تحذير من الطائرات لمن يعانون متاعب في الرئة

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

فيرنه- رحلة جوية بسيطة على متن طائرة يمكن أن تتسبب في مشكلة بالنسبة لمن يعانون من متاعب في الرئة.

يقول خبراء من جمعية "دي.جي.بي" أكبر جمعية ألمانية لأمراض الرئة والجهاز التنفسي في فيرنه بولاية شمال الراين وستفاليا إن هذا الامر ينطبق بصفة خاصة على من يعانون من أمراض في الرئة وبخاصة المصابون إما بالتهاب شعبي مزمن، وهو مرض يسميه الاطباء مرض الانسداد الرئوي المزمن، أو بمرض التليف الكيسي.

وترجع المشكلة إلى انخفاض مستوى الاكسجين على متن الطائرات عند وجود الطائرة على ارتفاع كبير في الجو. فكمية الاكسجين في الهواء على هذه الارتفاعات يمكن أن تكون أقل بنحو 30 في المائة، الامر الذي يشكل خطورة على المرضى الذين يعانون انخفاض مستوى الاكسجين في دمهم بسبب ما يعانونه من مشكلات في الجهاز التنفسي.

ولتعويض النقص في الاكسجين، فإن معدل نبضات قلب المصاب يزداد. وبحسب خبراء جمعية "دي.جي.بي"، فإن هؤلاء المرضى يكونون بحاجة إلى كمية من الاكسجين أكثر مما يحتاجه المسافرون الاصحاء للحفاظ على أداء القلب والرئتين والمخ لوظائفهم. وفي بعض الحالات يصبح استخدام اسطوانات الاكسجين ضرورة.

وكقاعدة عامة، فإن على المرضى تحاشي التحركات غير الضرورية وهم على متن الطائرة، لأن هذه التحركات تؤدي إلى زيادة استخدام الاكسجين. ولتجنب احتمال حدوث جلطات دموية يمكن أن تودي بحياة المريض، فإنه يمكن القيام بتمرينات رياضية معينة والراكب جالس في مقعده. وعلى المرضى الذين يعانون من مرض رئوي لدرجة أنهم لا يستطيعون السير لمسافة 50 مترا دون أن يلهثوا بصورة كبيرة تحاشي السفر بالطائرات كلية.

التعليق