علماء مغاربة يطلبون منع فيلم يصور محجبة تعيش في الحرام

تم نشره في السبت 3 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً

"حجاب الحب" متهم بترويج الفاحشة

الرباط ـ طالب علماء دين مغاربة بمنع الفيلم السينمائي "حجاب الحب" الذي عُرض أخيرا في مهرجان طنجة السينمائي، ومن المقرر أن يعرض خلال الشهر الحالي في القاعات السينمائية بالمغرب.

ويصور الفيلم قصة فتاة ترتدي الحجاب لكنها ترتبط بحب وعلاقة غير شرعية مع رجل، وتحمل منه خارج إطار الزواج.

واتهم علماء الدين الفيلم بتشويه صورة الفتاة المسلمة، إلى جانب ترويجه للرذيلة وتزيين الفاحشة، بينما رفض بعض النقاد مطالبات منع الفيلم، وحتى إخضاعه لأية رقابة.

ويعد فيلم "حجاب الحب" لمخرجه عزيز السالمي أول فيلم يتناول موضوع الحجاب من خلال قصة شابة (البتول)، تنتمي إلى عائلة ميسورة ومحافظة، وتتعرف إلى شاب (حمزة) ثم تقع في غرامه. ورغم ارتدائها الحجاب وظهورها في الفيلم وهي تصلي وتقرأ القرآن، إلا أنها انجرت إلى علاقة غير شرعية مع الشاب، باعتبار ذلك "تعبيرا عن الحب وليس حراما"، لينتج عن العلاقة حمل تنصل منه الشاب لتكمل الفتاة حياتها بمفردها.

وطالب رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل الشيخ عبد الباري الزمزمي، في حديث لـ"لعربية.نت" بمنع عرض الفيلم، لأنه "يطعن في كرامة وعفة كل أسرة مسلمة تعتز بالحجاب، ويتضمن تشويها للفتاة المحجبة". ودعا إلى "قومة احتجاجية بكل السبل المشروعة لوقف هذا الفيلم عن العرض في القاعات السينمائية بالبلاد".

وقال الزمزمي إن الغاية من الفيلم هي تشويه خمار المرأة وإبرازه على أنه ليس دليلا على التدين، وأن مرتديته لا تحمل عمقاً دينياً، وأن الحجاب من المظاهر الشكلية فقط. واسترسل العالم المغربي بالتأكيد على أن النتيجة من وراء مثل هذا الفليم هو تنفير الناس من الحجاب نساء ورجالا، مضيفا أنه يساهم في تشكيل قناعة مفادها أن الحجاب لا علاقة له بالدين بل هو من قبيل "الموضة" فحسب.

ويذهب العلامة محمد التاويل، أحد كبار علماء المالكية بالمغرب، في الاتجاه نفسه، إذ أكد في حديثه مع "العربية.نت" أن هذه النوعية من الأفلام السينمائية التي "تروج للرذيلة وتسيء إلى الأخلاق وتخدش الحياء، يجب أن تمنع ولا تعرض لأنها تُعود الناس على الفاحشة وتشجع عليها وتنتهك أيضا أخلاق الأمة ودينها".

وحول دفاع بعض النقاد والمخرجين السينمائيين بأن الفيلم ينقل واقعا موجودا في المجتمع المغربي، أجاب التاويل بأن "الفاحشة إذا كانت واقعة بالفعل، في المجتمع، فلا تجوز إشاعتها عبر الفيلم"، مؤكداً أن الإسلام يدعو إلى ستر مقترف الفاحشة وعدم إظهارها، "وترويجها من خلال الأفلام السينمائية يعتبر دعوة إليها".

في المقابل، رأى الناقد السينمائي أحمد سجلماسي، في حديث لـ"العربية.نت" أن فيلم "حجاب الحب" يحاول ملامسة مجموعة من المفارقات والمشاهدات في المجتمع المغربي باعتبار أن هناك نساء لديهن رغبات جنسية لا يمكن إلا أن يشبعنها، غير أنه لصعوبة إيجاد زوج مناسب بسبب تفشي العنوسة أو الرغبة في إتمام الدراسة فإنهن يضعن الحجاب ليس اقتناعا منهن أو تدينا، بل لأن الفتاة المحجبة أكثر حظوة للزواج بها من المرأة السافرة".

وأضاف أن مخرج الفيلم عزيز السالمي "اعتاد التطرق إلى عوالم تتحدث عن العلاقات بين الرجال والنساء داخل وخارج الأسرة". واستطرد أن "المخرج نقل واقعا، ولا أظن أنه يريد الإساءة إلى المرأة المحجبة، فهناك نساء محجبات عن اقتناع وهذا قرار نحترمه، لكن هناك محجبات يضعن غطاء الرأس فقط لتحقيق أهداف خاصة وشخصية لهن".

وذهب سجلماسي إلى أن جرأة التناول هي التي سببت هذا الجدل، مردفا بأن هذا اختيار المخرج وليس من حق أي أحد أن يمارس الرقابة عليه، "مع الأخذ بالاعتبار ضرورة مراعاة خصوصية المجتمع المغربي وقيمه الدينية".

التعليق