مطالب بتعزيز جهود حماية المواطنين من جرائم الإنترنت في ألمانيا

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً

برلين- طالبت الرابطة الاتحادية لموظفي مكافحة الجريمة في ألمانيا بضرورة تعزيز جهود حماية المواطنين من جرائم الإنترنت.

ووصفت الرابطة خطط وزارة الأسرة الألمانية لحجب سبل الوصول إلى المواقع الإلكترونية التي تعرض مواد إباحية عن الأطفال بأنها "غير كافية".

وقال رئيس الرابطة كلاوس يانزن أمس في تصريحات لإذاعة "دويتشلاند كولتور" إن هذا الإجراء لن يكون سوى أمن وهمي.

وأوضح يانزن أن مسرح الجريمة في "الإنترنت" مختلف تماما عن باقي مسارح الجريمة التقليدية ويتطلب إمكانيات وسبلا أخرى لمكافحة الجرائم التي تجرى من خلاله.

وفي هذا الصدد، طالب يانزن بتحسين سبل التعاون الدولي في هذا الشأن وتعيين "شرطة الإنترنت"، مؤكدا أنه من خلال هذه الإجراءات يمكن ضمان أمن المواطنين على الإنترنت مثل العالم الحقيقي.

وتسعى وزيرة الأسرة الألمانية أورسولا فون دير لاين إلى وضع "اتفاقية ملزمة" حول حجب المواقع الإلكترونية التي تعرض مواد إباحية عن الأطفال بحلول مطلع آذار (مارس) المقبل مع جميع الشركات الألمانية الكبيرة التي تقدم خدمات للإنترنت.

وأعلنت فون دير لاين في منتصف الشهر الحالي أنه من المقرر أن يقوم مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي في المستقبل بالتحري عن المواقع الإلكترونية التي تعرض مواد إباحية عن الأطفال بشكل دوري وإبلاغ شركات خدمات الإنترنت بها لحجب سبل الوصول إليها كما يحدث في الدول الإسكندنافية.

وذكرت الوزيرة أنه سيتم إعداد إيضاح قانوني حول هذا الأمر لإدراجه في قانون الإعلام الإلكتروني وذلك بالتعاون مع وزارتي الداخلية والاقتصاد.

ومن المقرر أن تستعين ألمانيا بالتكنولوجيا النرويجية في حجب هذه النوعية من المواقع، حيث تطبق هذه التكنولوجيا هناك بنجاح منذ عام 2004.

التعليق