هاميلتون يدخل سجلات غينيس كأصغر سائق يتوج بطلا للعالم

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • هاميلتون يدخل سجلات غينيس كأصغر سائق يتوج بطلا للعالم

جائزة البرازيل الكبرى

 

ساو باولو (البرازيل)  - دخل البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس تاريخ بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد بعدما توج باللقب اثر حلوله في المركز الخامس لجائزة البرازيل الكبرى، المرحلة الثامنة عشرة الاخيرة لهذا الموسم التي احرز مركزها الاول منافسه الوحيد البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري دون ان يكون ذلك كافيا ليكون التتويج من نصيبه.

وكانت نهاية السباق مشابهة لفيلم "هيتشكوكي" مثير للغاية لم تعرف خاتمته حتى بعد تجاوز السيارات خط النهاية لان طاقم فيراري وعائلة ماسا كانوا يحتفلون باللقب العالمي داخل حظيرة "الحصان الجامح" ظنا منهم ان "رجلهم" هو البطل، لكن الامر ذاته كان في حظيرة ماكلارين لان طاقم الفريق البريطاني علم ان هاميلتون نجح في تجاوز الالماني تيمو غلوك سائق تويوتا في المنعطف الاخير قبل خط النهاية، مستفيدا من اعتماد الاخير على الاطارات الخاصة بالحلبة الجافة في حين ان الامطار بدأت تهطل في اللفات الست الاخيرة ما جعله يخسر 18 ثانية في اللفة الاخيرة فقط.

ودخل هاميلتون الى سباق انترلاغوش وهو متقدم على منافسه الوحيد ماسا ب7 نقاط وكان بالتالي بحاجة الى انهاء السباق في المركز الخامس فقط من اجل منح فريقه البريطاني-الالماني لقبه الاول للسائقين منذ 1998 والثاني عشر في تاريخه وهو نجح في تحقيق ذلك معظم السباق قبل ان يفقد اللقب مؤقتا في اللفتين الاخيرتين بعدما تجاوزه الالماني سيباستيان فيتيل سائق تورو روسو، ليتراجع البريطاني الى المركز السادس قبل ان يخدمه الحظ وغلوك في المنعطف الاخير.

وعوض هاميلتون خيبة الموسم الماضي عندما فرط باللقب على هذه الحلبة بالذات، ودخل تاريخ رياضة الفئة الاولى بعدما اصبح اصغر سائق يتوج باللقب (23 عاما و9 اشهر و26 يوما)، ليتفوق على زميله السابق الاسباني فرناندو الونسو (رينو حاليا) الذي احرز اللقب عام 2005 وهو يبلغ 24 عاما و59 يوما.

وهو اللقب الاول لماكلارين مرسيدس في بطولة السائقين منذ 1999 عندما كان الفنلندي ميكا هاكينن اخر الفائزين باللقب العالمي مع الفريق البريطاني-الالماني.

وحذا هاميلتون حذو هاكينن بعد ان تخطى عقدة ما حصل معه الموسم الماضي عندما دخل الى السباق الختامي وهو في المقدمة بفارق 3 نقاط عن زميله الونسو و7 نقاط عن الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري، لكنه تعرض لعطل في علبة السرعات في اللفات الاولى من السباق ما سمح للاخير بالفوز بالمركز الاول واللقب العالمي بعدما اكتفى سائق ماكلارين الثاني الونسو بالمركز الثالث ايضا.

وكان هاميلتون قاب قوسين او ادنى من ان يصبح الموسم الماضي اول "مبتدىء" يتوج باللقب العالمي بعد ان اصبح اول اسود يشارك في البطولة ثم اول "مبتدىء" يصعد على منصة التتويج في اول 3 سباقات يخوضها في رياضة الفئة واصغر سائق يتصدر الترتيب العام متفوقا على انجاز مؤسس الفريق النيوزيلندي بروس ماكلارين.

كما اصبح هاميلتون في 2007 اكثر السائقين فوزا بالمركز الاول في موسمه الاول في هذه الرياضة (4) مشاركة مع الكندي جاك فيلنوف (1996 مع وليامس)، الا ان كل هذه الانجازات لا تعني الكثير مقارنة مع اللقب العالمي الذي اصبح بريطانيا مجددا ولاول مرة منذ 1996 عندما فاز به دايمون هيل مع وليامس.

واصبح هاميلتون تاسع بريطاني يتوج باللقب العالمي بعد مايك هاورثون (1958) وغراهام هيل (1962 و1968) وجيم كلارك (1963 و1965) وجون سورتيز (1964) وجاكي ستيوارت (1969 و1971 و1973) وجيمس هانت (1976) ونايجل مانسيل (1992) وهيل (1996)، حارما ماسا من ان يصبح رابع برازيلي يتوج باللقب بعد ايمرسون فيتيبالدي (1972 و1974) ونيسلون بيكيت (1981 و1983 و1987) وايرتون سينا (1988 و1990 و1991).

وكان عزاء ماسا بتأكيد صدارة فريقه فيراري لترتيب الصانعين فحسم "الحصان الجامح" اللقب لمصلحته للمرة الثانية على التوالي والسادسة عشرة في تاريخه، بعدما رفع رصيده الى 172 نقطة بفضل 6 نقاط اضافية من رايكونن، فيما اكتفت ماكلارين مرسيدس بالمركز الثاني برصيد 151 نقطة، امام بي ام دبليو ساوبر (135 نقطة) ورينو (80) الذي حل سائقها الونسو في المركز الثاني.

وتقدم ماسا في السباق الذي امتد ل71 لفة بلغت مسافتها الاجمالية 305.909 كلم، بفارق 13.298 ثانية على الونسو و16.235 ث على زميله رايكونن، فيما حل فيتيل رابعا امام هاميلتون وغلوك.

والفوز هو السادس لماسا هذا الموسم والحادي عشر في مسيرته لكن اتى بنكهة "مرة" لانه الحظ وغلوك خذلاه وحرماه من ان يخلف مواطنه الاسطورة الراحل سينا اخر البرازيليين الذين توجوا باللقب وكان ذلك عام 1991.

وبدأت الاثارة قبل ان ينطلق السباق حتى، اذ بدأت الامطار بالهطول قبل 3 دقائق على لفة الاحماء، ما دفع مراقبي السباق الى تأجيل الانطلاق 10 دقائق لاتاحة الفرصة امام الفرق من اجل استبدال اطارات سياراتها بتلك الخاصة بالامطار.

وتوقف هطول الامطار قبيل الموعد الجديد للانطلاق الذي حافظه خلاله رباعي الصدارة ماسا وتروللي ورايكونن وهاميلتون تواليا على مراكزهم، قبل ان تدخل سيارة الامان بسبب حادث تعرض له الاسكتلندي ديفيد كولتهارد سائق ريد بول والبرازيلي نيسلون بيكيت جونيور سائق تسبب بخروجهما من السباق.

فودع كولتهارد رياضة الفئة بطريقة مخيبة لانه كان يخوض سباقه الاخير بعد 15 موسما تنقل خلالها بين وليامس وماكلارين وريد بول، مسجلا 13 سباقا خلال مسيرته الطويلة، لكنه لم يفز باللقب العالمي وهو واجه لحظات صعبة خصوصا بعد تركه ماكلارين عام 2004 لانه لم يكن هناك اي فريق مهتم بخدماته وخبرته قبل ان يتوصل الى اتفاق مع ريد بول.

وبقيت سيارة الامان على الحلبة اربع لفات قبل ان ينطلق السباق مجددا بصراع شرس بين الونسو وكوفالاينن ونجح الاول في تخطي الثاني والصعود الى المركز السادس بعد ان تخلى عن هذا المركز عند الانطلاق لمصلحة الالماني سيباستيان فيتيل سائق تورو روسو.

وبدأ ماسا يبتعد تدريجيا عن ملاحقيه مستفيدا من وجود العنيد تروللي خلفه لان الاخير كان ابطأ من رايكونن وهاميلتون لكنه قاوم الفنلندي وابقاه خلفه في الوقت الذي بدأت السيارات الاخرى تدخل الى حظائر فرقها من اجل استبدال الاطارات لان الحلبة جفت بشكل شبه كامل بعد 8 لفات.

وكان ماسا اول سائقي الطليعة الذين يستبدلون اطارات سياراتهم في اللفة العاشرة ثم لحق بها الثلاثي تروللي ورايكونن وهاميلتون في الوقت ذاته فكان الفنلندي الاسرع في الخروج من حظيرة فريقه امام الايطالي والبريطاني اللذين كانا قريبين من الاصطدام داخل خط الحظائر.

ثم نجح هاميلتون في تجاوز الايطالي الذي عانى من مشكلة تماسك جعلته يخسر الكثير من المراكز، ليكون سائق ماكلارين في المركز السادس خلف الايطالي جانكارلو فيزيكيلا سائق فورس انديا، فيما عاد ماسا الى الصدارة بعد توقفت جميع السيارات لاستبدال الاطارات، امام فيتيل والونسو ورايكونن على التوالي.

وفي اللفة السابعة عشرة نجح هاميلتون في تخطي فيزيكيلا على الخط المستقيم بعدما أخر فرملته، ليصعد الى المركز الخامس الذي يضمن له الظفر باللقب بغض النظر عن نتيجة ماسا الذي واجه ضغطا هائلا من فيتيل وسيارته تورو روسو المزودة بمحرك فيراري، لكن البرازيلي حافظ على مركزه بعد دخول الالماني الى حظيرة فريقه في اللفة 27 وخروجه سادسا.

ثم لحق به ماسا بعد 6 لفات وخرج امامه مجددا في الوقت الذي تصدر فيه الونسو السباق للفتين فقط قبل ان يجري بدوره توقفه الثاني كما حال هاميلتون الذي خرج في المركز السادس خلف زميله كوفالاينن فيما استلم رايكونن الصدارة لبضع لفات قبل دخوله من اجل التوقف الثاني.

ثم عاد الترتيب الى ما كان عليه سابقا بتصدر ماسا امام فيتيل والونسو ورايكونن وهاميلتون الذي صعد الى المركز الرابع لان فيتيل كان باستراتيجية 3 توقفات، وبقي الوضع على حاله حتى اللفات الخمس الاخيرة عندما حبست الانفاس مجددا بعدما عادت الامطار لتهطل فاجبرت السائقين على الدخول الى حظائر فرقهم من اجل استبدال الاطارات وعندما خرجوا جميعا فقد هاميلتون بطريقة غريبة مركزه الرابع بعدما تجاوزه البولندي روبرت كوبيتسا سائق بي ام دبليو ساوبر، المتأخر بلفة كاملة، وفيتيل في اخر لفتين ففقد اللقب حتى الثانية الاخيرة لانه اصبح سادسا، لكن غلوك عانى في السيطرة على سيارته وفقد الكثير من الوقت ما سمح للبريطاني بتجاوزه في الامتار الاخيرة والظفر باللقب العالمي.

- ترتيب السائقين العشرة الاوائل:

1- البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) 1.34.11.435 ساعة

2- الاسباني فرناندو الونسو (رينو) بفارق 13.298 ث

3- الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) بفارق 16.235 ث

4- الالماني سيباستيان فيتيل (تورو روسو-فيراري) بفارق 38.011 ث

5- البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) بفارق 38.907 ث

6- الالماني تيمو غلوك (تويوتا) بفارق 44.368 ث

7- الفنلندي هايكي كوفالاينن (ماكلارين مرسيدس) بفارق 55.074 ث

8- الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) بفارق 1.08.463 د

9- الاسترالي مارك ويبر (ريد بول-رينو) بفارق 1.19.666 د

10- الالماني نيك هايدفيلد (بي ام دبليو ساوبر) بفارق لفة كاملة

- ترتيب بطولة العالم:

1- هاميلتون 98 نقطة

2- ماسا 97

3- رايكونن 75

4- كوبيتسا 75

5- الونسو 61

6- هايدفيلد 60

7- كوفالاينن 53

8- فيتيل 35

9- تروللي 31

10- غلوك 25

- ترتيب الصانعين:

1- فيراري 172 نقطة

2- ماكلارين 151

3- بي ام دبليو 135

4- رينو 80

5- تويوتا 56

بطاقة البريطاني لويس هاميلتون

الاسم: لويس هاميلتون

الجنسية: بريطاني

تاريخ الولادة: 7/1/1985

مكان الولادة: تيوين، بريطانيا

الوضع العائلي: عازب

الطول: 174 اسم

الوزن: 64 كلغ

الفريق: ماكلارين

عدد الانتصارات: 9

النقاط المسجلة: 207

عدد السباقات: 35

الانطلاق من المقدمة: 13

منصات التتويج: 22

اول سباق شارك فيه: ملبورن 2007

مركزه عام 2007: 2

مركزه في 2008: 1

سجل الفائزين ببطولة العالم

1999: الفنلندي ميكا هاكينن (ماكلارين مرسيدس)

2000: الالماني ميكايل شوماخر (فيراري)

2001: الالماني ميكايل شوماخر (فيراري)

2002: الالماني ميكايل شوماخر (فيراري)

2003: الالماني ميكايل شوماخر (فيراري)

2004: الالماني ميكايل شوماخر (فيراري)

2005: الاسباني فرناندو الونسو (رينو)

2006: الاسباني فرناندو الونسو (رينو)

2007: الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري)

2008: البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيديس)

موسم 2008 في سطور

- جائزة استراليا في 16 اذار/ (مارس):

استهل هاميلتون الموسم باحتلاله المركز الاول في سباق ملبورن بعدما سيطر على السباق بشكل كامل، فيما جاء بطل العالم الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري في مركز متأخر هو التاسع بفارق شاسع عن البريطاني بلغ خمس لفات، لكنه حصل على نقطة بمنحه المركز الثامن بعد شطب نتيجة البرازيلي روبنز باريكيللو (هوندا) الذي كان انهى السباق سادسا وذلك لانه خرج من خط الحظائر من دون التنبه للاشارة الحمراء.

اما زميل رايكونن في فيراري البرازيلي فيليبي ماسا فخرج من اللفة الثلاثين رغم انه انطلق من المركز الرابع.

حفل السباق بالعديد من الاحداث حيث تدخلت سيارة الامان ثلاث مرات، واجتازت تسع سيارات فقط خط النهاية بعد 58 لفة.

- ترتيب بطولة العالم بعد السباق: 1- هاميلتون (10 نقاط)، 2- الالماني نيك هايدفيلد سائق بي ام دبليو ساوبر (8)، 3- الالماني نيكو روزبرغ سائق وليامس تويوتا (6)

- جائزة ماليزيا في 23 اذار (مارس):

انتفض فريق فيراري بعد خيبة السباق الافتتاحي فحل رايكونن في المركز الاول في حين كان زميله في الفريق ماسا اكبر الخاسرين بخروجه من السباق ما سمح للبولندي روبرت كوبيتسا (بي ام دبليو ساوبر) والفنلندي الاخر هايكي كوفالاينن (ماكلارين مرسيدس) في تسجيل افضل نتيجة لهما في مسيرتهما باحتلالهما المركز الثاني والثالث على التوالي امام الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) وهاميلتون الذي عوقب مع زميله كوفالاينن بارجاعهما 5 مراكز في الانطلاق بسبب اعاقتهما المنافسين الاخرين خلال التجارب التأهيلية، فانطلقا من المركزين التاسع والثامن على التوالي.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (14 نقطة)، 2- رايكونن (11)، 3- هايدفيلد (11)

- جائزة البحرين الكبرى في 6 نيسان (ابريل):

نفض ماسا عنه غبار سباقي ملبورن وسيبانغ واحرز المركز الاول في صخير امام زميله رايكونن، فيما صعد فريق بي ام دبليو ساوبر الى منصة التتويج للمرة الثالثة على التوالي بعدما حل كوبيتسا ثالثا بعدما انطلق من المركز الاول للمرة الاولى في مسيرته ومسيرة فريقه، وهايدفيلد رابعا ليتربع فريقهما على صدارة ترتيب الصانعين، فيما تصدر رايكونن بطولة السائقين مستفيدا من اخفاق هاميلتون في انهاء السباق داخل النقاط بسبب خطأين فادحين ارتكبهما في بداية السباق.

وكانت تلك الثنائية الاولى لفيراري منذ 26 اب (اغسطس) الماضي اي منذ جائزة تركيا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة من بطولة 2007 عندما كان ماسا اول ايضا امام رايكونن.

- ترتيب البطولة بعد السباق: رايكونن (19)، 2- هايدفيلد (16)، 3- هاميلتون وكوفالاينن وكوبيتسا (14)

- جائزة اسبانيا في 27 نيسان (ابريل):

منح رايكونن وفيليبي ماسا في كاتالونيا فريقهما فيراري الثنائية الثانية على التوالي بعد احتلالهما المركزين الاول والثاني على التوالي، ما سمح للاول بتعزيز صدارته للترتيب العام بعدما حصد فوزه السابع عشر في مسيرته التي بدأت عام 2001.

وجاء هاميلتون في المركز الثالث ليصعد الى منصة التتويج مجددا بعدما غاب عنها في سيبانغ وصخير، فيما حل كوبيتسا رابعا.

وخطفت فيراري صدارة ترتيب الصانعين من بي ام دبليو بعدما حصلت على 18 نقطة كاملة رفعت من خلالها رصيدها الى 47 نقطة، فيما اصبح رصيد الفريق الالماني-السويسري 35 نقطة في المركز الثاني امام ماكلارين مرسيدس الذي رفعت رصيدها الى 34 نقطة.

وسيطر رايكونن بشكل كامل على السباق الذي شهد تعرض كوفالاينن لحادث خطير جدا.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- رايكونن (29 نقطة)، 2- هاميلتون (20)، كوبيتسا (19)

- جائزة تركيا في 11 ايار (مايو):

اكد ماسا تفوقه على حلبة اسطنبول واحرز المركز الاول للعام الثالث على التوالي، متقدما على هاميلتون ورايكونن، في سباق شهد اجرأ تجاوز للموسم قام به هاميلتون على ماسا عند احد المنعطفات بسرعة 288 كلم/ساعة.

وانعش ماسا اماله في المنافسة على اللقب بعدما لحق بهاميلتون الى المركز الثاني في الترتيب العام برصيد 28 نقطة بفارق 7 نقاط خلف رايكونن المتصدر.

وانطلق ماسا من المركز الاول للعام الثالث على التوالي وحافظ على صدارته حتى اللفة 24 عندما نجح هاميلتون في تجاوزه بعد منافسة قوية بين السائقين الا ان البرازيلي نجح في استعادة المركز الاول بعد دخول هاميلتون الى المرآب للمرة الثالثة وحافظ على الصدارة حتى خط النهاية.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- رايكونن (35)، 2- ماسا (28)، 3- هاميلتون (28)

- جائزة موناكو في 25 ايار (مايو):

قدم هاميلتون في الامارة اداء مميزا جدا تحت الامطار سمح له بان يصبح اول انكليزي يفوز بهذا السباق منذ 1969، متقدما على كوبيتسا وماسا، فيما حل رايكونن في المركز التاسع بعدما فقد السيطرة على سيارته وقضى على امال الالماني ادريان سوتيل (فورس انديا) في احراز المركز الرابع بعد اصطدامه به من الخلف.

وكان رايكونن في المركز الخامس خلف سوتيل عندما فقد السيطرة على سيارته ليصطدم بالالماني الشاب من الخلف قبل لفات قليلة على النهاية، ما تسبب بأضرار كبيرة في سيارة الاخير واخرجه من السباق، قبل ان يدخل الفنلندي الى المرأب لتصليح ما اصاب سيارته منهيا السباق في المركز التاسع، لينتزع هاميلتون صدارة الترتيب.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (38)، 2- رايكونن (35)، 3- ماسا (34)

- جائزة كندا في 8 حزيران (يونيو):

دون كوبيتسا اسمه في سجل الفائزين بعدما حقق فوزه الاول وذلك بعد عام تماما على الحادث المريع الذي تعرض له على الحلبة ذاتها.

ونالت بي ام دبليو ساوبر الثنائية لان هايدفيلد حل ثانيا، واستفاد السائقين من سوء طالع هاميلتون ورايكونن، اذ كان الاول في موقع جيد لتحقيق فوزه الثاني على التوالي قبل ان يرتكب خطأ داخل خط الحظائر تسبب بخروجه وخروج الثاني رايكونن بعدما اصطدم البريطاني بمؤخرة سيارة سائق فيراري خلال وجود سيارة الامان على الحلبة.

واكتفى ماسا بالمركز الخامس لتصبح صدارة الترتيب من نصيب كوبيتسا.

- ترتيب البطولة بعد السباق: كوبيتسا (42)، 2- هاميلتون وماسا (38)، 4- رايكونن (35

- جائزة فرنسا في 22 حزيران (يونيو):

حصد ماسا في مانيي كور فوزه الثالث للموسم والثامن في مسيرته، فيما حققت فيراري الثنائية الثالث بعد ان حل رايكونن في المركز الثاني امام الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) في سباق كان مخيبا لهاميلتون لانه انطلق من المركز الثالث عشر بسبب العقوبة الناجمة عن الخطأ الذي ارتكبه في كندا، ثم فقد اي امل بالحصول على اي نقطة بعد معاقبته مجددا في السباق لارتكابه مخالفة جديدة عندما حاول تجاوز الالماني سيباستيان فيتل (تورو روسو-فيراري) عند احد المنعطفات فاكتفى بالمركز العاشر ولم يحصل على اي نقطة.

- ترتيب البطولة بعد السباق: ماسا (48)، 2- كوبيستا (46)، 3- رايكونن (43)

- جائزة بريطانيا في 6 تموز (يوليو):

سجل هاميلتون افضل فوز شخصي له بعدما سيطر على سباق بلاده بشكل كامل متقدما بفارق 1.08.577 دقيقة على هايدفيلد، و1.22.273 د على باريكيللو، مسطرا فوزه الثالث للموسم والسابع في مسيرته، معوضا فشله العام الماضي في احراز المركز الاول لسباق سيلفرستون في اول ظهور له في فورمولا واحد على الحلبة البريطانية العريقة، حيث اكتفى حينها بالمركز الثالث تاركا المركز الاول لرايكونن الذي اكتفى هذه المرة بالمركز الرابع، فيما خرج زميله ماسا خالي الوفاض بعد ارتكابه العديد من الاخطاء تحت الامطار جعلته ينهي السباق في المركز الاخير.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (48)، 2- ماسا (48)، 3- رايكونن (48)

- جائزة المانيا في 20 تموز (يوليو):

سطر هاميلتون على حلبة هوكنهايم فوزه الرابع للموسم وجاء مثيرا للغاية بعد تجاوز نيلسون بيكيه جونيور (رينو) وماسا في اللفات الاخيرة ليكتفي البرازيليين بالمركزين الثاني والثالث على التوالي في سباق تدخلت خلاله سيارة الامان في مناسبتين وشهد حادث استعراضي للالماني تيمو غلوك (تويوتا).

واكتفى رايكونن في هذا السباق بالمركز السادس، ما جعله يبتعد نسبيا عن الصدارة التي انفرد بها هاميلتون.

- ترتيب البطولة بعد السباق: هاميلتون (58)، 2- ماسا (54)، 3- رايكونن (51)

- جائزة المجر في 3 اب (اغسطس):

عاند الحظ ماسا عندما خذله محرك "اف 2008" وحرمه من الفوز بعدما انفجر قبل ثلاث لفات من النهاية فاستفاد كوفالاينن من الوضع ليسطر فوزه الاول في رياضة الفئة الاولى بعدما انهى السباق في المركز الاول متقدما على غلوك الذي صعد الى منصة التتويج لاول مرة في مسيرته، فيما كان المركز الثالث من نصيب رايكونن بعدما فشل في تجاوز غلوك.

وكان ماسا في طريقه الى الفوز بالسباق وانتزاع صدارة الترتيب من هاميلتون الذي حل خامسا، لكن تراجع عوضا عن ذلك الى المركز الثالث في الترتيب، في حين عزز هاميلتون صدارته.

- ترتيب البطولة بعد السباق:

1- هاميلتون (62)، 2- رايكونن (57)، 3- ماسا (54)

- جائزة اوروبا على حلبة فالنسيا في 24 اب (اغسطس):

دشن ماسا حلبة فالنسيا التي تنضم لبطولة العالم لاول مرة، بفوز رابع للموسم عاد من خلاله الى دائرة الصراع على اللقب بعدما سيطر على السباق من البداية حتى النهاية، متفوقا على هاميلتون وكوبيتسا، فيما خاض زميله رايكونن سباقا مخيبا تسبب خلاله باصابة احد ميكانيكيي الفريق خلال توقفه قبل ان ينسحب بعد لفتين بسبب عطل في محركه.

وكان ماسا مهددا باقصائه من السباق وحرمانه من الفوز التاسع في مسيرته، بعد قيامه بحركة خطرة وتجنب خلالها الاصطدام بالالماني ادريان سوتيل (فورس انديا) عند خروجه من المرآب بعدما تزود بالوقود للمرة الثانية، الا ان مراقبي السباق اكتفوا بتغريمه بفرض عقوبة مادية من خلال توبيخه وتغريمه بدفع مبلغ 10 الاف يورو.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (70)، 2- ماسا (64)، 3- رايكونن (57)

- جائزة بلجيكا في 7 ايلول(سبتمبر):

تخطى هاميلتون خط النهاية في حلبة سبا فرانكورشان وهو يحتفل بفوز جديد يضيفه الى رصيده ويعزز من خلاله صدارته للترتيب، لكن ما لم يكن البريطاني يدركه ان مراقبي السباق يحققون بما شهدته الثواني الاخيرة من تلامس بين سيارتي هاميلتون ورايكونن بعد ان تجاوز الاول الثاني على منعطف "باس ستوب" من خارج الحلبة، ثم خفف من سرعته لاحقا لكي يتجاوزه الفنلندي تجنبا لاي عقوبة لكن ذلك لم يحل دون ان يضاف الى توقيته 25 ثانية جعلته يتخلى عن الفوز الذي اصبح من نصيب ماسا، فيما حل هايدفيلد ثانيا وتراجع هاميلتون الى المركز الثالث.

اما سيء الحظ رايكونن فخرج خالي الوفاض بعدما فقد السيطرة على سيارته واصطدم بالحائط.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (76)، 2- ماسا (74)، 3- كوبيتسا (58)

- جائزة ايطاليا في 14 ايلول(سبتمبر):

دخل الالماني سيباستيان فيتل سائق تورو روسو-فيراري التاريخ عندما فاز بسباق مونزا ليصبح اضغر سائق يحرز المركز الاول بعدما حافظ على مركزه من البداية حتى النهاية تحت الامطار الغزيرة.

وفاز فيتل بالسباق الايطالي وهو في سن الـ21 عاما و73 يوما، ليتفوق على انجاز الاسباني فرناندو الونسو الذي كان احرز اول فوز له في 2003 وكان عمره يزيد قليلا على 22 عاما.

وتقدم فيتيل على كوفالاينن وكوبيتسا والونسو (رينو)، فيما كان ماسا سادسا وهاميلتون سابعا في الوقت الذي واصل فيه رايكونن معاناته باكتفائه بالمركز التاسع.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (78)، 2- ماسا (77)، 3- كوبيتسا (64)

- جائزة سنغافورة في 28 ايلول (سبتمبر):

استعاد الونسو البريق الذي جعله يتوج باللقب عامي 2005 و2006، عندما انطلق من المركز الخامس عشر ثم شق طريقه نحو المقدمة ليتوج بلقب السباق الليلي الاول في تاريخ فورمولا واحد.

ولمع الاسباني تحت الاضواء الكاشفة وعاد الى منصة التتويج للمرة الاولى منذ ايلول (سبتمبر) 2007، مستفيدا من خطأ فادح من فريق فيراري تسبب بخروج ماسا خالي الوفاض.

وبدا ماسا في طريقه لتحقيق الفوز الحادي عشر في مسيرته بعدما سيطر على بداية السباق الذي احتضنته حلبة "مارينا باي"، ثالث حلبة شوارع في البطولة بعد موناكو وفالنسيا، دون عناء قبل ان يجري توقفه الاول في اللفة 17 والذي كان كارثيا بعدما فشل الطاقم التقني في تحرير خرطوم الوقود فجره البرازيلي خلفه وجر معه اي فرصة في الخروج فائزا من سباق يعتبر بمثابة العد العكسي نحو اللقب العالمي.

واستفاد الونسو من خيبة ماسا واخطاء المنافسين الاخرين ابرزهم الالماني نيكو روزبرغ سائق وليامس-تويوتا وكوبيتسا ليسطر فوزه الاول منذ 9 ايلول (سبتمبر) 2007 عندما احرز حينها المركز الاول في جائزة ايطاليا الكبرى على متن ماكلارين مرسيدس.

ولم يكن رايكونن افضل من زميله ماسا اذ عانى كثيرا لشق طريقه نحو المراكز الخمسة الاوائل بعد "حادثة" اللفة 17 التي تأثر بها لانه كان خلف ماسا، فهو ودع السباق قبل 4 لفات من النهاية بعدما اصطدم بالجدار في حلبة قدمت سباقا "مجنونا" شهد العديد من التقلبات والحوادث رغم بدايته الباهتة.

وجاءت نتيجة هذا السباق الذي ينضم الى الروزنامة العالمية لاول مرة، لمصلحة هاميلتون الذي حل ثالثا خلف روزبرغ ليعزز بالتالي صدارته للترتيب العام.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (84)، 2- ماسا (77)، 3- كوبيتسا (64)

- جائزة اليابان على حلبة فوجي في 12 تشرين الاول (اكتوبر):

واصل الونسو صحوته وحقق فوزه الثاني على التوالي متقدما على كوبيتسا ورايكونن، في سباق شهد معاقبة كل من هاميلتون وماسا، الاول لدفعه رايكونن الى خارج الحلبة خلال الانطلاق الذي كان البريطاني في خطه الامامي، والثاني لاصطدامه بالاخير خلال مواجهة حامية بينهما عند احد المنعطفات.

فتوقف السائقان في حظيرة فريقيهما لعشرة ثوان ما جعل هاميلتون يكتفي بالمركز الثاني عشر، وماسا بالثامن ثم بالسابع بعدما نال الفرنسي سيباستيان بورديه (تورو روسو-فيراري) العقوبة ذاته لاحتكامه بماسا بالذات.

- ترتيب البطولة بعد السباق: 1- هاميلتون (84)، 2- ماسا (78)، 3- كوبيتسا (72)

- جائزة الصين في 19 تشرين الاول (اكتوبر):

دخل هاميلتون الى سباق شنغهاي وهو بحاجة الى الفوز وعدم حصول ماسا على افضل من المركز الخامس، لكي يتوج البريطاني الشاب باللقب العالمي، فنجح في تحقيق المطلوب منه بعدما حل اول، لكن ماسا رفض ان يلقي سلاحه واجل الحسم الى المرحلة الاخيرة في البرازيل بعدما حل ثانيا بمساعدة من زميله رايكونن الذي سمح له بتجاوزه قبل ثماني لفات من السباق بطريقة مثيرة للجدل.

واصبح هاميلتون بحاجة الى انهاء المرحلة الاخيرة في البرازيل في المركز الخامس لكي يتوج باللقب بغض النظر عن نتيجة ماسا الذي اصبحت مهمته صعبة جدا لانه يحتاج الى الفوز وعدم حصول منافسه البريطاني على اكثر من ثلاث نقاط لكي يحصل على شرف ان يكون اول بطل برازيلي منذ الاسطورة الراحل ايرتون سينا (1991).

- ترتيب البطولة بعد السباق قبل الاخير: هاميلتون (94)، 2- ماسا (87)، 3- كوبيتسا (75)

جائزة البرازيل في 2 تشرين الثاني(نوفمبر):

- ترتيب بطولة العالم بعد السباق الاخير:

1- هاميلتون (98 نقطة)، 2-ماسا (97)، 3-كوبيتسا (75)

التعليق