ليفربول ينتظر خدمة من وست بروميتش ومانشستر ثالثا على حساب ارسنال

تم نشره في الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • ليفربول ينتظر خدمة من وست بروميتش ومانشستر ثالثا على حساب ارسنال

البريميرليغ

 

لندن - حقق ليفربول المطلوب منه بفوزه على مضيفه بولتون 2-صفر يوم امس السبت واصبح بالتالي في انتظار خدمة من وست بروميتش البيون الذي التقى في وقت لاحق تشلسي في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وصعد مانشستر يونايتد حامل اللقب الى المركز الثالث بعد فوزه الساحق على ضيفه ستوك سيتي 5-صفر، وسقوط ارسنال امام ضيفه استون فيلا صفر-2.

على ملعب "ريبوك ستاديوم"، وضع ليفربول خلفه خروجه الاربعاء الماضي من مسابقة كأس رابطة الاندية المحترفة على يد توتنهام المتجدد (2-4)، وتصدر بفارق ثلاث نقاط عن تشلسي الذي كان يتفوق على "الحمر" بفارق الاهداف.

وبدأ مدرب ليفربول الاسباني رافايل بينيتيز اللقاء بابقاء مواطنه المهاجم فرناندو توريس، العائد من الاصابة، على مقاعد الاحتياط بعدما اشركه اساسيا الاربعاء في كأس الرابطة.

وعاد الى تشكيلة "الحمر" سبعة من الاساسيين بعدما غابوا عن مباراة "وايت هارت لاين" الاربعاء التي مني خلالها لرجال بينيتيز بالهزيمة الثانية هذا الموسم بعد الاولى امام توتنهام بالذات وكانت في المرحلة الحادية عشرة من الدوري (1-2).

وكان ليفربول الافضل خلال الشوط الاول وحصل على فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل في الدقيقة 22 بكرة صاروخية اطلقها الهولندي ديرك كويت من الجهة اليمنى لمنطقة صاحب الارض لكنها ارتدت من العارضة.

ونجح كويت بالذات في افتتاح التسجيل لليفربول في الدقيقة 29 عندما لعب البرازيلي فابيو اوريليو كرة عرضية من الجهة اليسرى ارتقى لها مهاجم فيينورد روتردام السابق ووضعها برأسه داخل شباك الحارس الفنلندي يوسي ياسكالاينن، مسجلا هدفه الخامس في الدوري هذا الموسم.

وكاد ليفربول ان يعزز تقدمه بهدف ثان بعد ثوان معدودة عندما توغل كويت في الجهة اليمنى ولعب عرضية على باب المرمى الى الايرلندي روبي كين الذي كان يحتاج الى غمز الكرة من اجل ان تتهادى داخل الشباك لكن مهاجم توتنهام السابق اخفق في التعامل مع الفرصة المتاحة امامه بالشكل المناسب (31).

وفي الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول، نجح بولتون وفي اول فرصة له من هز شباك الحارس الاسباني خوسيه رينا اثر ركلة ركنية (الاولى له في اللقاء) نفذها غافين ماكان من الجهة اليسرى فارتقى لها غاري كاهيل ووضها برأسه داخل المرمى، الا ان الحكم روب ستايلز الغى الهدف بداعي ان كيفن نولان ارتكب خطأ على حارس الضيف.

وتحسن اداء بولتون في بداية الشوط الثاني فحاصر ليفربول وحصل على فرصة ذهبية لمعادلة النتيجة عبر البديل الجامايكي ريكاردو غاردنر الذي تلاعب بالمدافعين وتوغل داخل المنطقة ثم تخطى الحارس رينا، الا انه فقد توازنه وهو يحاول وضع الكرة داخل الشباك المشرعة امامه ففرط بفرصة اطلاق اللقاء من نقطة الصفر مجددا (51).

وحاول بينيتيز ان يتدارك الموقف فزج بتوريس بدلا من كين (58)، فكان مواطنه على قدر الامال المعقودة عليه لانه هندس الهدف الثاني لليفربول عندما مرر الكرة من الجهة اليسرى الى القائد ستيفان جيرارد فسبق الاخير الدفاع اليها ووضعها برأسه على يمين ياسكالاينن (73).

وحصل غاردنر على فرصة لتقليص الفارق عندما كسر مصيدة التسلل اثر تمريرة متقنة من نولان، فسيطر على الكرة بصدره وهو في مواجهة رينا قبل ان يطيح بالكرة فوق العارضة (84).

وحرم القائم الايسر توريس من اطلاق رصاصة الرحمة على بولتون عندما وقف في وجه تسديدته بعد تمريرة عرضية من البرازيلي لوكاس لييفا الذي دخل بدلا من كويت (86).

وعلى "استاد الامارات"، سقط ارسنال امام استون فيلا لاول مرة على ارضه منذ 6 تشرين الثاني/نوفمبر 1993 عندما خسر حينها في ملعبه السابق "هايبري" 1-2 سجلهما غاي ويتينغهام واندرو تاونسند، مقابل هدف لايان رايت.

وهذه الهزيمة الثانية لارسنال على ملعبه هذا الموسم بعد الاولى امام هال سيتي.

وعانى ارسنال الامرين في الشوط الاول وكادت ان تهتز شباكه في اكثر من مناسبة ووقف الحظ الى جانبه ايضا عندما فرط اشلي يونغ بفرصة ثمينة لوضع استون فيلا في المقدمة عندما انبرى لركلة جزاء في الدقيقة 18 بعد خطأ عليه شخصيا ارتكبه ثيو والكوت، لكن الحارس الاسباني مانويل المونيا تألق ليحرم الضيف من هدف التقدم.

وعندما فشل لاعبو استون فيلا في ترجمة افضليتهم الى هدف منحهم الفرنسي غاييل كليشي هدية ثمينة بهزه شباكه حارسه المونيا عن طريق الخطأ عندما حاول اعتراض عرضية من يونغ (71).

وتعقدت مهمة فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر عندما نجح غابرييل اغبونلاهور في تعزيز تقدم استون فيلا بهدف ثان بعد كرة انطلقت من منطقة فريقه مباشرة الى مشارف منطقة صاحب الارض فسيطر عليها بصدره رغم مضايقة الفرنسي ويليام غالاس ثم سددها بيمناه في الزاوية اليسرى الارضية لمرمى المونيا (80).

واصبح استون فيلا على المسافة ذاتها مع ارسنال الذي تراجع الى المركز الرابع لمصلحة مانشستر يونايتد الذي استعاد اليوم على ملعبه "اولدترافورد" نغمة الانتصارات بعد خسارته في المرحلة السابقة امام ارسنال 1-2، وذلك بتغلبه على ضيفه ستوك سيتي 5-صفر.

وافتتح فريق "الشياطين الحمر" الذي غاب عنه مهاجمه واين روني بسبب وعكة صحية، التسجيل في الدقيقة 4 عبر ركلة حرة نفذها نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وعندما كان الشوط الاول يلفظ انفاسه الاخيرة نجح مايكل كاريك في تعزيز تقدم مانشستر بهدف ثان بعدما تلقى تمريرة متقنة من رونالدو بالذات.

ونجح البلغاري ديميتار برباتوف في تعزيز تقدم فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون بعد 4 دقائق على بداية الشوط الثاني بعد تمريرة من الارجنتيني كارلوس تيفيز (49).

وعزز البديل الشاب داني ويلبيك (18 عاما) مسلسل اهداف "الشياطين الحمر" بتسجيل الرابع في الدقيقة 85 بتسديدة قوية من خارج المنطقة، قبل ان يضيف رونالدو الخامس من ركلة حرة ثانية (89)، رافعا رصيده الى 8 اهداف.

يذكر ان مانشستر يونايتد يملك مباراة مؤجلة ايضا.

وعلى ملعب "كرايفن كاتدج"، فرمل فولهام ضيفه توتنهام بالفوز عليه بهدفين لسايمون ديفيس (34) واندرو جونسون (70)، مقابل هدف لفرايجر كامبل (81).

وهذه الهزيمة الاولى لتوتنهام بقيادة مدربه الجديد هاري ريدناب الذي حل بدلا من الاسباني خواندي راموس، بعد 5 انتصارات وتعادل (في جميع المسابقات).

واصبح المدرب الايطالي جانفرانكو زولا في وضع صعب للغاية بعد اكتفاء فريقه وست هام بنقطة واحدة من مباراته وضيفه بورتسموث بالتعادل معه صفر-صفر.

وسقط بلاكبيرن امام ضيفه سندرلاند بهدف للكونغولي-الفرنسي كريستوفر سامبا فيجياني (45)، مقابل هدفين للترينيدادي كينوين جونز (49) والفرنسي جبريل سيسيه (71).

وانتهت مواجهة الجريحين نيوكاسل وويغان بالتعادل بهدفين لمايكل اوين (81) والنيجيري اوبافيمي مارتنز (87)، مقابل هدفين لريان تايلور (3) وتيتوس برامبل (89).

وتختتم المرحلة اليوم الاحد بمبارتين، الاولى بين ايفرتون وميدلزبره، والثانية بين هال سيتي ومانشستر سيتي.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ليفربول   32 من 13

2- تشلسي  29 من 12

3- مانشستر يونايتد  24 من 12

4- ارسنال  23 من 13

5- استون فيلا 23 من 13

التعليق