إعصار 2012 الشمسي قد يتسبب بأضرار "تريليونية"

تم نشره في الأحد 25 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

 

فلوريدا- حذر تقرير صدر مؤخرا عن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" من الأخطار التي قد تتسبب بها العواصف الشمسية على سطح الأرض، حيث إن العديد من الدراسات السابقة اختبرت تأثيرات الشمس على الأرض، إلا أن أيا منها لم يبحث في أخطار العواصف الشمسية على الحياة العصرية الجديدة.

فالتقرير، الصادر عن ناسا بالتعاون مع الأكاديمية الوطنية للعلوم، يقول إن الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تعتمد بشكل كبير على آخر صرخات التكنولوجيا، إلا أنها لم تقم بأي دراسة حول تأثير العواصف الشمسية على مجالات عدة كالاتصالات والتمويل والنشطات الحكومية ووسائل النقل.

وأضاف أنه إذا ما ضرب الكرة الأرضية إعصار شمسي كإعصار كاترينا على سبيل المثال، فإن الأضرار قد تصل إلى ما قيمته 1 أو 2 تريليون دولار.

وقال البروفيسور دانيال بيكر، مدير مختبر فيزياء الفضاء والمناخ: "بصرف النظر عما إذا كانت هذه العواصف جوية أو فضائية، فإن النتائج ستكون وخيمة على المجتمع المدني، وكل ذلك بالطبع يعتمد على التقنيات الحديثة المستخدمة".

وحذر التقرير من إمكانية إصابة الأرض بأضرار لا يمكن تفاديها إذا ما وصلت نشاطات الشمس إلى المستوى ذاته الذي وصلت إليه في أيار (مايو) 1921، حيث إن الولايات المتحدة غير مجهزة تكنولوجيا لمواجهة هذا النوع من العواصف.

وقد أدرج التقرير مجموعة من التأثيرات السلبية لهذا النوع من العواصف كحدوث خلل في طرق النقل، والاتصالات، وأنظمة التمويل والبنوك.

يذكر أن نشاط الشمس حالياً هو في أقل مستوياته بدورته التي يبلغ طولها 11 عاما، إلا أنه من المتوقع أن تقوم الشمس بإنتاج إشعاعات حرارية قد تزداد حتى تصل إلى أعلى مستوياتها في 2012.

التعليق