افتتاح أول محطة أبحاث صديقة للبيئة في القطب الجنوبي

تم نشره في الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

قاعدة برنسيس اليزابيث- افتتحت أول محطة أبحاث خالية من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في القارة القطبية الجنوبية وسط ترحيب علماء قالوا انها تثبت ان الطاقة البديلة صالحة حتى في اكثر مناطق العالم برودة.

وقال علماء رواد في محطة برنسيس اليزابيث البلجيكية بشرق القارة القطبية الجنوبية /انتاركتيكا/ انه اذا كان يمكن لمحطة الاعتماد على الطاقة المولدة من الرياح والطاقة الشمسية في تلك المنطقة الشاسعة التي يغطيها الجليد فإن ذلك يقوض مزاعم متشككين يجادلون في امكانية الاعتماد على الطاقة النظيفة.

وقال الان اوبير مدير المشروع لوكالة رويترز في حفل الافتتاح أول من أمس "اذا استطعنا بناء مثل هذه المحطة في انتاركتيكا يمكنا ان نفعل ذلك في اي مكان في مجتمعنا. لدينا القدرة ولدينا التكنولوجيا والمعرفة لتغيير العالم".

ودفع ارتفاع درجة حرارة الارض الناجم عن انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري الحكومات للبحث عن مصادر طاقة بديلة. وكسبت انواع الطاقة المتجددة موطئ قدم في انتاركتيكا رغم المشاكل الخاصة بتصميم منشآت تتحمل البرودة القارسة والظلام في الشتاء.

وتسعى الطاقة المولدة من الرياح بل والطاقة المولدة من الشمس لمواكبة التطور. ويمكن للالواح الشمسية في انتاركتيكا جمع نفس القدر من الطاقة خلال عام مقارنة بالعديد من الاماكن في اوروبا.

وشيدت محطة الابحاث على مدار عامين وتستخدم المحطة المغطاة بالصلب نظما متناهية الدقة لتحليل المركبات لتمكين العلماء المقيمين بالمحطة من اعادة استخدام المياه في دورات المياه ومياه الاستحمام خمس مرات قبل التخلص منها في اخدود.

وتضمن المولدات التي تديرها الرياح عند حافة جبل اوتشتاينين والالواح الشمسية المثبتة فوق المبني المكون من ثلاثة طوابق توفير الكهرباء والمياه الساخنة للمحطة كما ان الشكل الهندسي للنوافذ يسهم في توفير استهلاك الطاقة.

ويتوقع علماء يراقبون ارتفاع درجات حرارة الارض ان يعجل ذلك بذوبان انتاركتيكا اكبر مستودع للمياه العذبة في العالم مما يؤدي لارتفاع مستويات مياه البحار وتغير شكل الشواطئ. واذا ما ذاب الجليد في انتاركتيكا يوما سيرتفع مستوى البحار في العالم 57 مترا تقريبا.

وقال باحثون ان هذا من شأنه ان يؤثر على نحو 146 مليونا يعيشون في مناطق ساحلية منخفضة ارتفاعها اقل من متر فوق مستوى البحر حاليا.

التعليق