المسؤول عن عرض بلجيكا وهولندا:لا مخاوف بشأن تمويل كأس العالم

تم نشره في الخميس 19 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

 

بروكسل  - اعلن المسؤول عن العرض المشترك المقدم من بلجيكا وهولندا لاستضافة أحد بطولتي كأس العالم لكرة القدم 2018 و2022 اول من امس الثلاثاء ان البلدين يمكنهما جمع اكثر من المليار يورو التي يحتاجها العرض المشترك لاستضافة اي من كأسي العالم على الرغم من أسوا ازمة اقتصادية منذ الحرب العالمية الثانية.

ويعد العرض المشترك واحدا من بين 11 عرضا تتنافس لاستضافة اكبر البطولات على صعيد كرة القدم. وتقدمت بعروض ايضا بلدان استراليا وانجلترا واندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية والمكسيك وقطر وروسيا والولايات المتحدة وعرض مشترك بين اسبانيا والبرتغال.

وتعرض الاقتصاد المنفتح لكلا الدولتين لضربة قوية بسبب الازمة الاقتصادية العالمية مع معاناة قطاعي البنوك والصناعة فيهما بشدة.

الا ان الآن كورتوا مدير العرض المشترك يبدو واثقا من ان القطاع الخاص سيكون قادرا على جمع معظم المبالغ المطلوبة لتمويل بناء 12 استادا جديدة تقدر تكلفة الواحد بما يتراوح ما بين 60 الى 100 مليون يورو (126.5 مليون دولار).

واضاف كورتوا في مقابلة مع رويترز "مثما قال الرئيس الامريكي باراك اوباما.. نعم نحن قادرون على ذلك."

وتابع "نحن في غاية الثقة في الحصول على الاستثمارات اللازمة للاستادات. القطاع الخاص مهتم للغاية منذ بداية العرض. نأمل ان نمول اغلب الاستادات عبر القطاع الخاص بأقل تكلفة للجمهور."

وقال كورتوا "تقع كافة الاستادات خارج المدن... الحكومة البلجيكية على سبيل المثال استغلت المزايا الممنوحة لقطاع البناء والتشييد عند بناء شقق ومبان سكنية وصالات عرض تجارية خارج المدن."

وتخطط بروكسل لضخ ما قيمته 300 مليون يورو في شكل حوافز في صناعة البناء والتشييد كجزء من خطة التحفيز لاستعادة حيوية اقتصادها المتعثر.

ومرت بلجيكا بنهاية "كارثية" لعام 2008 حسبما اعلن البنك المركزي مؤخرا بينما من المتوقع ان ينكمش الاقتصاد الهولندي بنسبة 3.5 في المئة هذا العام وهي اول فترة ركود لمدة عام كامل منذ سنة 1982.

وقامت الحكومتان ايضا بمساندة عدد من بنوكها المتعثرة مثل فورتيس وايه.بي.ان امرو الا ان كورتوا وهو عضو في مجلس الشيوخ البلجيكي قال ان بروكسل وامستردام لديهما ضمانات لتمويل البنية التحتية الاساسية مثل تحسين شبكات المواصلات.

واضاف كورتوا الذي قاد العرض المشترك الناجح لبلجيكا وهولندا لاستضافة كأس الامم الاوروبية عام 2000 انه غير قلق بسبب التعليقات الاخيرة من قبل سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) التي قال فيها انه لا يفضل العروض المشتركة.

وقال "سيب بلاتر كان واضحا في هذا. كان يريد استبعاد العروض المشتركة من قبل الدول الكبيرة مثل اليابان وكوريا الجنوبية في عام 2002."

واضاف "الا انه يقر اننا نحمل نكهة مختلفة. نحن نشكل عرضا واحدا يعتمد على مشروع مشترك. لدينا مؤسسة برلمانية سياسية واحدة لتقرير كافة الامور مثل التمويل والامن."

وتعد انجلترا المرشحة لاستضافة الحدث لأول مرة منذ عام 1966 اذا عادت البطولة الى اوروبا الا ان كورتوا يبدو غير مقتنع بهذا.

وقال "اشعر بالغضب عندما يقول الناس انه ليس لدينا فرصة. لماذا؟ لاننا دولتين صغيرتين؟ الدول الصغيرة تمتلك الكثير من القدرات خاصة في ظل الظروف المالية الحالية."

واضاف "تعمل شركاتنا بشكل جيد للغاية حول العالم. تعد انجلترا مرشحة جيدة للغاية وتمتلك استادات كبيرة والكثير من الاموال كما يبدو الا انها ستستضيف دورة الالعاب الاولمبية 2012 وبعدها سيكون من المكلف للغاية استضافة كأس العالم."

واضاف "الا ان اغلبية اعضاء الفيفا هي دول صغيرة. الدول الكبيرة لا تحتكر الاحداث الكبيرة."

التعليق