الارجنتين تستخدم حلولا متطورة للقضاء على العنف بملاعب الكرة

تم نشره في الأحد 1 آذار / مارس 2009. 10:00 صباحاً

 

بوينس ايرس  - ستستخدم الارجنتين بطاقات مصنوعة بتقنية متطورة بدلا من التذاكر الورقية القديمة في محاولة جادة نحو القضاء على العنف المتكرر بملاعب كرة القدم في البلاد.

وستستخدم هذه البطاقات التي وافق عليها الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم تقنية متطورة للغاية بحيث تحتوي كل بطاقة على اسم صاحبها وعنوانه وصورة شخصية وبصماته.

وقال الاتحاد الارجنتيني في بيان "أي شخص يريد الذهاب لملاعب كرة القدم يجب أن يكون مسجل في قاعدة بيابات ويمتلك بطاقة تحتوي على اسمه وصورته ورقم هويته الشخصية وبصماته."

ومن المرجح أن يكون استخدام مثل هذه التقنية المتطورة صعبا في الكثير من الملاعب القديمة بالارجنتين وتحوم شكوك كبيرة حول مدى قدرة هذه التقنية على إيقاف مشكلة تؤرق الكثيرين.

ومن المتوقع أن يتقدم نحو أربعة ملايين شخص للحصول على هذه البطاقات التي ستصدر بالتعاون مع الجامعة الوطنية للتكنولوجيا وتحت برنامج موحد لقواعد البيانات للتعرف على هوية المشجعين.

وقال الاتحاد الارجنتيني إن الأندية ستكون مسؤولة عن اصدار هذه البطاقات.

وستقوم الجماهير عندما ترغب في الذهاب إلى أي مباراة بما يشبه بشحن هذه البطاقات كما يحدث في بطاقات وسائل المواصلات ولن يتم بيع التذاكر الورقية مجددا عند الملاعب.

وعند وصول المشجع إلى الملعب سيقوم أفراد الأمن بالتأكد من هوية حامل البطاقة عن طريق مطابقة بصمة أصابعه بالبصمة المسجلة على البطاقة.

ومع ادخال البطاقة في آلة معينة سيعرف أفراد الأمن إن كان الشخص قد دفع مقابل دخوله للمباراة أم لا.

وستقام تجربة لاستخدام البطاقات في نادي لانوس الذي ينافس بالدرجة الأولى الارجنتيني بداية من مايو ايار المقبل وإذا لم تكن هناك عقبات فسيتم تعميم استخدام هذه البطاقات في كل أندية الدرجة الأولى في العام المقبل.

وربما يتسبب هذا الاقتراح الذي سيضطر المشجع لحمل بطاقة جديدة في بلد يشتهر بنظامه الروتيني في اثارة المزيد من الغضب لدى الجماهير.

وينبغي على الارجنتينيين حمل بطاقة هوية شخصية لا يمكن بدونها فتح حساب في البنك أو تأجير عقار أو الحصول على رعاية التأمين الصحي أو حتى استخدام بطاقة ائتمان مصرفية.

لكن ارنستو شيركيس المتحدث باسم الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم قال إنه يجب القيام بخطوة للقضاء على العنف والشغب بالملاعب.

وقال شيكريس في مقابلة مع محطة اذاعية محلية "يجب على الأقل أن نحاول.. هذا سيكون في مصلحة نحو 99.9 في المئة من الجماهير."

وتشهد كثير من ملاعب كرة القدم بالارجنتين مثل ملاعب اوروبا في السبعينات ازدحاما في مدرجات الجماهير خلف الأسوار الفاصلة عن الملعب ويتسبب ذلك في بعض الانهيارات أحيانا عند الاحتفال بتسجيل الأهداف.

ورغم أن هذه الاجراءات المنتظر تطبيقها ليس لها مثيل في العالم فان كرة القدم بالارجنتين في آخر خمس سنوات شهدت الكثير من أعمال العنف والشغب وتسبب ذلك في سقوط بعض الضحايا.

ويكون اللوم في معظم مشاكل الملاعب على مجموعة من الجماهير تعرف باسم باراس برافاس وهي المجموعة التي تتلقى في كثير من الأحيان من أنديتها تذاكر مجانية لحضور المباريات وأحيانا مساعدات كبيرة للوقوف مع الفريق خارج أرضه. وتتدخل بعض هذه المجموعات في بعض الأحيان في الخلافات الداخلية بين مسؤولي النادي.

التعليق