وفاة أكبر معمرة عن 115 عاما وبرتغالية تخلفها

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

شلبيفيل - توفيت إدنا باركر، التي باتت أكبر معمرة في العالم قبل عام، الخميس الماضي عن 115 عاما.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن طبيب عالج باركر، إنّ حفيدها الأكبر أبلغه بأنّها توفيت في دار رعاية للمسنين في شلبيفيل.

ومن جهته، قال كبير مستشاري كتاب غينيس، روبرت يونغ، إنّ "باركر توفيت عن سنّ بلغت 115 عاما و220 يوما".

وولدت باركر في 20 نيسان (أبريل) 1893 في منطقة مورغان بإنديانا، وباتت وفق "غينيس"، معمرّة الكون عام 2007، بعد وفاة اليابانية يوني ميناغاوا التي "شغلت" المركز لأربعة شهور.

ويحتفظ الأخصائي في شؤون المعمرين ستيفن كولس بلائحة للطاعنين في السنّ، الذين ما يزالون على قيد الحياة.

وقال إنّ باركر كانت الرابعة عشرة، التي أثبتت الوثائق والفحوص أنها تجاوزت القرن في عمرها.

والآن باتت البرتغالية، ماريا دي جيسوس، المولودة في 10 أيلول (سبتمبر) 1893 خليفة باركر في لائحة المعمرين على قيد الحياة.

وفي الوقت الذي لم تتناول فيه مشروبات كحولية ولم تدخن، فضّلت باركر عدم توجيه أي نصائح بشأن كيفية المحافظة على الصحة، واكتفت بأن تنصح المحتفلين بها عند تتويجها بلقب معمرة الكون، بأن "يحرصوا على التعلم أكثر."

وفي مفارقة أيضا أنّ باركر عاشت في نفس دار الرعاية التي عاشت فيها ساندي آلن، التي يصنفها غينيس على أنها الأطول عمرا رفها العالم، إلى أن توفيت في آب (أغسطس).

ويذكر أنّ دي جيسوس باتت الآن أكبر إنسان عمرا، حيث إنّ أكبر معمر يصغرها بعامين، وهو الياباني تموجي تانابي، الذي أعرب عن رغبته في العيش لخمس سنوات أخرى، حتى يبلغ سن 118 عاماً، قائلاً إنه لا يرغب في الموت.

ويعيش تانابي، الذي كان يعمل بوظيفة "مساح أراضٍ"، بمدينة "مياكونوجو"، التي تبعد حوالي 900 كيلومتر غربي العاصمة اليابانية طوكيو، مع ابنه وزوجته، ويتمتع بصحة جيدة.

وعن سر حياته لهذا العمر المديد، قال إنه يستيقظ مبكراً، ويقرأ الصحيفة كل يوم، ويشرب الحليب بعد الظهر يومياً، ويتناول وجبات غذائية عادية، ويبتعد عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما شاء الله (ربى)

    الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    ان الاعمار بيد الله وان كل انسان لا يموت الا وقد استكمل عمره الذي كتبه الله له فسبحان الله على كل شيء
  • »ما شاء الله (ربى)

    الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    ان الاعمار بيد الله وان كل انسان لا يموت الا وقد استكمل عمره الذي كتبه الله له فسبحان الله على كل شيء