"هابل" يلتقط أول صور لكوكب يدور حول نظام شمسي آخر

تم نشره في السبت 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "هابل" يلتقط أول صور لكوكب يدور حول نظام شمسي آخر

واشنطن- قالت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) أول من أمس إن التلسكوب الفضائي هابل التقط أول صورة في وضح الضوء لكوكب يدور حول نجم في نظام شمسي آخر.

ويقد حجم الكوكب "فومالهوت بي"، ثلاث مرات من حجم كوكب المشتري أكبر الكواكب السيارة في النظام الشمسي.

وتم التقاط الصورة بينما يدور" فومالهوت بي" في مدار نجم فومالهوت، والذي يبعد 25 سنة ضوئية من الأرض في مجموعة كواكب "بيسكس استراليز" أو "سذرن فيش".

ويمثل التقاط مثل هذه الصور نوعا من التحدي حيث إن وهج النجم يجعل من المستحيل تقريبا رؤية الكواكب المدارية في ضوء مرئي. وهذا من شأنه إجبار الفلكيين أن ينظروا للكواكب بشكل غير مباشر بقياس تأثير الجاذبية على النجم الذي تدور في فلكه الكواكب.

وحسب الصورة التي بثتها وكالة (ناسا)، يبدو الكوكب نقطة صغيرة جدا في وسط حلقة غبار حمراء ضخمة لحطام كوكب كبير.

وتشبه أقراص الحطام الكبيرة لحزام كوبر والذي هو عبارة عن دوائر حول النظام الشمسي ويحوي أجساما مجمدة كبيرة الحجم من حبات الغبار وأحيانا مواد في حجم الكويكبات الصغيرة على غرار بلوتو في النظام الشمسي الخاص بالأرض.

وقال بول كالاس رجل الفضاء في "هابل" من جامعة كاليفورنيا في بيركلي في بيان: "الملاحظات التي قام بها تلسكوب الفضاء هابل كانت مطلوبة تماما حيث إن فومالهوت بي أضعف ببليون مرة من النجم. بدأنا هذا البرنامج عام 2001 وأخيرا انتهت مثابرتنا بنجاح".

وقالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن فومالهوت كان في حالة تتبع منذ أن اكتشف القمر الصناعي غبارا كثيفا حول النجم في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي.

واكتشف كالاس وفريقه البحثي في عام 2004 أن أقراص الغبار تبدد ضوء نجم فومالهوت. وخلصوا في النهاية إلى أن دوائر الحطام تتغير بفعل جاذبية أحد الكواكب الذي يقع بين النجم والحافة الداخلية للدائرة.

وأكدت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن الكوكب يبعد بأكثر من 2ر17 بليون كلم من النجم أو حوالي 10 مرات المسافة بين زحل والشمس.

والكوكب المغاير أشد سطوعا من المتوقع بالنسبة لحجمه، حيث يحتمل أن يكون على غرار زحل الذي يوجد حوله حلقة ثلجية وغبار يعكسان ضوء النجم.

التعليق