جامعة الطفيلة تحتفل بذكرى الهجرة النبوية ورأس السنة الهجرية

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة - أحيت جامعة الطفيلة التقنية ذكرى الهجرة النبوية ورأس السنة الهجرية في احتفال رعاه رئيس الجامعة د. سلطان أبو عرابي بحضور العمداء وعدد من المدرسين، وأعضاء الهيئتين الإدارية والطلابية في الجامعة.

ودعا متحدثون في الاحتفال إلى استنتاج العبر والدروس من الحدث الذي يعتبر مفصلا مهما في التاريخ الإسلامي.

مدير مركز الشراكة المجتمعية في الجامعة د. أحمد القرارعة أشار إلى أن العبر المستخلصة من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، تحث على التوحيد والابتعاد عن معصية الخالق، علاوة على اليقين والتقوى والبحث في سبل النهوض بالأمة الإسلامية.

وبين أن هجرة الرسول عليه السلام تعد تغيرا فاصلا في التاريخ الإسلامي لما نجم عنها من تغيرات صبت في بوتقة تكوين الدولة الإسلامية وتحديد نظمها.

وأشار مدير أوقاف الطفيلة حسني المرايات إلى أن الهجرة النبوية كانت أهم منعطف تاريخي في مسيرة الدعوة الإسلامية واستطاعت إخراج الأمة من الظلمات إلى النور وكانت الأساس في تكوين الدولة الإسلامية القائمة على أدق النظم.

وبين أن معاناة المسلمين لعدم وجود ترابط بين الأقطار العربية والإسلامية، ما عزز التفكك وأدى إلى الاستكانة والذل، اللذين تعانيهما الأمة العربية والإسلامية، مستشهدا بما يعانيه الأهل من هجمة صهيونية شرسة على الأهل في غزة هاشم.

ودعا أبو عرابي الشعوب والأمم إلى تعميم مبدأ التكافل والتسامح والوقوف إلى جانب الأشقاء في غزة الصامدة في وجه الهجمة الإسرائيلية الهمجية على النساء والأطفال.

وأشار إلى أن الشعب الأردني عبر عن مدى قوة اللحمة مع الأشقاء في فلسطين من خلال الدعم المتواصل لأهالي القطاع.

وفي نهاية الاحتفال، كرم أبو عرابي عددا من الأئمة والوعاظ والمرشدين وحفظة القرآن الكريم في مديرية الأوقاف تقديرا لجهودهم.

التعليق