بطل فيلم "وحدي في المنزل" حزين بعد وفاة أخته

تم نشره في الخميس 18 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

لوس أنجيليس- يعيش الممثل الاميركي الشاب ماكولاي كالكين بطل فيلم "وحدي في المنزل" الشهير حاليا حالة من الاكتئاب والحزن بسبب وفاة أخته الكبرى في حادث سيارة الاسبوع الماضي.

وأفاد موقع "كونتاكت ميوزيك" الالكتروني المعني بأخبار المشاهير أمس بأن كالكين '29 عاما' وإخوته الستة يعيشون حاليا حالة من الحزن بسبب وفاة أختهم داكوتا '31 عاما' في حادث سيارة بلوس أنجليس أسفر عن تعرضها لاصابة خطيرة في الرأس أدت إلى وفاتها.

يذكر أن فيلم "وحدي في المنزل" كان قد لاقى نجاحا باهرا في جميع أنحاء العالم عند عرضه عام 1990، حيث حقق إيرادات ضخمة جعلت من كالكين نجما صغيرا ورشحته لبطولة الجزء الثاني من الفيلم الذي عرض عام 1992.

التعليق