"أثر سياسات البنك الدولي على التنمية الاقتصادية" للقبلان

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "أثر سياسات البنك الدولي على التنمية الاقتصادية" للقبلان

 

اربد-الغد - صدر أخيرا كتاب بعنوان "اثر سياسات البنك الدولي على التنمية الاقتصادية والسياسية" لبشار قبلان.

وحاول قبلان قياس اثر السياسات التي ينتهجها البنك الدولي في تحقيق التنمية التي يسعى لنشرها، واعتمد على دراسة حالة الأردن خلال الفترة من العام 1995 ولغاية العام 2002.

ويتضمن الكتاب أربعة فصول، قدم الأول تعريفا بالبنك الدولي من حيث نشأته والمؤسسات التابعة له وهيكله التنظيمي وشروط العضوية، واستعرض الآليات المختلفة التي اتبعها البنك في تطوير آلية إعطائه للقروض مع التركيز على برامج التصحيح الاقتصادي والأهداف التي يحققها البنك من خلال هذه البرامج.

أما الفصل الثاني فتم خلاله التعريف بمفهوم التنمية وأنواع نظريات التنمية والتي تم تقسيمها إلى ثلاثة أنواع؛ نظريات التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتناول الفصل الثالث واقع الاقتصاد الأردني، والأسباب التي دعت الأردن لتبني برامج التصحيح الاقتصادي وبرامج الإصلاح الاقتصادي التي اعتمدها الأردن والآثار الناجمة عن برامج التثبيت والتكيف الهيكلي.

أما الفصل الرابع من الكتاب فقدم دراسة لاثر السياسات التي اتبعها البنك من خلال تعاونه مع الأردن على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، واستعرض عددا من المؤشرات المهمة التي تعكس مدى التطور الذي حققته المملكة مثل مؤشر الصحة والتعليم.

وخلصت الدراسة إلى أن الأردن قام بتنفيذ كافة المطالب والسياسات والتشريعات المتعلقة بالجانب الاقتصادي والاجتماعي، وهو ما يتوافق مع فرضية الدراسة الأولى.

أما فيما يتعلق بالجانب السياسي فقد خلصت الدراسة إلى أن القراءة السائدة العادية تبين أن الأردن لا يلتزم بالمطالب والسياسات والتشريعات المتعلقة بالجانب السياسي، إلا أن القراءة الثانية التي تعكس النوايا غير المعلنة للبنك تبين من خلال عمليات التحليل أن الأردن يتوافق مع سياسات البنك في اتخاذ الإجراءات التي تتناسب مع استراتيجية البنك السياسية.

التعليق