الصين تشن حملة من أجل السلامة الغذائية قبل العام الجديد

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً

بكين- ذكرت وزارة الصحة الصينية أمس أن الصين ستشن حملة صارمة قبل العام القمري الجديد تركز على استخدام المواد الاضافية المحظورة وذلك بعد فضيحة الحليب التي اكتشفت العام الماضي وتسببت في وفاة ستة رضع على الاقل وإصابة الآلاف بوعكات صحية.

وصرح المتحدث باسم الوزارة ماو تشونان في مؤتمر صحافي بأن الحملة ستركز على سبعة أقاليم من بينها اقليم هيبي، حيث بدأت فضيحة الحليب الملوث.

وأضاف "سيجري التعامل بحزم مع المجموعات والافراد الذين ينتهكون القانون وذلك لضمان سلامة الغذاء تماما خلال موسم العطلات... وسوف نعلن عن الحالات المهمة في الوقت المناسب".

ويبدأ العام القمري الجديد في 26 كانون الثاني (يناير) الحالي عندما يعود عادة ملايين الصينيين الى بلداتهم للاحتفال بالعيد مع أسرهم.

وتوفي ستة رضع على الاقل بسبب حصوات في الكلى، وأصيب أكثر من 290 ألف شخص بوعكات صحية جراء تناولهم حليبا مجففا ملوثا بمادة الميلامين مما أضعف الثقة المتداعية بالفعل في المنتجات المصنوعة في الصين وأدى الى سحب منتجات الالبان وغيرها من المنتجات الغذائية من الاسواق في مختلف أنحاء العالم.

وتستخدم مادة الميلامين في صنع الاسمدة واللدائن وغيرها من المواد الصناعية، لكن البعض يضيفها الى الحليب ومواد غذائية اخرى لإعطاء انطباع أفضل للمشتري. ولأنها غنية بالنيتروجين، فإن مادة الميلامين يمكن أن تستخدم في غش الاختبارات الخاصة بتحديد نسبة البروتين.

ووجدت تلك المادة أيضا في منتجات يدخل البيض فيها وفي أنواع من الشوكولاته والبوظة واللبن الزبادي وأغذية أخرى.

وكانت فضائح أخرى خاصة بالمواد المضافة الى المنتجات الغذائية قد تفجرت من قبل منها استخدام مواد كيماوية مسببة للسرطان كألوان تضاف إلى المواد الغذائية.

التعليق