دليل الأجداد لصحة الأحفاد

تم نشره في الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • دليل الأجداد لصحة الأحفاد

 

عمان- الغد- عند الاهتمام بالحفيد، سواء كان ذلك لبضع ساعات أو بضع أيام، يتملك الأجداد شعورا بالسعادة كونهم يشعرون بأنهم أصبحوا أصحاب خبرة فيما يتعلق بتربية الأطفال.

ولكن تربية الأطفال في عصرنا هذا تختلف عما كانت عليه سابقا، فالكثير من الدراسات الطبية المتعلقة بسلامة الأطفال وكيفية التعامل معهم صدرت، ودحضت جميع الاعتقادات السابقة والمتوارثة عبر الأجيال.

ولكي يدرك الأجداد هذه التفاصيل الجديدة في العناية بالأطفال، يضع خبراء في جمعية صحة الأطفال بعض النصائح من شأنها جعل الوقت الذي يمضيه الجد مع حفيده ممتعا.

الصحة العامة

غسل اليدين

يعتبر غسل اليدين وخصوصا بعد الخروج من الحمام وقبل تحضير الطعام، من أهم الطرق لمنع انتشار الأمراض من الأنفلونزا إلى الإسهال. ولكي نتخلص حقيقة من الجراثيم يجب غسل اليد بماء دافئ وفرك اليد جيدا بالصابون لمدة 15 ثانية على الأقل، وفي حال التواجد في حمام عام يجب تنشيف اليد بمحارم ورقية، ثم استخدامها لإغلاق الحنفية. يجب تعليم الأطفال هذه العادة من أجل الحفاظ على الصحة.

التداوي

تعلم أنواع الأدوية التي يمكن إعطاؤها للطفل في حال كان مريضا، وإذا كنت تشك في الأمر اتصل بطبيب الطفل واسأله قبل إعطاء الطفل أيا من الأدوية التي تباع من دون وصفات طبية. ويجب الحرص على عدم إعطاء الطفل الذي يقل عمره عن 12 عاما دواء الأسبرين، لأنه يرتبط بمرض يدعى متلازمة ريه، وهو مرض خطير يسبب الغثيان والاستفراغ، ويغير من سلوك الأطفال ويحتاج في الغالب إلى علاج في المستشفى، كما لا يجب إعطاء الطفل أي دواء وصف لشخص آخر حتى لو كان المرض نفسه.

النوم

يجب وضع الرضع الذين تقل أعمارهم عن عام واحد للنوم على ظهورهم للتقليل من خطر حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الأطفال ولا يجب وضعهم على بطنهم أو على جنبهم عند النوم، ويجب على الأطفال ان يناموا على الأسِرّة الخاصة بهم أو على فرشة صلبة نوعا ما والابتعاد عن استخدام الفرشات الناعمة، كما تجب إزالة كل الألعاب من جانب الطفل حين ينام، ويجب الحرص على وضع شرشف السرير تحت الفرشة كي لا تسبب الاختناق عند الأطفال.

طرق أخرى لتقليل مخاطر الموت المفاجئ عند الأطفال:

- حافظ على درجة حرارة الغرفة ولا تجعلها باردة جدا ولا حارة جدا.

- أعط الطفل "اللهاية" عند موعد النوم أو القيلولة ولكن لا تجبره على أخذها في حال رفضها.

- لا تقم بإرجاع اللهاية إلى فم الطفل إذا أخرجها من فمه عند النوم.

- لا تعرض الطفل إلى دخان السجائر.

وتقل حالات الموت المفاجئ عند الأطفال الذين ينامون في الغرف مع أمهاتهم (ولكن في سرير منفصل)، لذا يجب إبقاء سرير الطفل في غرفة الأم، إلى أن يبلغ عمر الطفل عاما واحدا.

المطاعيم

تعد مطاعيم المناعة من أهم الطرق لإبقاء الطفل ومن حوله بصحة سليمة، من المهم ان يأخذ حفيدك جرعات المطاعيم على أوقاتها الصحيحة، كما من المهم أن يأخذ الطفل مطعوم الأنفلونزا السنوية. ويجب على من يعاني من السكري وأمراض القلب وعمره يزيد على 65 أن يأخذ مطعوم الأنفلونزا كل سنة، فالأطباء يوصون الجميع بأخذه.

التلفزيون والكومبيوتر وألعاب الفيديو

لا يجب على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين أن يجلسوا امام الشاشات مهما كانت الفترة قصيرة، وهذا يشمل التلفزيون وDVD والفيديو والكومبيوتر، وبعد عمر عامين يجب أن لا يجلسوا أمام الشاشات لفترة تطول على ساعتين، مع الحرص أن يشاهدوا برامج مفيدة مناسبة لأعمارهم. ويجب على الأجداد والآباء محاولة إعطاء النشاطات لأطفالهم ليقوموا بها بدلا من مشاهدة التلفزيون. وإطفاء التلفزيون خلال تناول الطعام وأثناء حل الواجبات، ويجب على الجد أن يكون قدوة للطفل وأن لا يشاهد أمامه التلفزيون كثيرا.

الأمن

مقعد السيارة الآمن

يجب على الأطفال الجلوس في الكرسي المخصص لهم في السيارة، شرط أن تكون معايير السلامة فيها تلتقي مع المعايير العالمية، فالأطفال أقل من عمر 12 عاما يجب أن يجلسوا في الكرسي الخلفي مع الحرص على اتباع تعليمات السلامة ووضع حزام الأمان.

أما الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام ولا يزيد وزنهم على 20 باوندا، يجب أن يجلسوا في الكرسي المخصص لهم بحيث يكون وجههم مقابل ظهر الكرسي الخلفي في السيارة، أما الأطفال من عمر عام إلى 4 أعوام الذين تتراوح أوزانهم بين 20 إلى 40 باوندا، فيجب أن يجلسوا في الكرسي المخصص ووجوههم تقابل الكرسي الأمامي للسيارة. أما الأطفال من عمر 4 أعوام إلى 8 أعوام فيجب ان يجلسوا في المنتصف بكرسي خاص وأن يضعوا حزام الأمان الى أن يصبحوا أطول بـ4 الى 9 انشات.

السرير

يجب استخدام فرشة قاسية لسرير الأطفال. ولتجنب خطر الاختناق يجب إبعاد الأشياء الناعمة والوسائد والألعاب المحشوة وأي شيء قد يؤدي الى خنق الطفل. جميع الاسِرة التي صنعت بعد العام 1974 تنطبق معاييرها مع معايير السلامة العامة الحالية، فمثلا السرير الذي ترتفع على جوانبه حمايات خشبية لا تبعد الواحدة عن الأخرى سوى إنشين ونصف الانش حتى لا تعلق يد الطفل بينها، أما السرير الذي صنع قبل هذا التاريخ فلا يلتقي هذه المعايير المهمة لسلامة الطفل.

الألعاب

من الضروري قبل شراء اللعبة للأطفال التقيد بالأعمار المناسبة لها وفي العادة تحتوي كل لعبة على علامة تحتوي على العمر المناسب للطفل ليلعب بهذه اللعبة. قد يعتقد بعض الأجداد أن أحفادهم ناضجون وأن إعطاءهم ألعابا اكبر من سنهم يعد في مصلحتهم، لكن هذا الاعتقاد خاطئ فالألعاب مصنفة حسب التطور العقلي والنفسي للطفل بالإضافة إلى مراعاة عنصر الأمان عند استخدام اللعبة. فعندما يذهب الجد لشراء لعبة لحفيده يجب أن يراعي هذه الأمور، وإذا كان الجد أو الجدة قد احتفظا بلعبة طفلهما القديمة وفكروا بإعطائها لحفيدهم قد يكون ذلك خطرا عليه، فهذه اللعبة القديمة قد تملك قيمة معنوية لكنها ليست الخيار الأفضل للحفيد.

الخوذة

الخوذة تحمي الطفل من الإصابات الخطيرة التي تكون في أغلب الأحيان قاتلة، لذا يجب على الأجداد إجبار الأطفال على ارتدائها، إذا ركبوا الدراجة أو العجلات أو السكوتر، ويجب أن تكون الخوذة ملائمة وقياسها مناسب لمحيط الرأس، كما يجب على الأطفال دائما ارتداء حاميات الركب والرسغ والكوع.

خطر الاختناقات

يتعرض الأطفال للاختناق بطرق غير متوقعة، فقد تلتف على رقابهم خيوط الستائر أو الملابس أو إكسسوارات الأطفال، التي تعد جميعها خطرة، ويمكن تقليل خطورة الاختناق عن طريق إبعاد السلاسل والحقائب اليدوية أو أي شيء يحتوي على خيوط بعيد عن متناول الأطفال. كما لا يجب أن يرتدي الطفل ملابس تحتوي على الخيوط. ولا يجب ربط اللهاية بخيط إلى ملابس الأطفال، أو ربط خيوط الستائر والحبال بطريقة بعيدة عن متناول أيدي الأطفال، كما يجب إبعاد التلفون عن أيدي الأطفال، إذ يمكن أن يختنقوا بسلكها.

خطر الاختناق بالفم

إن وضع الأطفال كل ما يمسكونه في فمهم هو طريقتهم في اكتشاف العالم، ولكن بعض الأطعمة والألعاب والأشياء الصغيرة قد تكون خطيرة للطفل فتسبب له الاختناق وربما الوفاة، وتتضمن الاختناقات الشائعة في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 أعوام تناول الفستق والبوشار والجزر النيئ والفواكه الصلبة كالعنب والكرز والملبس. يجب الانتباه إلى الألعاب البلاستيكية الصغيرة، التي يمكن أن تسبب الاختناق للطفل، كما يجب الحرص على إبعاد المغناطيس الذي يعلق على باب الثلاجة عن أيدي الأطفال وكذلك المكسرات وغيرها من المواد التي تسبب الاختناق.

اجعل المنزل مكانا آمنا للأطفال

المراقبة هي دوما أفضل طريقة للحفاظ على سلامة الطفل ولكن استخدام الأدوات الآمنة لحماية الطفل من المنزل يعد طريقة جيدة، ويمكن فعل ذلك عن طريق قيام الجد بالمشي في أرجاء المنزل وتفقد الأشياء التي قد تضر الطفل وإبعادها عنه مثل السكاكين وأدوات العدة، كما تجب تغطية الحواف الحادة، التي قد تسبب الأذى للطفل حين يلعب في أرجاء المنزل، الحرص على استخدام الأقفال الآمنة التي تمنع الطفل من فتح أي خزانة تسبب له الضرر، كما يجب الحرص على إبعاد كل المنظفات والمواد الكيماوية عن متناول أيدي الأطفال في خزانة مغلقة.

معلومات الطوارئ

كن مستعدا في حال حدوث أي حادث للطفل، فمن المهم على الجد أن يعرف التاريخ المرضي للطفل وما إذا كان مصابا بأية أمراض مثل الحساسية، أو حساسية الأطعمة، كما يجب الحصول على نماذج للتأمين الصحي للطفل في حال اضطر الجد إلى اخذ حفيده إلى المستشفى.

أرقام ضروري معرفتها

رقم الدفاع المدني:

شرطة النجدة:

كما يجب الحصول على هاتف طبيب الطفل ورقم اقرب مستشفى بالاضافة الى رقم الاب والام.

التعليق