إيران تحاول إدخال السلاح الى القطاع

تم نشره في السبت 7 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

يديعوت - اليكس فيشمان:

وجهت ايران انذارا الى مصر: اذا لم تسمحوا لنا بإنزال المعدات الخاصة الموجهة الى قطاع غزة في العريش، ستتخذ طهران اجراءات دبلوماسية شديدة ضد مصر، لدرجة الاعلان عن أزمة وقطيعة بين الدولتين.

وبالتوازي مع السفينة اللبنانة التي اوقفها سلاح البحرية ونقلها الى ميناء اسدود امس (الخميس)، تبحر في هذه الايام في البحر المتوسط سفينة ايرانية تحمل معدات لقطاع غزة. وأعلنت السلطات الايرانية للمصريين بأن السفينة تحمل معدات انسانية وطلبت من المصريين السماح بإنزالها في أحد الموانئ على طول شواطئ سيناء. وقدمت ايران هذا الطلب كطلب انذاري: اذا لم تستجب مصر للطلب فستتخذ ايران خطوات دبلوماسية حادة ضد مصر لدرجة القطيعة الدبلوماسية بين الدولتين.

أما المصريون فلا يسمحون حاليا للسفينة الايرانية بإنزال حمولتها في ميناء مصري. وذلك ايضا لان المصريين يسعون الى إنهاء السيطرة الايرانية على القطاع وكذلك بسبب التخوف من أن يكون هناك معدات عسكرية مخبأة تحت المعدات الانسانية.

يشار الى أن سفينة مساعدات ايرانية مشابهة، اقتربت من شواطئ غزة وأبعدها سلاح البحرية قبل بضعة اسابيع، لم تتلق الاذن المصري للرسو في أي ميناء مصري وعادت على اعقابها. ولكن يبدو الايرانيون مصممين على نقل المعدات الى القطاع، حتى أدى ذلك إلى أزمة مع مصر في هذه المرة.

تجسد ضغوط طهران على مصر مسعى ايرانيا مركزا للعودة لتزويد قطاع غزة بمعدات مدنية وعسكرية لمساعدة منظمة حماس - ولا سيما جهازها العسكري - على الوقوف على قدميها. وقد أعربت الحكومة الايرانية مؤخرا عن قلق شديد في ضوء اتفاق الولايات المتحدة مع الدول الاعضاء في الناتو - بما في ذلك مصر - على منع تهريب السلاح من ايران الى سيناء والى القطاع عبر البحر الاحمر.

وتدعي مصادر دبلوماسية مصرية بأن الايرانيين يعيشون وضعا هستيريا وذلك لانهم يخشون ان تتحول القوة الدولية في غضون بضعة اشهر لتصبح قوة ناجعة لا تسمح بعبور بمعدات عسكرية ايرانية عبر البحر الاحمر. وبسبب هذا التخوف من "اغلاق البحر الاحمر"  تسعى ايران بشكل مركز لنقل معدات عسكرية متطورة الى سيناء منذ الآن، قبل انتظام القوة البحرية الدولية.

وفي اسرائيل ايضا هناك تأهب خاص منذ الآن في ضوء النوايا الايرانية لزيادة وتيرة التهريب الى سيناء وسيستمر هذا التأهب خلال الاشهر القريبة المقبلة. وحسب مصادر مصرية، يعتزم الايرانيون ان يدخلوا الى قطاع غزة معدات لم تكن فيه حتى الآن، ويدور الحديث عن صواريخ مضادة للدبابات اكثر حداثة وصواريخ بعيدة المدى.

التعليق