الشباب يبلغ نهائي كأس السعودية على حساب الهلال

تم نشره في الخميس 5 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

الكرة العربية

 

مدن - تأهل الشباب الى نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد عقب فوزه اول من امس على الهلال في الدور نصف النهائي 5-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة والشوطين الإضافيين بالتعادل 1-1. في اللقاء الذي جمعهما باستاد الملك فهد الدولي بالرياض.

سجل هدف الهلال محمد العنبر ( 23) وعادل للشباب البرازيلي كاماتشو من ركلة جزاء (88).

وسيقابل الشباب في المباراة الختامية الفائز من مباراة بين النصر والاتحاد.

ضغط الهلال منذ البداية على مرمى الفريق الشبابي من خلال الهجمات التي قادها السويدي كريستيان ويلهامسون ومحمد نامي ومحمد الشلهوب من الجهة اليمنى الهلالية التي تواجد فيها الثلاثي وشكل خطورة واضحة في محاولة لتسجيل هدف مبكر لكي يصعب مهمة الشباب.

وكانت أولى المحاولات للشلهوب داخل المنطقة سددها ضعيفة على مرمى محمد خوجه حارس الشباب (4)، وانحصر أداء الفريقين في وسط الملعب رغبة منهما للسيطرة على منطقة المناورة، ولعب الثلاثي الشبابي القطري طلال البولشي والكويتي أحمد عجب وماجد العمري لأول مرة مع الشباب، وكاد محمد العنبر إصابة المرمى الشبابي من عرضية الكوري سيول سددها على الطائر دون تركيز (17).

وكانت أخطر الكرات الشبابية تسديدة قوية لكاماتشو على المرمى (22).

وترجم محمد العنبر تفوق الهلال في هذا الشوط عندما لعب الشلهوب كرة رائعة داخل المنطقة على رأس العنبر ارتقى لها وحولها في المرمى لحظة الخروج الخاطئ للحارس محمد خوجه (23).

وفي الشوط الثاني أجرى مدرب الشباب الأرجنتيني هكتور تغييرين في الوسط والهجوم بدخول ريكاردو سوزا بدلا من الحقباني (60) وناجي المجرشي بدلا من يوسف السالم ثم زج بعبد العزيز السعران مكان الكويتي أحمد عجب في محاولة لتنشيط الهجوم.

وخرج الشلهوب من الجانب الهلالي الذي قدم مباراة رائعة وكان مصدر خطورة للهلال ودخل بديلا عنه عبد العزيز الخثران ثم أضاع ويلهامسون فرصة هدف من كرة مرتدة كان من الممكن أن يمررها لسيول والعنبر لكنه سددها عاليا دون تركيز (86).

وقبل نهاية المباراة بدقيقة منح الحكم الدولي عبد الرحمن الجروان الشباب ركلة جزاء للمهاجم عبد العزيز السعران تقدم لها البرازيلي كماتشو ووضعها على يمين محمد الدعيع معلنة هدف التعادل للشباب (88).

واحتكم الفريقات الى وقت اضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل (1-1)، وقد استمر التعادل سيد الموقف بعد انتهاء الوقت الاضافي فلعبا ركلات الترجيح حيث تألق حارس الشباب محمد خوجة في التصدي لركلتين نفذهما ويلهامسون وفهد المبارك ليقود فريقه الى المباراة النهائية.

الدوري القطري

سيكون الريان مطالبا بالعودة مجددا إلى طريق الانتصارات في الدوري القطري لكرة القدم عندما يستضيف الوكرة في الجولة الثامنة عشرة بالمسابقة اليوم الخميس إذا ما أراد ضمان الحفاظ على تصدره للمسابقة.

وقرر باولو اتوري مدرب الريان استبعاد لاعبه عادل لامي ثلاثة أسابيع من التشكيلة الأساسية بسبب تأخره عن المران أكثر من مرة وأيضا بسبب انتظامه في برنامج علاجي وكثرة تعرضه للإصابات في الفترة الأخيرة نتيجة للإرهاق.

وسيشارك على الأرجح المدافع الهولندي ديلانو هيل مع الوكرة وذلك بعد تعافيه من إصابة تعرض لها في الجولة الماضية فيما أن الإصابة لن تمنع مشاركة المدافع محمد مادبو في اللقاء.

ومن المتوقع غياب علي قاسم مهاجم الوكرة عن اللقاء لتجدد اصابته لكن رغم ذلك تبقى الأوضاع جيدة نسبيا بالنسبة للمدرب المغربي مصطفى مديح بالنسبة لموقف الإصابات.

ويسعى الوكرة صاحب المركز الخامس برصيد 26 نقطة إلى إنهاء مباريات الدور الثاني بانتصار ثمين على الريان لتحقيق هدفه الدخول للمربع الذهبي.

وستكون مباراة قطر مع الغرافة من أقوى مواجهات هذه الجولة إذ يحتل الغرافة المركز الثالث برصيد 33 نقطة ومتأخرا بفارق نقطتين فقط عن الصدارة بعد فوزه على السيلية بأربعة أهداف مقابل لا شيء فيما أن فريق قطر عزز وجوده فى المركز الرابع بالتفوق على العربي 4-2 فى الجولة الماضية.

وسيلعب ام صلال مع السد في مباراة سيسعى فيها الاول الى التعافي من خسارته الأخيرة امام الوكرة والتي ابعدته نوعا ما عن المنافسة بينما سيحاول السد صاحب المركز الثاني برصيد 33 نقطة وبفارق نقطتين عن صدارة المسابقة في استعادة انتصاراته مجددا بعد التعادل مع الريان في الجولة الأخيرة.

وسيقود البوسني جمال الدين حاجيابديتش المعروف في قطر باسم جمال حاجي تدريب السيلية للمرة الأولى بعد توليه المسؤولية خلفا للصربي نيبوشا فوكوفيتش عندما يلتقي الفريق على أرضه مع الخور اليوم الخميس.

وقال يوسف جفال مدير فريق الخور ان لقاء السيلية سيشهد اكتمال الصفوف بعودة الحارس بابا جبريل الذي غاب عن المباراة السابقة أمام الخريطيات بسبب الإيقاف.

وفي لقاء آخر سيلتقي الجريحان الخريطيات مع العربي املا في تحقيق الفوز إذ فشل الخريطيات صاحب المركز قبل الأخير في تحقيق أي فوز في آخر خمس مباريات وتجمد رصيده عند 12 نقطة وإذا نجح الفريق في تذوق طعم الفوز للمرة الأولى هذا العام فانه سيقلص الفارق مع العربي صاحب المركز الثامن الى نقطة واحدة وبالتالي زيادة اماله في تحسين ترتيبه.

وسيعاني العربي في مباراته أمام الخريطيات من غياب موسى هارون بسبب إيقافه مباراة واحدة بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية أمام قطر وزميله سليمان كيتا بعد إيقافه مباراة واحدة أيضا بسبب طرده في المباراة ذاتها.

وستقام آخر مباريات الجولة المقبلة بين الغرافة وقطر يوم السبت المقبل ويتسلح كل منهما بسلاح الثقة والاصرار بالاضافة الى وجود مدربين برازيليين هما ماركوس باكيتا في الغرافة وسيباستياو لازاروني في قطر يعرفان بعضهما البعض.

ومن المرجح أن يشارك المهاجم العراقي المخضرم يونس محمود مع الغرافة بعد العودة مجددا إلى صفوف الفريق بدلا من السويسري خاقان ياكين.

التعليق