شباب الأردن يخطف فوزا ثمينا من العربي والحسين يعمق جراح البقعة

تم نشره في الأحد 8 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً
  • شباب الأردن يخطف فوزا ثمينا من العربي والحسين يعمق جراح البقعة

الفائزان يسددان الحساب في ختام الأسبوع العاشر لدوري كرة المحترفين

 

خالد الخطاطبة وعاطف البزور

عمان - اربد - خطف فريق شباب الاردن فوزا ثمينا من ضيفه العربي وسدد الحساب كاملا معه وغلبه 2/1، في اللقاء الذي جرى بين الفريقين يوم امس في ملعب البتراء، في ختام الاسبوع العاشر من دوري الكرة الممتاز للمحترفين، ليبقى الشباب في المركز الثالث رافعين رصيدهم الى 22 نقطة بينما تراجع العربي الى المركز السابع برصيد 11 نقطة.

وفي ملعب الحسن كان الحسين اربد يعمق جراح البقعة ويسدد الحساب معه بعد الفوز 2/0، ليتساوى الفريقان بعدد النقاط "12 نقطة"، وان كان فارق الأهداف لمصلحة البقعة.

شباب الأردن 2 العربي 1

غابت الخطورة عن المرميين في ظل فشل خط الوسط في شباب الاردن والعربي في بناء الهجمات المنسقة التي تكفل تهديد مرمى معتز بني ياسين وخالد عوض.

مدافع الحسين عبدالله صلاح (يمين) يهرب بالكرة من مهاجم البقعة محمد عبدالحليم في مباراة امس - (تصوير: جهاد النجار)

شباب الاردن ركز على خط الوسط في محاولة تنسيق الهجمات، حيث اوكل الى عصام ابو طوق وحازم جودت ومهند محارمة مهمة بناء الهجمات مع الميل للواجبات الهجومية، في حين تم تكليف شادي ابو هشهش باللعب خلف خط الوسط وامام المدافعين، ولكن هذا الاسلوب لم يجد نفعا خاصة وان المهاجمين فادي لافي وعبدالله ذيب وقعا تحت رقابة انس بني ياسين وفادي عبيدات، الامر الذي دفع الفريق لمحاولة الاستنجاد بالظهيرين عمار الشرايدة في الميسرة وحيدر عبدالامير في الميمنة ولكن دون ان يطرأ اي تغيير على الاداء.

العربي بدوره ركز بشكل واضح على خط الوسط من خلال زرع 5 لاعبين في هذه المنطقة وهم محمود البصول وصدام شهابات ورضوان شطناوي وسعيد مرجان ويوسف الشبول مع الابقاء على محمد بكار وحيدا في المقدمة بين فكي كماشة وسيم البزور وصالح نمر.

وفي ظل اداء الفريقين تحت المتوسط كان من الطبيعي ان يكون هناك شح في الفرص الضائعة والتي كان اغلبها للعربي، الذي اهدر له البصول كرة عندما تسلم تمريرة الشبول ليحاول ارسالها من فوق الحارس الذي أمسك بها. شباب الاردن عابه التركيز على الاقتحام من العمق مع بعض المحاولات لاستثمار طلعات الشرايدة في الميسرة، ولكن كراته العرضية تصدى لها انس بني ياسين وفادي عبيدات وعماد ذيابات وسليمان عبيدات.

ولجأ شباب الاردن الى محاولة التسديدات البعيدة بدأها المحارمة بتسديدة قوية ابتعدت عن المرمى، تبعه الشرايدة بقذيفة بعيدة مرت بمحاذاة القائم الايسر، وكاد ان يكون رد العربي قاسيا عندما تسلم البكار كرة على حافة الجزاء صلحها لنفسه قبل ان يطلق قذيفة تألق ياسين في ابعادها لركنية.

فوز قاتل

طرأ تحسن نسبي على الاداء مطلع الشوط الثاني وخاصة على اداء العربي الذي امتد بجرأة اكثر نحو المواقع الهجومية بفضل نشاط البصول وصدام وشطناوي، وكاد الفريق ان يسجل عندما توغل البصول من الميسرة ويعكس كرة عرضية الى بكار الذي صلحها للمندفع ذيابات ولكنه سدد بتهور فوق المرمى، ولكن العربي عوض هذه الفرصة وتمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة (57) عندما مرر ذيابات كرة عرضية على رأس البصول الذي اعادها الى البكار أمام المرمى ليزرع الكرة في المرمى هدفا جميلا، استفز لاعبي الشباب الذين نشطوا في خط الوسط بقيادة ابو طوق والبسطي بديل جودت والمحارمة، ولجأ مدرب الفريق ابو عابد الى اشراك الفلسطيني احمد كشكش مكان ابو طوق لتفعيل الجانب الهجومي بحثا عن التعادل، الذي كاد ان يأتي سريعا عندما سدد البسطي كرة ضعيفة من داخل المنطقة سيطر عليها الحارس.

وشهدت الربع ساعة الاخيرة عودة العربي للجانب الدفاعي للحفاظ على الهدف واشرك المدرب طارق صلاح مكان الشطناوي ونشط مرجان والبصول والشبول في العودة لمساندة المدافعين في ظل اندفاع لاعبي الشباب للبحث عن التعادل الذي تحقق في الدقيقة 88 عندما رفع عمار الشرايدة ركنية على رأس عبدالله ذيب الذي وضعها في المرمى، وكاد الشرايدة ان يضيف الهدف الثاني عندما استثمر الكرة العائدة من الدفاع ليسدد كرة قوية اخرجها الحارس بصعوبة، قبل ان يعود الشرايدة ويسجل هدف الفوز الثمين في الوقت بدل الضائع عندما سدد كرة حرة مباشرة سكنت مرمى العربي ليفوز شباب الاردن 2/1.

المباراة في سطور

النتيجة: شباب الأردن 2 العربي 1

الأهداف: سجل للعربي محمد بكار 57 وسجل لشباب الأردن عبدالله ذيب 88 وعمار الشرايدة 94.

الحكام: محمد أبو لوم وعيسى عماري وأحمد مؤنس وناصر درويش.

العقوبات: أنذر الحكم رضوان شطناوي وفادي عبيدات وشادي أبو هشهش وحازم جودت ووسيم البزور.

المكان: ملعب البتراء

مثل شباب الأردن: معتز ياسين ووسيم البزور وصالح نمر وحيدر عبد الأمير وعمار الشرايدة وشادي أبو هشهش (حمزة الدردور) ومهند محارمة وعصام أبو طوق (أحمد كشكش) وحازم جودت (يوسف البسطي) وفادي لافي وعبدالله ذيب.

مثل العربي: خالد عوض وفادي عبيدات وعمار ذيابات وسليمان عبيدات ومحمود البصول ورضوان شطناوي (طارق صلاح) ومحمد بكار ويوسف الشبول وسعيد مرجان وصدام شهابات (يوسف ذوران) وانس بني ياسين.

الحسين 2 البقعة 0

حاول فريق البقعة امتلاك زمام المبادرة الهجومية في توقيت مبكر من زمن المباراة، وبسط عامر الوريكات واسامة ابو طعيمة وعدنان عدوس المدعومين بانطلاقات يزن شاتي وعمار ابو عليقة من الاطراف نفوذهم على منطقة الوسط، مما اجبر ثلاثي الوسط (الاصفر) عمار الزريقي وحازم الصقر وامجد العرسان للتراجع الى جوار عبدالله صلاح وحاتم بني هاني وسمير قازان في المنطقة الدفاعية، بهدف حماية مرمى الحارس محمد الشطناوي من الغزوات التي كان يجهز لها ثنائي الهجوم البقعاوي ثابت عبيدات ومحمد عبد الحليم، والاخير سدد كرة زاحفة سيطر عليها الشطناوي، بدوره شعر فريق الحسين بحراجة الموقف فقام بتنظيم صفوفه وبدأ لاعبوه بالتحرك في كافة ارجاء الملعب واثمرت هذه التحركات عن تهديد حقيقي لمرمى الحارس البقعاوي محمد ابو خوصة بواسطة محمد بلص، الذي تقدم واطلق قذيفة قوية نجح ابو خوصة في تحويلها الى ركنية، ليأتي رد البقعة على هذه الفرصة عبر ثابت عبيدات، الذي نفذ كرة ثابتة تألق الشطناوي في ابعادها وانقاذ مرماه من هدف محقق، ووسط محاولات البقعة للتقدم كان الحارس ابو خوصة يرتكب هفوة كلفت الفريق كثيرا، عندما فشل في تقديره لسرعة الكرة التي أرسلها محمد بلص لتسقط خلفه وتستقر في الشباك الهدف الأول لفريق الحسين في الدقيقة (23)، وهذا الهدف جعل اطماع فريق الحسين تزداد وبدأ الفريق يبحث عن التعزيز، فأهدر انس الزبون فرصة حقيقية عندما تابع عرضية علي ذيابات فسدد كرة ارتدت من الحارس وعادت أمامه مرة أخرى لكنه سددها بتهور خارج الخشبات والمرمى مشرع الأبواب، في المقابل فإن محاولات البقعة الساعية للتعديل لم تتوقف لكنها اصطدمت بصلابة الدفاع (الأصفر) الذي ضيق المساحات امام عبدالحليم وعبيدات وابو طعيمة، ويلجأ يزن شاتي الى ممارسة هوايته في التسديد البعيد لكن الشطناوي كان حاضرا وأنقذ الموقف، وهو ما فعله ابو خوصة الذي عوض عن هفوته وأنقذ مرماه من هدف مؤكد عندما تألق في ابعاد صاروخية انس الزبون من حلق المرمى، قبل ان يختتم عمار ابو عليقة فرص الشوط الاول بتسديدة قوية علت مرمى الشطناوي.

تأكيد فوز

ضغط فريق البقعة بكل أوراقه مطلع الشوط الثاني، لكن الهجمات كانت تنفذ بعصبية ومن دون تركيز، واستمر فريق الحسين بالدفاع المحكم ومن خلفه الحارس المبدع محمد الشطناوي الذي صد قذيفة عدنان عدوس، ثم ابعد كرة عرضية عن رأس عبد الحليم في الوقت المناسب، في المقابل بقي انس الزبون وإبراهيم الرياحنة وحازم الصقر يتلاعبون بدفاعات البقعة، من خلال سرعة تنفيذ الهجمات المرتدة ومن احداها كان علي ذيابات يتقدم من المركز الأيمن ويرسل كرة بالمقاس على رأس الزبون المتمركز امام بوابة المرمى فلم يتوان الاخير عن دكها في الشباك هدف التعزيز (د.57)، رمى بعدها مدرب البقعة بكامل أوراقه الهجومية فدفع بصفوات الخوالدة وسامي ذيابات عوضا عن عبيدات ويزن شاتي، وبات الفريق يهاجم بأربعة لاعبين مع تقدم ابو طعيمة وعدوس، لكن هذا الاجراء لم يعط مفعوله بل كاد أن يكشف مدى صلابة الدفاع البقعاوي خاصة بعدما وضع مدرب الحسين بالثنائي عبيد الخوالدة وعمر العثامنة لاستغلال سرعة انطلاقاتها الى جانب انس الزبون والرياحنة، لكن سرعان ما عاد وسحب الخوالدة واشرك مكانة المدافع بدر ابو سليم لتعزيز الترسانة الدفاعية في وجه المحاولات المستحقة لفريق البقعة الذي رمى بكل ثقله الهجومي باتجاه مرمى الحسين مع الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، لكن الدفاع (الأصفر) بقي متماسكا وبجهود مضاعفة من عبدالله صلاح وحاتم بني هاني وقازان وافشل كل المحاولات البقعاوية قبل ان تستفحل خطورتها على مرمى الشطناوي، الذي بقي عصيا على مهاجمي البقعة حتى جاءت صافرة النهاية بفوز ثمين لفريق الحسين الذي رد اعتباره عقب خسارته امام البقعة في مرحلة الذهاب.

المباراة في سطور

النتيجة: الحسين 2 البقعة 0

الاهداف: محمد بلص 23 أنس الزبون 57

الحكام: ادهم مخادمة وفواز نعيمات ومحمد البكار.

العقوبات: انذر الحكم كل من محمد بلص وعلي ذيابات من الحسين اربد، ويزن شاتي وثابت عبيدات من البقعة.

الملعب: ستاد الحسن

مثل البقعة: محمد ابو خوصة، مهند درسية، عثمان الخطيب، محمود ابو عريضة، يزن شاتي (سامي ذيابات)، عمار ابو عليقة، عامر وريكات، اسامه ابو طعيمة (عمر طه)، عدنان عدوس، محمد عبد الحليم، ثابت عبيدات (صفوان الخوالدة).

مثل الحسين: محمد الشطناوي، عبدالله صلاح، حاتم بني هاني، سمير قازان، علي ذيابات، حازم الصقر (عمر عثامنة)، امجد العرسان (عبيد الخوالدة، بدر ابو سليم)، انس الزبون، ابراهيم الرياحنة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »دمي اصفر (محمد العمري)

    الأحد 8 شباط / فبراير 2009.
    والله يا حسين ما تخيب الظني من زمان بدنا اياكوا ترجعوا هيك
  • »دمي اصفر (محمد العمري)

    الأحد 8 شباط / فبراير 2009.
    والله يا حسين ما تخيب الظني من زمان بدنا اياكوا ترجعوا هيك