هارون: الحكومة معنية بتوفير أرض خصبة لتمويل الأندية والاتحاد

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً
  • هارون: الحكومة معنية بتوفير أرض خصبة لتمويل الأندية والاتحاد

أمين سر اتحاد كرة القدم يؤكد فتح باب الترشيح للانتخابات

 

محمد عمّار

عمان- أكد امين سر اتحاد كرة القدم ايمن هارون ان الاتحاد سيفتح خلال الاسبوع المقبل باب الترشيح لعضوية مجلس ادارة الاتحاد وفق النظام الاساسي للاتحاد الذي يتضمن افراز (11) عضوا، حيث سيكون 3 منهم لأندية الدرجة الممتازة ومندوبين لأندية الدرجة الاولى وممثل واحد لأندية الدرجة الثانية وممثل للدرجة الثالثة، بالاضافة الى ممثل عن الاتحادات النوعية التي ترغب في أن تكون مرجعيتها اتحاد كرة القدم مثل الاتحاد الرياضي العسكري والاتحاد الرياضي الجامعي والاتحاد الرياضي للشرطة واتحاد الدرك الرياضي والاتحاد الرياضي للكليات الجامعية واتحاد الشركات والاتحاد الرياضي المدرسي، بالاضافة الى ممثلين عن كرة قدم السيدات، بالاضافة الى الرئيس ونائب الرئيس.

وأوضح هارون ان الاسبوع المقبل سيكون الموعد النهائي لتثبيت ممثلي الاندية في عضوية الهيئة العامة وبعدها سيتم فتح باب الترشيح لعضوية مجلس الادارة.

وحول انتخاب الرئيس ونائبه، سيتم ذلك من خلال ورقة واحدة لضمان رأس الهرم في الاتحاد مع توفر عنصر الانسجام مع نائب الرئيس.

ترهل إداري

وحول الترهل الاداري في الاتحاد، أكد هارون ان الاعلام يضخم الترهل الاداري في الاتحاد نظرا للضائقة التي يمر بها، ربما يكون هناك ترهل بعدد الموظفين، الا ان هذه الزيادة لم تتجاوز اصابع اليد الواحدة، وسيتم عرض الموضوع على المجلس الاداري الجديد لوضع التصورات النهائية.

ضائقة مالية

وعن الضائقة المالية التي يمر بها الاتحاد، قال هارون ان موازنة الاتحاد بحدود سبعة ملايين دينار اردني، الا ان المتوفر منها بحدود مليونين ونصف، وهذا الرقم لا يفي بجل المهام الكبيرة والملقاة على عاتق الاتحاد لتنفيذ برامجه الممنهجة.

وأشار هارون إلى أن رواتب مدربي المنتخبات الوطنية تتجاوز نصف مليون دينار سنويا بالاضافة الى مبلغ بحدود مليون دينار تصرف للاندية، إذن نحن بحاجة الى تدخل الحكومة لتأمين النقص الحاصل للوفاء بالبرامج التي اعدت لتطوير كرة القدم الاردنية والوفاء بالتزاماتنا تجاه الاتحاد والاندية وإيجاد ارض خصبة للشركات لتوفير الدعم.

تطور المنتخب

ونوه هارون الى ان الاعلام يعتبر تطور المنتخب نجاحا للاتحاد، والعكس بالعكس، وهذا لا يجانب الواقع والحقيقة، الاتحاد يواصل عمله للمساهمة في تحقيق نتائج للمنتخب والاندية على حد سواء، لأن نجاح الاندية يصب في نجاح الاتحاد، والاتحاد ينظر الى المنتخب والاندية بذات المنظار، وهذا ما جعل تفريغ لاعبي الاندية لمصلحة المنتخب -كما حدث سابقا- يصب في خانة نجاح الاتحاد، وأن الاندية التي حققت الانجازات على صعيد دوري ابطال العرب والمتمثلة في وصول الوحدات والفيصلي إلى ربع نهائي دوري ابطال العرب يعتبر ايضا نجاحا للاتحاد الذي ساهم في إيجاد صيغة توافقية بين المنتخب والاندية.

ولم نطلب تفريغ لاعبي الاندية لمصلحة المنتخب كما كان سابقا والتي اوصلت منتخبنا إلى مراكز متقدمة على لائحة المنتخبات العالمية، سعيا للتوازن بين المنتخبات والاندية، وهذا ما افرز وصول الوحدات والفيصلي لأدوار متقدمة بدوري ابطال العرب.

وبالنسبة لمسألة التفريغ، قد تكون لصالح المنتخب، لكنها تتزامن مع ضرر في مصالح الاندية، ووقعنا في الماضي بمشاكل مع الاندية التي ترغب في المشاركات الخارجية وتحقيق انجازات للوطن.

وحول المنتخب الوطني، قال هارون ان فترة تفريغ اللاعبين للمنتخب لم تتجاوز فترة الشهرين، حيث تمت اعادة لاعبي الوحدات والفيصلي لمشاركة نادييهم بدوري ابطال العرب بعد تجميعهم استعدادا للقاء الصين، وكان بعدها معسكر تركيا حيث سيعود المنتخب استعدادا للقاء تايلاند يوم (14) الحالي ثم السفر للقاء سنغافورة يوم (28) من الشهر ذاته، حيث ستتم بعدها انطلاقة اياب الدوري الممتاز، وهذا صب لمصلحة طرفي المعادلة، الاندية والمنتخب، وكان هذا جل اهتمامنا بما يساهم في تخفيف العبء عن الاندية.

صعوبات الاحتراف

وحول الاحتراف الكروي، اشار هارون الى ان الاتحاد واجه صعوبة كبرى في تطبيق الاحتراف وسيبقى حتى انتهاء السنة الثانية عندما سيكون الجميع قد فرغ كل ما في جعبته من افكار واقعية يمكن تحقيقها على ارض الواقع، كما ان الاندية ابتعدت كثيرا في تطبيق مبدأ الاحتراف، حيث أثقلت كاهلها بالرواتب الكبيرة التي فرضتها على نفسها من خلال توقيع عقود الاحتراف بعد ان خشيت هذه الاندية على لاعبيها من الهرب الى الخارج، وهذا ما فرض على الاتحاد التسريع بتطبيق الاحتراف والذي اصبح "شرا لا بد منه"، بالاضافة الى رغبة انديتنا في المشاركة بالبطولات الآسيوية التي تفرض علينا تطبيق مبدأ الاحتراف.

وأشار هارون الى ان الاندية إزاء هذا الوضع، وضعت نفسها امام مسؤوليات كبيرة في ظل عدم توفر الامور المالية بالطريقة المثلى وعدم اعتمادها على ايجاد داعم مناسب لتوفير كل المستلزمات المالية مما سبب الارباك في العمل الرياضي، كما ان الدعم الذي يقدمه الاتحاد لم يتوفر على شكل دفعة واحدة، حيث قام الاتحاد بدفع مبلغ 30 ألف دينار للاندية لتسيير امورها، وسيتم توفير الدفعة الثانية بذات المبلغ قريبا.

ونوه هارون الى ان الحكومة يجب ان تساهم في هذا الشأن في إيجاد شركة لكل نادٍ يساهم في تحقيق النهضة الكروية، وان الاتحاد يبحث ايضا عن ايجاد شركات لتمويل نشاطات الاتحاد، حيث استطاع الاتحاد توفير دعم من الملكية بقيمة مائتي ألف دينار، بالاضافة الى شركة احمد الشامي وهي احدى شركات الدعاية مقابل وضع اللوحات الاعلانية في اياب دوري المحترفين، ونحن نبحث الآن عن راعٍ لدوري المحترفين وآخر لبطولة الكأس.

وعن ماهية تطبيق الاحتراف، أكد هارون انه لم يتم تطبيق الاحتراف كما يجب، حتى الدول المحيطة بنا والتي سبقتنا في تطبيق الاحتراف لم تطبقه بالشكل الامثل، باستثناء دول شمال افريقيا، وأشار هارون إلى ان السنة الاولى سنبقى نعاني لأن الامور لم تكن واضحة لأركان اللعبة من إدارات للاندية واللاعبين على حد سواء، ولكن الاحتراف سيكون أكثر نضوجا بعد السنة الثالثة، حيث ستتضح الرؤية للتمويل والقيمة الحقيقية للاعبين بما يتناسب مع عطائهم في الملاعب والتزام الاندية بلائحة الاحتراف التي تعتبر لائحة مقدسة لا يجوز الالتفات لها.

وعن الدعم الذي سيقدم للاندية في الموسم المقبل، أكد هارون ان الرقم سيكون بذات الموسم الحالي، وركز هارون على ان الاندية يجب ان تبحث عن شركات لتوفير كل مسلتزماتها في المستقبل لتطبيق الاحتراف بحذافيره.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تمويل الاندية والاتحادات (imad)

    الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2009.
    لا بد من التنوية بان عدد أعضاء مجلس الادارة يجب ان تكون خمسة اعضاء وفق تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم في ما يتعلق بالاحادات الاهلية ، وعلية يجب على الاتحاد الاردني ان يقوم بتعديل التعليمات الداخلية لدية، ولنا فيما تتعرض له الكرة الكويتية من إيقاف دولي وعقوبات مثلا بهذا لولا تدخلات محمد بن همام لمساعدة الاشقاء الكويتين

    إما بالنسبة الى الموضوع الاداري، باعتقادي ان الاتحاد بحاجة الى بعض المتخصصين في المجالات القانونية وفض المنازعات لما سوف تمتلء به اروقة الاتحاد من شكاوى نتيجة الخلافات التي سوف تنشأ بين اطراف المعادلة في عصر الاحتراف.

    وبخصوص الضائقة المالية فهنالك رسوم تسجيل اللاعبين المحترفين سوف تكون رافد لايستهان بها في السنوات القليلة القادمة ناهيك عن إمكانية رعاية بطولة الدوري والكاس والدرع من قبل شركات على ان يتم تسمية هذة البطولات باسم تلك الشركات على ما هو مطبق بالدوري (الدوري الممتاز- باركليز بانك) والكاس (كارلنج كوب) الانجليزي وعلية فلا ضير من تسمية الدوري الاردني باسم احدى شركات الاتصالات مثلا او احد البنوك

    اما بالنسبة الي الضائقة المالية اعتقد جازما سوف ياتي اليوم لتم تحويلة الي شركة على غرار بعض الاتحادات الاهلية ولنا مثلا بذلك الاتحاد الانجليزي لكرة القدم وعلية سوف تكون اسس إدارته تجارية استثمارية بحتة كسائر الاندية والتي تكون قد قطعت شوطا واسعا بمجال الادارة على اسس تجارية استثمارية. علما ان الدعم الذي تتلقاه الاندية هو في حقيقة لامر حقوق تلك الاندية نتيجة ريع البث التلفزيوني.

    وللحديث بقية

    وشكرا،،،
  • »مقابلة السيد أيمن هارون (imad)

    الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2009.
    الاستاذ محمد عمار المحترم ،،،

    تحية طيبة وبعد ،،،

    لابد ان نشكر جريدة الغد والدائرة الرياضية على إهتمامهم الكبير بطرق المواضيع التي تمس مستقبل الكرة الاردنية ، وعلى واجبهم في طرق كافة الامور الهامة .

    لابد من التنويه بان عدد أعضاء عضوية مجلس الاتحاد وفق تعليمات الاتحاد الدولي هي خمسة اعضاء وان هذا الكم الهائل من اعضاء مجلس الادارة ليس ضروري وعلية سوف يكون بالقريب العاجل من الضروري تعديل التعليمات الداخلية ليصبح اعضاء المجلس بخمسة اعضاء ، ولابد من التنوية بان ما تواجهه الكرة الكويتية من حرمان على المستوى العالمي والاقليمي لولا تدخل محمد بن همام لفك هذا الحرمان ولو مؤقتاسببه هو عدم تقليص اعضاء مجلس الادارة من اربعة عشرة الى خمسة اعضاء وفق مطالب وتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم المتعلقة بالاتحادات الرياضية الاهلية لكرة القدم .

    إن المطلوب من الاتحاد الاردني لكرة القدم توفير الموظفين المؤهلين للحقبة القادمة علما بان الكثير من الكوادر الحالية تتمتع بالمؤهلات لتسير اعمال الاتحاد بكل مهنية وحرفية ألا ان حقبة الاحتراف تتطلب بعض المؤهلات المتخصصة بالقوانين والانظمة المتعلقة بفض المنازعات التي سوف تملاء اروقة الاتحاد في القريب العاجل .

    إن الضائقة المالية التي تعتري الاتحاد هي مشكلة كل الرياضة الاردنية وليس الاتحاد الاردني لكرة القدم ، أعتقد جازما بان الحل الوحيد هو خصصة الاتحاد الاردني لكرة القدم على غرار ما يتم الان من تحويل الاندية الى شركات ، وهذا هو واقع الاتحادات في اوروبا فهى شركات تدار على اسس تجارية وان كان الذي يملك تلك الشركات هى الدولة اي انها شركات تمتلك من قبل القطاع العام والخاص وإن تجربة الاتحاد الانجليزي في هذا المجال واسعة ومن الممكن الاستفادة منها ليتم تطبيقها ما يتناسب والواقع الاردني وبذلك يصبح من الممكن بان يقوم الاتحاد بتمويل نفسة بنفسة دون حاجة الى من يمولة سواء الدولة او غيرها خاصة غذا علمنا بان هنالك موارد هامة سوف ترفد الاتحاد وهي رسوم تسجيل اللاعبين المحترفين بواقع 10% من قيمة العقد وريع النقل التلفزيوني والاعلانات الداخلية كما يمكن تسمية الدوري باسم شركة من الشركات ليتم رعاية الدوري من قبل تلك الشركة على غرار الدوري الانجليزي وبطولة الكاس ايضا . وللحديث بقية
    وشكرا،،،
  • »تمويل الاندية والاتحادات (imad)

    الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2009.
    لا بد من التنوية بان عدد أعضاء مجلس الادارة يجب ان تكون خمسة اعضاء وفق تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم في ما يتعلق بالاحادات الاهلية ، وعلية يجب على الاتحاد الاردني ان يقوم بتعديل التعليمات الداخلية لدية، ولنا فيما تتعرض له الكرة الكويتية من إيقاف دولي وعقوبات مثلا بهذا لولا تدخلات محمد بن همام لمساعدة الاشقاء الكويتين

    إما بالنسبة الى الموضوع الاداري، باعتقادي ان الاتحاد بحاجة الى بعض المتخصصين في المجالات القانونية وفض المنازعات لما سوف تمتلء به اروقة الاتحاد من شكاوى نتيجة الخلافات التي سوف تنشأ بين اطراف المعادلة في عصر الاحتراف.

    وبخصوص الضائقة المالية فهنالك رسوم تسجيل اللاعبين المحترفين سوف تكون رافد لايستهان بها في السنوات القليلة القادمة ناهيك عن إمكانية رعاية بطولة الدوري والكاس والدرع من قبل شركات على ان يتم تسمية هذة البطولات باسم تلك الشركات على ما هو مطبق بالدوري (الدوري الممتاز- باركليز بانك) والكاس (كارلنج كوب) الانجليزي وعلية فلا ضير من تسمية الدوري الاردني باسم احدى شركات الاتصالات مثلا او احد البنوك

    اما بالنسبة الي الضائقة المالية اعتقد جازما سوف ياتي اليوم لتم تحويلة الي شركة على غرار بعض الاتحادات الاهلية ولنا مثلا بذلك الاتحاد الانجليزي لكرة القدم وعلية سوف تكون اسس إدارته تجارية استثمارية بحتة كسائر الاندية والتي تكون قد قطعت شوطا واسعا بمجال الادارة على اسس تجارية استثمارية. علما ان الدعم الذي تتلقاه الاندية هو في حقيقة لامر حقوق تلك الاندية نتيجة ريع البث التلفزيوني.

    وللحديث بقية

    وشكرا،،،
  • »مقابلة السيد أيمن هارون (imad)

    الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2009.
    الاستاذ محمد عمار المحترم ،،،

    تحية طيبة وبعد ،،،

    لابد ان نشكر جريدة الغد والدائرة الرياضية على إهتمامهم الكبير بطرق المواضيع التي تمس مستقبل الكرة الاردنية ، وعلى واجبهم في طرق كافة الامور الهامة .

    لابد من التنويه بان عدد أعضاء عضوية مجلس الاتحاد وفق تعليمات الاتحاد الدولي هي خمسة اعضاء وان هذا الكم الهائل من اعضاء مجلس الادارة ليس ضروري وعلية سوف يكون بالقريب العاجل من الضروري تعديل التعليمات الداخلية ليصبح اعضاء المجلس بخمسة اعضاء ، ولابد من التنوية بان ما تواجهه الكرة الكويتية من حرمان على المستوى العالمي والاقليمي لولا تدخل محمد بن همام لفك هذا الحرمان ولو مؤقتاسببه هو عدم تقليص اعضاء مجلس الادارة من اربعة عشرة الى خمسة اعضاء وفق مطالب وتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم المتعلقة بالاتحادات الرياضية الاهلية لكرة القدم .

    إن المطلوب من الاتحاد الاردني لكرة القدم توفير الموظفين المؤهلين للحقبة القادمة علما بان الكثير من الكوادر الحالية تتمتع بالمؤهلات لتسير اعمال الاتحاد بكل مهنية وحرفية ألا ان حقبة الاحتراف تتطلب بعض المؤهلات المتخصصة بالقوانين والانظمة المتعلقة بفض المنازعات التي سوف تملاء اروقة الاتحاد في القريب العاجل .

    إن الضائقة المالية التي تعتري الاتحاد هي مشكلة كل الرياضة الاردنية وليس الاتحاد الاردني لكرة القدم ، أعتقد جازما بان الحل الوحيد هو خصصة الاتحاد الاردني لكرة القدم على غرار ما يتم الان من تحويل الاندية الى شركات ، وهذا هو واقع الاتحادات في اوروبا فهى شركات تدار على اسس تجارية وان كان الذي يملك تلك الشركات هى الدولة اي انها شركات تمتلك من قبل القطاع العام والخاص وإن تجربة الاتحاد الانجليزي في هذا المجال واسعة ومن الممكن الاستفادة منها ليتم تطبيقها ما يتناسب والواقع الاردني وبذلك يصبح من الممكن بان يقوم الاتحاد بتمويل نفسة بنفسة دون حاجة الى من يمولة سواء الدولة او غيرها خاصة غذا علمنا بان هنالك موارد هامة سوف ترفد الاتحاد وهي رسوم تسجيل اللاعبين المحترفين بواقع 10% من قيمة العقد وريع النقل التلفزيوني والاعلانات الداخلية كما يمكن تسمية الدوري باسم شركة من الشركات ليتم رعاية الدوري من قبل تلك الشركة على غرار الدوري الانجليزي وبطولة الكاس ايضا . وللحديث بقية
    وشكرا،،،