين لكن تلك الخطة بدت انها على الورق فقط اذ كان ديل بييرو يعود كثيرا للخلف.

واضطر رانييري لاجراء تغيير مبكر بسبب اصابة لاعبه التشيكي بافل نيدفيد الذي سيعتزل في نهاية الموسم لكن لاعبيه اختبروا بيتر شيك حارس مرمى تشلسي اكثر من مرة عقب الهدف الافتتاحي بفضل تسديدة بعيدة من ديل بييرو ثم ضربة رأس من تريزيجيه في الشوط الثاني.

وتعافى المهاجم الفرنسي نيكولا انيلكا من اصابة في اصبع القدم ليدخل التشكيلة الأساسية لتشلسي  بيد ان خط وسط الفريق اللندني المؤلف من اربعة لاعبين اعتمد على القوة بدلا من الابتكار.

وكان يوفنتوس بطل اوروبا مرتين يلعب في البطولة لأول مرة منذ انزاله الى الدرجة الثانية بسبب ضلوعه في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات بدوري الدرجة الأولى الايطالي عام 2006.

هيدينك يتنفس الصعداء لتأهل تشلسي رغم قرار تحكيمي مثير للجدل

 دعا الهولندي جوس هيدينك مدرب تشيلسي الانجليزي الى استخدام فوري لوسائل تكنولوجية من أجل مراقبة خط المرمى لكنه يشعر بالراحة بعدما لم يمنع الغاء هدف للاعبه ديدييه دروغبا تأهل الفريق اللندني لدور الثمانية بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وظن دروغبا انه سجل هدفا في الشوط الأول عندما ابعد جيانلويجي بوفون حارس مرمى الفريق الايطالي تسديدته من ركلة حرة باتجاه القائم. واظهرت الاعادة التلفزيونية ان الكرة تخطت خط المرمى لكن الحكام لم يكن لديهم رؤية واضحة للعبة.

وسجل دروجبا هدف التعادل الثاني لتشلسي الذي اكد تأهله للدور المقبل.

وقال هيدينك في مؤتمر صحافي كشف فيه ان فريقه السابق ايندهوفن الهولندي كان موضع تجربة لاختبار تكنولوجيا لمراقبة خط المرمى في ثمانينات القرن الماضي "التكنولوجيا الان مثالية لذلك يجب استخدامها. لذلك لن يكون هناك جدل."

واضاف "كان الأمر يسير بشكل جيد لكن الأشخاص الذين يتخذون القرار لم يرغبوا في المعرفة. وكان ذلك قبل 20 عاما."

وقال هيدينك الذي تولى المسؤولية خلفا للبرازيلي لويس فيليبي سكولاري الشهر الماضي "كنا نعلم انه يجب علينا عدم الاصابة بالذعر اذا تأخرنا 1-صفر او 2-صفر لأننا كنا نعلم ان بوسعنا التسجيل في اي لحظة. الأمر الجيد هو ان الفريق واصل اللعب وكان رد فعله قويا واحرزنا هدفا رائعا بواسطة بيليتي ودروجبا."

وقال كلاوديو رانييري مدرب يوفنتوس الذي ايد ايضا استخدام تكنولوجيا مراقبة خط المرمى إن فريقه خسر هذه المواجهة بعد مباراة الذهاب باستاد ستامفورد بريدج التي خسرها 1-صفر.

واضاف رانييري المدرب السابق لتشلسي "في هذه البطولة من المهم للغاية التسجيل خارج ارضك. لكن يجب ان اشكر الفريق على الاداء الرائع وايضا المشجعين على مساندتنا حتى الدقيقة الأخيرة."

وتابع "استقبال هدف قبل نهاية الشوط الأول مباشرة كان بمثابة القاء ماء بارد علينا بعد ان لعبنا جيدا لمدة 30 دقيقة."

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ميونخ وبس (علوش)

    الجمعة 13 آذار / مارس 2009.
    يا سلام عليك يا ميونخ لعبت فابدعت انشالله البطولة ميونخاوية السنة على العروض القوية اللي بقدمها بتمنى نلعب مع المان عشان نغلبه
  • »أين أنت يازيدان (إسماعيل الرمحي)

    الجمعة 13 آذار / مارس 2009.
    مدريدي للأبد
  • »ميونخ وبس (علوش)

    الجمعة 13 آذار / مارس 2009.
    يا سلام عليك يا ميونخ لعبت فابدعت انشالله البطولة ميونخاوية السنة على العروض القوية اللي بقدمها بتمنى نلعب مع المان عشان نغلبه
  • »أين أنت يازيدان (إسماعيل الرمحي)

    الخميس 12 آذار / مارس 2009.
    مدريدي للأبد
  • »مدريد الضائع (بهاء الدين الصمادي)

    الخميس 12 آذار / مارس 2009.
    المدريدي بطل مدريدي من وراء هالمستوى المتدني لمدريد
  • »مدريد الضائع (بهاء الدين الصمادي)

    الخميس 12 آذار / مارس 2009.
    المدريدي بطل مدريدي من وراء هالمستوى المتدني لمدريد