اكتشاف كميات كبيرة من المياه المجمدة على المريخ

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

 

واشنطن- أعلن علماء من وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) انهم عثروا على خزانات جوفية ضخمة من المياه المجمدة على كوكب المريخ بعيدا عن المنطقة القطبية، في ما يعد دليلا جديدا على وجود مقومات للحياة على الكوكب الاحمر.

وبيّن رادار للكشف عن الاعماق استخدمته مركبة الاستطلاع مارس اوربيتر وجود جبال جليدية ضخمة تصل سماكتها الى نصف ميل مدفونة تحت طبقات من الصخور والاتربة. وقال الباحثون ان احد هذه الجبال الجليدية يفوق مساحة لوس انجليس بثلاث مرات.

وقال جون هولت، عالم فيزياء الارض في جامعة تكساس في اوستن والكاتب الرئيسي للتقرير المتعلق بالاكتشاف ان "هذه الجبال الجليدية تشكل معا اكبر خزان للمياه المتجمدة على المريخ خارج المنطقة القطبية".

ونشر التقرير في عدد 21 تشرين الثاني (نوفمبر) من مجلة ساينس العلمية الاميركية.

وبالاضافة الى قيمتها العلمية، يمكن لهذه الخزانات ان تشكل مصدرا للمياه لسد احتياجات مهمات استكشافية مستقبلية على المريخ، وفق هولت.

ويعتقد الفريق الذي يضم 12 عالما ان هذه المياه المتجمدة هي بقايا عصر جليدي عرفه الكوكب الاحمر قبل ملايين السنين، وهي تشكل برأيهم مؤشرا مشجعا على وجود الحياة خارج كوكب الارض.

وتقع خزانات الجليد المكتشفة في حوض هيلاس في النصف الجنوبي من المريخ، ويعتقد العلماء ان النصف الشمالي قد يحتوي ايضا على مثلها.

وقال جيمس هيد، عضو الفريق من جامعة براون ان هذه الجبال الجليدية ما تزال حافلة بالاسرار.

واوضح ان السؤال الذي ما يزال بلا اجابة هو "كيف وصل الجليد الى هناك في الاساس".

ومن الاسئلة الاخرى التي تحتاج الى اجابة بحسب العالم نفسه هو ما الذي تحتويه هذه المياه المجمدة.

وقال جيمس هيد "مثل هذه الجبال الجليدية المدفونة على كوكب الارض في القطب المتجمد الشمالي تحمل آثار احياء عاشت في القدم وتاريخ تطور المناخ".

ويشرف مختبر الدفع النفاث في وكالة ناسا في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا على مهمة مارس اوربيتر.

التعليق