موراي في طريقه لان يصبح بطل بريطانيا الذي طال انتظاره

تم نشره في الخميس 15 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً
  • موراي في طريقه لان يصبح بطل بريطانيا الذي طال انتظاره

 

لندن - قبل عشرة اشهر بدا على السويسري روجيه فيدرر عدم الانبهار بأداء اندي موراي وزعم ان طريقة لعب منافسه البريطاني لم تتغير كثيرا منذ ان تقابل اللاعبان لأول مرة عام 2005 في عالم التنس.

وكانت تصريحات اللاعب السويسري في اذار (مارس) الماضي مفاجئة للغاية لانها جاءت بعد هزيمته أمام موراي في الدور الاول لبطولة دبي المفتوحة.

وبدلا من الدخول في تراشق بالالفاظ مع فيدرر اختار موراي ان يكون رده في الملعب خلال الشهور القليلة التالية وبدا ان فيدرر قد سمعه الان بكل وضوح.

وبعد ان حقق موراي انتصاره الخامس في سبع مواجهات مع فيدرر لم يكن امام المصنف الثاني عالميا سوى ان يرفع القبعة احتراما لمنافسه المولود في اسكتلندا.

وقال فيدرر للصحافيين في الدوحة بعد هزيمته في قبل نهائي بطولة قطر المفتوحة امام موراي يوم الجمعة الماضي "اذا كان السؤال حول اذا ما كان موراي سيفوز بلقب احدى البطولات الاربع الكبرى فان الاجابة ستكون نعم. بمرور السنوات تزداد فرصته لانه يصبح لاعبا افضل."

واذا كان الاسباني رفائيل نادال المصنف الاول عالميا وبطل ويمبلدون وفيدرر يملكان قدرة الاجهاز على المنافسين بضرباتهما الامامية القوية فان قوة موراي يبدو انها تكمن في عقله.

ويعد موراي طالبا ماهرا في استذكار دروسه الرياضية ومن المعروف عنه انه يجيد قراءة خطط منافسيه في ارض الملعب.

وقال موراي لوسائل اعلام بريطانية بعد فوزه ببطولة قطر المفتوحة يوم السبت الماضي محرزا لقبه التاسع في مشواره الاحترافي "طريقة لعبي بها الكثير من التعقيد ولا تعتمد فقط على اللعب من الخط الخلفي للملعب. يجب ان استخدم ذكائي وعقلي بشكل اكبر للفوز بالنقاط وهذا يستغرق وقتا."

واضاف "لا اشعر بتوتر كبير عندما اكون في الملعب واعلم انه اذا قدمت افضل ما عندي امام اي منافس فانني املك الفرصة للفوز. الامر ليس مثلما كان عليه من قبل عندما كنت اشعر بانه يجب ان العب بشكل رائع لمجرد الاقتراب من الفوز."

وفي الوقت الذي يستعد فيه اللاعبون لخوض منافسات بطولة استراليا المفتوحة التي تنطلق يوم الاثنين القادم ترجح النتائج السابقة ان هناك اربعة مرشحين فقط للحصول على لقب اولى البطولات الاربع الكبرى في 2009.

ومنذ ايار (مايو) 2005 حصل فيدرر ونادال فيما بينهما على 14 لقبا في اخر 15 بطولة من البطولات الاربع الكبرى فيما جاء الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الثالث عالميا ليكسر هذا الاحتكار عندما فاز ببطولة استراليا العام الماضي.

ولم ينضم موراي حتى الان لقائمة الفائزين في البطولات الاربع الكبرى لكن بعد خسارته في نهائي امريكا المفتوحة امام فيدرر في ايلول (سبتمبر) الماضي وكونه اللاعب الوحيد من بين الاربعة مصنفين الاوائل عالميا الذي حصل على لقب هذا الاسبوع فان هذا يجعله من ابرز المرشحين للفوز بلقب في استراليا.

ورغم هذا قلل موراي من شأن التكهنات بانهاء انتظار بريطانيا لمدة 73 عاما من اجل الحصول على احد القاب فردي الرجال بالبطولات الاربع الكبرى وخاصة انه بدأ عام 2008 ايضا بالفوز في بطولة قطر قبل ان يسقط عند اول عقبة في استراليا المفتوحة على ملاعب ملبورن.

وقال موراي الذي يعد اكثر لاعبي بريطانيا موهبة منذ فريد بيري خلال فترة الثلاثينات من القرن الماضي "اشعر بحالة جيدة قبل بطولة استراليا المفتوحة لكن بعد ما حدث العام الماضي لا اريد ان انساق وراء الامر."

واضاف "انا واحد من اللاعبين الكبار لكن لا اعلم اذا كنت المرشح الابرز للفوز في استراليا المفتوحة. لست قريبا من افضل مستوياتي. اعتقد انه يمكنني ان العب بشكل افضل واطور الكثير من الامور."

وتابع "بالطبع انا اكثر استقرارا الان واحتاج ان استمر هكذا. ورغم هذا الا انني لست قريبا من افضل مستوياتي واعتقد انني ما زلت بعيدا عن هذا بعام واحد تقريبا. لكن اذا قدمت افضل ما عندي فساتمكن من التغلب على اللاعبين الكبار."

وبذل موراي (21 عاما) الكثير من الجهد لتطوير مستواه من الناحية البدنية وضربات ارساله ولمسته للكرة اضافة الى قدرته على تغطية ارجاء الملعب والحفاظ على هدوء اعصابه.

وفي الوقت الذي فضل فيه بعض اللاعبين المنافسين الذهاب في عطلة خلال فترة نهاية الموسم التي استمرت ستة اسابيع اختار موراي تجنب الظهور العلني وخضع لتدريبات مكثفة في ولاية فلوريدا الاميركية.

ويبدو ان هذه التدريبات قد اتت ثمارها بعدما قال الاميركي اندي روديك الذي خسر امام موراي في نهائي بطولة قطر "انا مع غالبية الناس عندما اتسائل عن توقيت وليس امكانية فوز موراي بلقب احدى البطولات الاربع الكبرى."

التعليق