الأهلي يقطع شوطا هاما نحو إحراز اللقب السادس

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • الأهلي يقطع شوطا هاما نحو إحراز اللقب السادس

دوري أبطال إفريقيا

 

القاهرة - قطع الاهلي المصري شوطا كبيرا نحو الانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الالقاب بعد فوزه على ضيفه كوتون سبور الكاميروني 2-0 أول من امس الاحد على ستاد القاهرة الدولي في ذهاب الدور النهائي من مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم.

وسجل وائل جمعة الهدف الاول للاهلي بكرة رأسية اثر ركلة حرة نفذها نجم الفريق محمد ابو تريكة (3)، وجاء الثاني عبر الانغولي امادو فلافيو في الدقيقة 15 وبطريقة مماثلة تماما، وتقام مباراة الاياب في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) على ستاد "الرياضات" في غاروا.

ويتقاسم الاهلي الرقم القياسي في عدد الالقاب مع جاره وغريمه التقليدي الزمالك وظفر به كل منهما خمس مرات، وهي المرة الثامنة التي يخوض فيها الفريق القاهري العريق المباراة النهائية علما بان اول القابه كانت قبل 26 عاما، وهو ضرب أول من امس بقوة منذ صافرة البداية عندما افتتح جمعة التسجيل في الدقيقة 3 بكرة رأسية اثر ركلة حرة نفذها نجم الفريق محمد ابو تريكة.

واستمرت سيطرة الأهلي الميدانية على خط الوسط بفضل تحركات أحمد حسن وأبو تريكة وحسام عاشور وانطلاقات الانغولي سيباستيان جيلبرتو على الجبهة اليسرى، ونجح في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 15 عندما لعب احمد حسن ركلة حرة استغلها امادو ووضع الكرة الداخل الشباك بمهارة عالية على يسار الحارس الكاميروني.

وكان الاهلي ان يضيف هدفا ثالثا بعد عرضية من أحمد صديق وصلت الى فلافيو الذي لعبها برأسه قوية الى جوار القائم بقليل (33).

وحاول القطن استعادة توازنه وزمام المبادرة عن طريق الدفاع اللصيق وتراجع بعض لاعبي الوسط لمساندة الدفاع وتخفيف الضغط المستمر عليهم ومن ثم الاعتماد على الهجمات المرتدة التي كانت على فترات متباعدة أخطرها تسديدة داوود كاميلو أنقذها أحمد السيد من على خط المرمى (44).

وانطلق الشوط الثاني بحذر من لاعبي الأهلي ونشاط ملحوظ من جانب كوتون الذي حاول اختراق التنظيم الدفاعي لصاحب الارض عن طريق أمادو نجومبا ودوجاري وكريم عبد الله وكاميلو، أنشط لاعبيه في وسط الملعب.

وحاول الاهلي ان يستوعب فورة ضيفه عبر تمرير الكرة واللعب الطولي عند جيلبرتو واحمد صديق لكن عدم الدقة في التمرير أفقده الكثير من الكرات لكن كوتون لم يستغلها لتواضع مستوى مهاجميه الذين استسلموا بين أحضان مدافعي الأهلي.

وكانت اولى الفرص الخطيرة للاهلي في الشوط الثاني اثر عرضية من جيلبرتو وصلت الى فلافيو الذي حولها برأسه نحوة المرمى لكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب (60)، ثم حصل فلافيو على فرصة اخرى لكنه سدد الكرة خارج الخشبات الثلاث (65).

ورد كوتون بتسديدة من نجومبا أنقذها بمهارة الحارس أمير عبد الحميد (75) الذي تدخل مجددا على محاولة من لاعب الوسط المتقدم كينزي (77).

وحاول المدرب البرتغالي للأهلي مانويل جوزيه ان يعزز خط وسطه فزج بأنيس بوجلبان بدلا من احمد صديق، وحصل فريقه على فرصة ذهبية لاطلاق رصاصة الرحمة على منافسه عندما لعب ابو تريكة كرة عرضية لفلافيو الذي واجه الحارس داوودا باسيلي لكنه اطاح بالكرة خارج المرمى (84)، لتنتهي المباراة على هذه النتيجة التي تعتبر جيدة للاهلي الذي حقق انجازا فريدا من نوعه حتى قبل الظفر باللقب وهو ببلوغه الدور النهائي كونه الفريق الأفريقي الوحيد الذي وصل الي نهائي احدى المسابقات الافريقية 16 مرة (8 مرات في دوري الأبطال و4 مرات كأس السوبر الأفريقية، و4 مرات في كاس الكؤوس الأفريقية).

ونجح المدرب مانويل جوزيه في قيادة الفريق الاحمر الى ثلاثة من اصل خمسة القاب في هذه المسابقة وهو قطع نصف الطريق نحو احراز اللقب الرابع الشخصي له.

وبالاضافة الى الجوائز المادية المجزية لهذه المسابقة حيث سينال الفائز بها مبلغا مقداره مليون دولار، فان البطل سينال ايضا شرف تمثيل القارة السمراء في بطولة العالم للاندية المقررة في اليابان من 12 الى 20 كانون الاول (ديسمبر) المقبل.

ويأمل الاهلي ان يتجنب سيناريو الموسم الماضي عندما كان الفريق المصري مرشحا لاحراز اللقب والانفراد بالرقم القياسي خصوصا بعد ان انتزع التعادل ذهابا 0-0 من النجم الساحلي التونسي قبل ان يسقط امامه على ارضه 1-3 ايابا، ويذكر ان كوتون سبور هو اول فريق كاميروني يبلغ الدور النهائي منذ كانون ياوندي عام 1980.

وترافق غياب الاندية الكاميرونية عن القمة في المسابقات الافريقية مع تألق المنتخب الوطني الذي دأب على المشاركة في نهائيات كأس العالم منذ المرة الاولى عام 1982.

جوزيه يشكر لاعبيه

وقدم جوزيه الشكر للاعبيه على الأداء القوى، وقال في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء: "اقدم الشكر للاعبي الأهلي على تحقيق هذا الرقم القياسي بالوصول إلى المباراة النهائية للمرة الرابعة على التوالي".

وسبق لفريق مازيمبي انغلبير من الكونغو الديمقراطية الوصول لنهائي البطولة الافريقية أربع مرات متتالية بين عامي 1967 و1970 كما فعل هافيا كوناكري الغيني الأمر ذاته بين عامي 1975 و1978، وقال جوزيه: "لم يشكل كوتون سبور أي خطورة على مرمانا رغم أننا تراجعنا دون مبرر إلى الدفاع في نهاية الشوط الأول".

وأضاف المدرب البرتغالي: "قلت للاعبين بين شوطي المباراة أن الفريق الذي يريد الفوز يجب أن يهاجم وهو ما تحقق في الشوط الثاني.. كان يمكننا أن نسجل هدفا أو هدفين اخرين حتى تزيد فرصنا في الفوز باللقب".

وقال الان اومبليون غويدو مدرب كوتون سبور: "كل شيء وارد في كرة القدم ورغم أننا أحرزنا الكثير من الأهداف على أرضنا إلا أننا سنواجه منافسا يمتلك خبرة كبيرة في مباراة الاياب".

وأضاف: "هدفنا يبقى الفوز باللقب (للمرة الأولى) وسنحاول تحقيق ذلك في المباراة المقبلة.. عرفنا من خلال المباراة أنه يمكننا تقديم الأفضل".

وفاز كوتون سبور في كافة مبارياته هذا الموسم على أرضه وأحرز 18 هدفا في سبع مباريات منها ثلاثة أهداف في مرمى انيمبا النيجيري وأربعة أهداف أمام ديناموز بطل زيمبابوي في قبل النهائي. ولم ينجح أي فريق هذا الموسم في التسجيل في شباك الفريق الكاميروني على أرضه.

التعليق