متسابقو رياضة السيارات يجمعون على تأسيس هيئة تعتني بشؤونهم

تم نشره في الجمعة 23 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً
  • متسابقو رياضة السيارات يجمعون على تأسيس هيئة تعتني بشؤونهم

ايمن وجيه الخطيب

 

عمان- في ظل الاستعدادات الكبيرة التي تم انتهاء العمل بها الشهر الماضي، والمتعلقة برزنامة بطولة الأردن لسباقات السيارات، والتوجه نحو التغيير لصالح رياضة السيارات رصدت "الغد" ردود فعل بعض متسابقي رياضة السيارات من شرائح مختلفة من متسابقي الراليات وسباقات السرعة والكارتينغ، ووقف معظمهم عند نقطة واحدة مهمة وهي ضرورة تأسيس هيئات مناسبة تعتني بامور المتسابقين، وايجاد الدعم المطلوب لهم للمشاركة في السباقات ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب في اللجان العاملة، والتركيز على الانشطة المحلية بنفس المساحة الكبيرة التي يأخذها رالي الاردن العالمي، وفيما يلي اراء المتسابقين:

النجار: توظيف الكفاءات

 وتشكيل هيئة للمتسابقين

تطرق بطل الأردن لسباقات السرعة والراليات امير النجار الى نقطة هامة، وهي وجود اشخاص في رياضة السيارات من اصحاب الخبرات ليشكلوا مرجعية كبيرة للمتسابقين،  وان يكونوا مختصين في رياضة السيارات، كما طالب بتفعيل هيئة مختصة تهتم في شؤون المتسابقين وتكون ضابط ارتباط بينهم وبين الأردنية لرياضة السيارات، وتساهم في نقل افكار واقتراحات المتسابقين للمعنيين وتلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم والتواصل مع المعنيين عند وضع التعليمات والخطة السنوية والقوانين.

واضاف: توجد اسماء عريقة في رياضة السيارات يمكن الاستعانة بها من أجل تطوير رياضة السيارات، وكانت خطوة استضافة الأردن لجولة رالي عالمية العام الماضي من ارقى الخطوات وفتحت المجال امام المتسابقين المحليين لرفع مستواهم في الراليات، كما ان الاستعدادات باتت كبيرة من أجل استضافة الاردن لجولة رالي عالمية العام المقبل.

وتمنى النجار أن يتم الالتزام بالخطة السنوية لانشطة لرياضة السيارات، حيث لم يتم التقيد بمواعيد السباقات العام الماضي، وطرأت تغيرات عديدة على روزنامة عام 2008 مما ادى الى تراجع اداء المتسابقين، لان ذلك يؤدي الى تغير مواعيد وبرامج المتسابقين.

حجازي: الرجل المناسب

في المكان المناسب

تمنى متسابق الراليات فارس حجازي، ان يزيد التركيز في رياضة السيارات ورفع وتيرة الاستعدادات من أجل استضافة الأردن لجولة رالي عالمية العام المقبل، موضحا ان الامور لم تجري وفق المخطط المرسوم لها العام الماضي.

وقال: لم نتسلم حتى الان روزنامة عام (2009) من اجل تحديد مشاركتنا في بطولة الأردن للراليات واعداد الفريق بشكل جيد من حيث جاهزيته، كما ان تأخر اصدار الروزنامة يحد من اعداد انفسنا بالشكل المطلوب.

ونوه حجازي انه يجب على المتسابقين استلام روزنامة عام ( 2010) وليس روزنامة العام الحالي، وطالب بتشكيل لجان عاملة في رياضة السيارات لمدة (5) سنوات من أجل العمل على تطوير وبناء رياضة السيارات ومتخصصة وبشكل دائم واختيار الاشخاص المعنيين من ذوي الخبرات، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب من المتسابقين القدامى او المنظمين المتسابقين.

وصرح حجازي انه سيشارك في بطولة الأردن للراليات المحلية، اضافة الى بعض السباقات المنتقاة في بطولة الشرق الاوسط كراليات سورية ولبنان والسعودية، وان هدفه هو اكتساب خبرات أكبر والمشاركة في دورات تدريبية تؤهلة للمنافسة في المستقبل وتحقيق نتائج مرموقة خصوصا في رالي الأردن العالمي المقبل.

سالم : ضرورة تشكيل هيئة لدعم المتسابقين

اوضح متسابق سباقات السرعة حسام سالم، ان التركيز حالياً يرتكز على استضافة الاردن لجولة رالي العالمية وهي خطوة جديرة بالاحترام والتقدير، ويأتي ذلك على حساب انشطة رياضة السيارات المحلية الاخرى.

وقال: لا بد من التركيز على باقي السباقات المحلية بالدرجة نفسها التي يتم بها الاهتمام بالرالي العالمي، كسباقات السرعة والرمان الدولي، خصوصا ان الجمهور يعشق سباقات السرعة ويولي اهتماما كبيرا بها.

وأكد سالم ضرورة ايجاد دعم للمتسابقين من خلال الأردنية لرياضة السيارات وتأسيس هيئة خاصة تعتني بتوفير الدعم المطلوب للمتسابقين وفق آلية وسياسة معينة، تقرها الهيئة وتكون مهامها مخاطبة الشركات والمؤسسات لايجاد الدعم المطلوب للمتسابقين مما يساهم في استمرارهم في المشاركة في الانشطة.

سختيان: ضرورة التركيز على سباقات الكارتينغ

وشدد بطل سباقات الكارتينغ طارق سختيان على نفس النقطة، وهي التركيز على السباقات المحلية وخصوصا السباقات المدرجة ضمن روزنامة بطولة الاردن، موضحا ان سباقات الكارتينغ هي المدرسة الرئيسية لمتسابقي رياضة السيارات، كما ان عددا من الدول العالمية والعربية تولي اهتماما بسباقات الكارتنيغ كبلجيكا وإيطاليا وفرنسا والامارات ومصر.

وتمنى سختيان ان يتم رفع مستوى السلامة على مضمار حلبة السباقات واستقطاب عدد كبير من المتسابقين من أجل المشاركة في سباقات الكارتينغ.

وقال شقيقه احمد سختيان (متسابق للكارتينغ)، اتمنى ان يتم التركيز على سباقات الكارتينغ بالمستوى الذي يتم فيه التركيز على السباقات الاخرى، وتأسيس هيئة تعتني بشؤون المتسابقين وتفعيل دورها.

وكان احمد سخيتان قد حقق المركز الـ 35 في بطولة العالم للكارتينغ، التي اقيمت في ايطاليا العام الماضي وشارك فيها 80 متسابقاً.

التعليق