منتخب السلة على مفترق طرق: يكون أو لا يكون

تم نشره في الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً
  • منتخب السلة على مفترق طرق: يكون أو لا يكون

رئيس الاتحاد طارق الزعبي يخشى ضياع حلم المونديال بسبب العجز المالي

 

حسام بركات

عمان- علق رئيس اتحاد كرة السلة م. طارق الزعبي جرس الانذار، مؤكدا خشيته من ضياع حلم وصول المنتخب الوطني الى العالمية، رغم الانجازات التاريخية التي حققها على المستويين الآسيوي والعربي، وذلك يسبب تراكم الأزمات المالية، ومشيرا إلى ان المنتخب حاليا يقف على مفترق طرق، فإما يكون أو لا يكون.

وتساءل رئيس الاتحاد في مقابلة خاصة وصريحة مع "الغد": إلى أين نتجه، أنريد حقا الوصول لمونديال السلة العالمي، وهل نحن مؤهلون لذلك؟ فإذا كان الجواب نعم، فنحن بحاجة لقرار وطني يقضي بدعم مشروع المنتخب الذي دائما ما يشار إليه وإلى انجازاته على أنها فخر الرياضة الأردنية.

وتأسف الزعبي لأن كرة السلة ما تزال اللعبة الشعبية الثانية من وجهة نظر المسؤولين قبل الجماهير في الأردن، رغم الأسبقية المطلقة لها في تحقيق كل الانجازات التاريخية عن بقية الألعاب سواء على صعيد المنتخبات الوطنية أو فرق الأندية.

بناء وإنجازات

واستعرض رئيس اتحاد كرة السلة في مستهل اللقاء انجازات المنتخب في آخر عامين، قائلا: لقد بدأ الاتحاد تنفيذ استراتيجية البناء الاحترافي للمنتخب الوطني منذ عامين كاملين، وتحديدا عندما تسلم ماريو بالما مهمته في الأول من أيلول (سبتمبر) عام 2006، فخاض المنتخب منذ ذلك الحين 116 مباراة (65) منها دولية و51 أثناء معسكرات على سوية فنية عالية، فحقق الفوز في 89 مباراة وخسر 27 لقاء فقط، مما يعني تحصيل نسبة غير مسبوقة من الانتصارات بمعدل 77 بالمائة، وهي من أعلى النسب على مستوى العالم.

وتأكيدا على حقيقة تقدم وتطور المنتخب فقد صعد من المركز الـ62 عالميا الى المركز الـ42، وهناك تصنيف جديد سيصدر قريبا يضع المنتخب في المرتبة الـ39، وذلك بعد احتلاله مؤخرا المركز الأول على صعيد بطولة النخبة الآسيوية (كأس سانكوفيتش الثانية)، وتأهله المباشر لبطولة آسيا العام المقبل.

واقع الأرقام يمثل ما تم انجازه في آخر سنتين، ناهيك عن أن اتحاد كرة السلة نجح في رفد المنتخب الوطني الأول بأكثر من 20 لاعبا على ذات السوية لتمثيل الوطن عند الطلب، من غير فئة الناشئين أو الشباب الذين يمثلون بحق جيلا كاملا من اللاعبين الصاعدين بقوة وفقا لخطط إعداد طويلة ومضنية.

ولا يخفى على أحد أن اتحاد كرة السلة هو المبادر أولا في تطبيق الاحتراف، وواكب تعليمات الاتحاد الدولي (الفيبا) في عملية التجنيس، وها نحن نحصد الانجازات تباعا، وقد تأهلنا الى نهائيات آسيا قبل عام كامل من موعدها، ولدينا الآن فرصة كافية جدا للوقوف على واقع كرة السلة الأردنية، فرصة مشاهدة إلى أين سنذهب بهذا المنتخب؟

اليوم نقف أمام مرحلة مفصلية، فبعد أن تمكن الاتحاد وأجهزته الفنية والادارية ونجوم المنتخب من تحقيق كل هذه الانجازات، ترسخت لدينا قناعة أكيدة، استنادا للواقع والامكانيات الفنية، بأن باب الوصول الى العالمية ونهائيات المونديال عام 2010 أصبح مفتوحا، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه حاليا: إلى أين نريد أن نتجه ونحن نعاني من عحز مالي استمر طوال عام 2008 وما نزال نعتمد على ميزانية متواضعة مقارنة بما تنفقه الاتحادات المنافسة لنا "مثلا" في ايران والصين واليابان وكوريا وقطر وغيرها، كما أن ميزانيتنا أضعف بكثير مما تتطلبه أي لعبة جماعية تريد الوصول للعالمية؟.

سنة "كبيسة"

وتدخل المدير التنفيذي لاتحاد كرة السلة أيمن سماوي بالاشارة الى أن العام 2008 كان بمثابة "سنة كبيسة" على ميزانية الاتحاد، حيث لم يتم تخصيص أي مبلغ للمنتخبات الوطنية، وتحملت ميزانية الاتحاد "المحدودة حكما" عبئا كبيرا، فتم التغيير في خطط الإعداد والتوقف عن دفع مخصصات الأندية والحكام وارتفعت المديونية، حتى أن المشاركة في كأس العرب للدفاع عن لقب المنتخب كانت مهددة بالإلغاء بسبب الصعوبات المالية.

وعلق سماوي على الانجازات التاريخية التي حققها المنتخب الوطني لكرة السلة في الفترة الأخيرة ولم تلق الدعم المالي والمعنوي المتوقع، بأنها جاءت لتثبت نجاح استراتيجية البناء والتخطيط من قبل أسرة اتحاد كرة السلة بما في ذلك الأندية بمدربيها ولاعبيها والحكام ورجال الصحافة والإعلام.

قرار وطني

وعاد رئيس اتحاد كرة السلة للتأكيد: نحن الآن مطالبون بأخذ قرار حاسم، فهل نحن مؤهلون للوصول الى العالمية؟ واذا كان الجواب نعم، فعلى "الوطن" أن يقف بالكامل خلف المنتخب لدعم هذا المشروع المؤكد نجاحه، وإذا لم يتمكن الاتحاد من الحصول على الدعم الحقيقي المطلوب فيفضل ألا نكمل المشوار.

وأضاف: للأسف أن لعبة كرة السلة بكل انجازاتها الرائدة على مستوى رياضة الوطن تبقى اللعبة الثانية من وجهة نظر المسؤولين قبل الجماهير، ولكن ماذا نفعل؟ هل نتخلى عن كل المكتسبات التي حققها المنتخب الوطني في الفترة الأخيرة، ونرمي كل شيء خلف ظهورنا، في وقت نرى فيه حلم الوصول الى العالمية أقرب ما يكون الى الحقيقة؟ 

وكما أن المنتخب الوطني محق في مسعاه للعالمية فإن الأندية بدورها تطمح لرفع علم الوطن في بطولة العالم للأندية التي ستعود للظهور من جديد أواخر العام المقبل والتأهل اليها يحتاج الى عمل كبير سيما ونحن مؤهلون لذلك من خلال الانجازات التاريخية التي حققها نادي بطل حامل لقب البطولة العربية وبطل آسيا عام 2006.

وماذا بعد...؟

واستدرك رئيس اتحاد كرة السلة م. طارق الزعبي منوها: إذا قرر "الوطن" تكملة المشوار نحو العالمية، فيجب أن يكون واضحا أمام الجميع أن الخطأ ممنوع، كما لا يمكن بأي حال من الأحوال تكرار ما حصل معنا هذا العام من حيث الصعوبات المالية، لأن العام المقبل 2009 سيحدد مصير المنتخب، فإما يكون أو لا يكون.

خطة وصول المنتخب الى مونديال كرة السلة والمقرر في تركيا عام 2010 موضوعة بالكامل مع تفصيل كافة جوانبها وترتكز على ست قواعد أساسية، هي:

أولا: تأمين مدربين محترفين في الأندية لرفع سوية اللاعبين الدوليين وغير الدوليين خلال الموسم السلوي الجديد 2008-2009.

ثانيا: تجنيس لاعب جديد تفاديا لتكرار المشهد المربك أوائل العام الحالي والذي فرضته الحالة الصحية الطارئة للاعب راشيم رايت.

ثالثا: انتقال المدير الفني ماريو بالما ومساعده الى نادي زين حامل لقب الدوري وبطل العرب والذي يضم 9 لاعبين أساسيين من بين الـ20 المؤهلين للمنتخب، وذلك لضمان استمرار خطة التدريب على مدار العام.

رابعا: المحافظة على تواصل عدد من اللاعبين المقيمين في الخارج مع مسيرة الدوري والمنتخب الوطني، علما بأن عدد اللاعبين المسجلين في كشوفات الاتحاد ارتفع خلال السنوات الخمس الماضية من ألف الى 7 آلاف لاعب.

خامسا: انهاء الموسم مبكرا، قبل 31 أذار (مارس) 2008، لاراحة اللاعبين الدوليين وانتقالهم لمرحلة الإعداد المتكامل مع المنتخب الوطني.

سادسا: تأمين الاتصالات قبل الأول من إبريل (نيسان) 2008 من أجل المشاركة في بطولتي الأندية العربية والآسيوية، قبل مغادرة المنتخب الى الولايات المتحدة وأوروبا في رحلة إعداد غير مسبوقة تسبق السفر في آب (أغسطس) الى الصين مكان انعقاد بطولة آسيا المؤهلة لكأس العالم.

النتائج التي حققها المنتخب منذ انطلاق مسيرته الحديثة قبل عامين

البطولة               عامها            مكانها               المركز

كأس الملك عبد الله الثاني الدولية الخامسة     2006  عمان  الثالث

دورة الألعاب الآسيوية الـ15     2006  الدوحة      الرابع

كأس ويليام جونز الدولية الـ29 2007  تايبيه      الأول

نهائيات آسيا الـ 24      2007  توكوشيما    الخامس

كأس الملك عبد الله الثاني الدولية السادسة 2007 عمان  الأول

كأس العرب الـ17   2007  الاسكندرية   الأول

دورة الألعاب العربية الـ11     2007  الاسكندرية   الثاني

تصفيات غرب آسيا العاشرة 2008  عمان  الثاني

كأس ويليام جونز الدولية الـ30 2008  تايبيه      الأول

بطولة قطر الدولية السادسة     2008  الدوحة      الأول

بطولة النخبة الآسيوية– ستانكوفيتش الثانية  2008  الكويت      الأول

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أين الحكومة ؟ (عدنان)

    الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    الحكومة من اول الشهر بتبيع المحروقات بسعر 100 دولار وهو عالميا اقل من 70 دولار , ما بدنا نحسد الحكومة بس مشان الله ادعمو منتخبنا الرائع منتخب السلة.
  • »أين الحكومة ؟ (عدنان)

    الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    الحكومة من اول الشهر بتبيع المحروقات بسعر 100 دولار وهو عالميا اقل من 70 دولار , ما بدنا نحسد الحكومة بس مشان الله ادعمو منتخبنا الرائع منتخب السلة.
  • »فخر الوطن (مشجع سلوي)

    الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    منتخب السلة فخر الوطن ويجب على الحكومة بدعمه بالفعل وليس الكلام.

    وشكرا .. عماد النتشة
  • »انا من رأيئ (علاء)

    الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    بحي للمنتخب الاردني انه لازم ما يكون عندكم الدعم الكبير لانه اذا صار دعم كبير ما بتحققوا اي نتيجة انا بحكي انه الدعم متل هيك كتتتير مناسب حتى يكون هناك نتائج وبعدين نحكي بصراحة ما في منتخب عمل معسكرات متل منتخبنا شو بدهم اكتر من هيك وشكرا
  • »فخر الوطن (مشجع سلوي)

    الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    منتخب السلة فخر الوطن ويجب على الحكومة بدعمه بالفعل وليس الكلام.

    وشكرا .. عماد النتشة
  • »اين المصير (الشاهين)

    الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    المنتخب الوطني فخرالصناعه الاردنيه
  • »انا من رأيئ (علاء)

    الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    بحي للمنتخب الاردني انه لازم ما يكون عندكم الدعم الكبير لانه اذا صار دعم كبير ما بتحققوا اي نتيجة انا بحكي انه الدعم متل هيك كتتتير مناسب حتى يكون هناك نتائج وبعدين نحكي بصراحة ما في منتخب عمل معسكرات متل منتخبنا شو بدهم اكتر من هيك وشكرا
  • »اين المصير (الشاهين)

    الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    المنتخب الوطني فخرالصناعه الاردنيه