القيلولة تزيد من مخاطر الإصابة بالسكري

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • القيلولة تزيد من مخاطر الإصابة بالسكري

دبي- وجدت دراسة بريطانية حديثة أن القيلولة قد تؤدي للإصابة بالفئة الثانية من داء السكري.

وراقبت الدراسة، التي ستضمن في "مؤتمر السكري السنوي" في مدينة "غلاسكو" بإسكتلندا، عادة القيلولة لدى 16480 شخصا من كبار السن في الصين.

وقال 68 في المائة منهم إنهم تمتعوا بـ"القيلولة" مرة واحدة في الأسبوع على الأقل.

ويرى العلماء، أنه وبصرف النظر عن عوامل أخرى ربما أثرت في نتائج الدراسة، إلا أنها وجدت رباطاً بين القيلولة وإمكانية الإصابة بالسكري، وأن القيلولة، وحتى لمرة واحدة في الأسبوع، تزيد من فرص الإصابة بالفئة الثانية من السكري، وبواقع 26 في المائة، مقارنة بسواهم.

ويعتقد العلماء من "جامعة بيرمنغهام" بوجود عدد من العوامل الأخرى ربما وراء الرابط بين القيلولة والمرض، من بينها أن الأشخاص الذين يستمتعون بقسط بسيط من النوم خلال اليوم، ربما لا يقومون بقسط كافٍ من التمارين البدنية.

بالإضافة إلى أن القيلولة قد تؤدي إلى اضطراب النوم في الليل، علماً أن من يعانون من الأرق ولا يقضون ساعات كافية في النوم، هم الأكثر عرضة للإصابة بالفئة الثانية من السكري.

وبالإضافة إلى ذلك، يعتقد الباحثون أن الاستيقاظ من غفوة قصيرة تنشط الهرمونات وميكانيكية الجسم التي توقف الأنسولين عن العمل بشكل فاعل.

ويقول العلماء إن النوم في الليل ضروري من أجل عمل عدد من الوظائف الحيوية لجسم الإنسان، حتى أن النوم لفترة قصيرة خلال الليل يقوي من مهارات التعلم والذاكرة.

ويذكر أن في بريطانيا وحدها قرابة 2.5 مليون مصاب بالفئة الثانية من السكري، الذي يعزو الأطباء الإصابة به إلى اتباع نمط معيشي غير صحي إلى جانب السمنة، ويعتقد بوجود نصف مليون شخص آخرين، مصابين به ولم يتم تشخصيهم.

التعليق