هاميلتون يرغب تفادي كابوس الموسم الماضي وماسا يطمح الى تعزيز حظوظه

تم نشره في الجمعة 17 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • هاميلتون يرغب تفادي كابوس الموسم الماضي وماسا يطمح الى تعزيز حظوظه

جائزة الصين الكبرى

شنغهاي - يسعى سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الى تفادي كابوس الموسم الماضي عندما يخوض في نهاية الاسبوع الحالي غمار جائزة الصين الكبرى المرحلة السابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد، فيما يطمح مطارده المباشر سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا الى تعزيز حظوظه قبل المرحلة الاخيرة المقررة على ارضه في انتلاغوش بساو باولو.

ويتصدر هاميلتون الترتيب العام برصيد 84 نقطة بفارق 5 نقاط امام ماسا و12 نقطة امام سائق بي ام دبليو ساوبر البولندي روبرت كوبيتسا الذي يملك بدوره حظوظا لاحراز اللقب، بيد ان الافضلية تصب في صالح البريطاني الذي يحتاج الى حصد 6 نقاط اكثر من ماسا في شنغهاي ليتوج باللقب للمرة الاولى في تاريخه وفي موسمه الثاني في الفورمولا واحد.

ويحمل هاميلتون ذكرى سيئة في شنغهاي حيث دخلها الموسم الماضي وهو مبتعد بفارق 12 نقطة عن اقرب مطارديه وكان مرشحا للتتويج باللقب العالمي وخلال السباق كان يحتل المركز الثاني خلف الفنلندي كيمي رايكونن وامام زميله الاسباني فرناندو الونسو، قبل ان يتعرض لحادث عند دخوله الى خط الحظائر من اجل اجراء توقفه الثاني، وذلك قبل 26 لفة على نهاية السباق، ما جعل المنافسة على اللقب تشتعل بين السائقين الثلاثة، اذ اصبح الفارق بينه وبين زميله الاسباني 3 نقاط بعد احتلال الاخير المركز الثاني، فيما اصبح رايكونن على بعد 7 نقاط بعد فوزه بالمركز الاول.

ويعود السبب الاساسي في تعرض هاميلتون لاكبر حادث في موسمه الاول في رياضة الفئة الاولى الى الاطارات التي تآكلت كثيرا بعد جفاف الحلبة من الامطار التي كانت تهطل في بداية السباق، ما جعله يخسر مركزه الاول لمصلحة رايكونن ومن ثم يفقد السيطرة على سيارته ويخرج من السباق، كما انه بدلا من مجاراة السباق فضل التأخر في الدخول الى المرآب للمرة الثانية لتوسيع الفارق عن مطارديه بيد انه دفع الثمن بخروجه خالي الوفاض.

ولم تكن الحال كذلك في المرحلة الاخيرة في ساو باولو حيث اكتفى بالمركز السابع واهدر فرصة احجراز اللقب الذي عاد الى رايكونن.

ويبدو سيناريو العام الحالي مشابها لسابقه الا في فارق النقاط حيث يفصله عن ماسا 5 بدلا من 12 نقطة عن الونسو العام الماضي.

واوضح هاميلتون "تعلمت الدرس الموسم الماضي ولن اكرر الاخطاء ذاتها في شنغهاي"، معربا عن ثقته بقدرته على تحقيق نتيجة ايجابية الاحد.

لكن يبدو ان هاميلتون يطلق التصريحات يمينا وشمالا فقط لانه ارتكب الخطأ ذاته في المرحلة الماضية في جائزة اليابان الكبرى، فبدلا من التركيز على الانطلاقة حيث كان اول المنطلقين وعلى منافسه المباشر ماسا، دخل في صراع مع رايكونن منذ البداية فدفع الثمن بمعاقبته بالمرور بخط الحظائر قبل ان يخرج خالي الوفاض من السباق.

ومن حسن حظ هاميلتون ان ماسا لم ينجح في حصد اكثر من نقطتين بسبب الاخطاء التي ارتكبها ايضا.

وقال هاميلتون "كانت سياراة فيراري قوية جدا في سباقي الصين والبرازيل الموسم الماضي، لكن هذا الموسم الفارق اصبح ضئيلا بين فيراري وماكلارين مرسيديس خصوصا في الحلبات التي كانت فيها الاولى تتفوق علينا".

واضاف "انا متفائل بقدرتنا على تحقيق نتيجة ايجابية في الصين ونكون اكثر منافسة لفيراري هذا الموسم".

وكشف "الامر ينطبق على حلبة البرازيل في الجولة الاخيرة ما ينبىء بسباقين مثيرين حقا".

اما ماسا، فقال "حظوظ المنافسة على اللقب متساوية بنسبة 50 بالمئة، أتخلف بفارق 5 نقاط فقط وكل الاحتمالات واردة. الان تركيزي الكبير على سباق جائزة الصين الكبرى، لكن اذا نجحنا في كسب المزيد من النقاط قبل جائزة البرازيل الكبرى سيكون ذلك افضل بالنسبة الينا وللبرازيليين".

من جهته، دعا السائق البولندي كوبيتسا فريقه الى منحه دفعة قوية في المرحلتين الاخيرتين ضمن سعيه لخطف اللقب على حساب هاميلتون وماسا.

وقال "ليس هناك شيء مستحيل الان وكل شيء ممكن حدوثه في المرحلتين الاخيرتين".

وبعيدا عن المنافسة على اللقب، اعرب سائق رينو الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم عامي 2005 و2006 عن امله في احراز المركز الاول في سباق جائزة الصين الكبرى ليحقق الثلاثية بعد ان فاز بالسباقين الاخيرين في سنغافورة وفوجي الياباني.

وكان الونسو (27 عاما) فاجأ نفسه والعالم بفوزه بالمركز الاول في السباقين الاخيرين وهو يعتبر بان كل شيء يجوز في شنغهاي ويقول في هذا الصدد: "رأينا في سنغافورة وفوجي بان مستوانا لم يكن بعيدا عن مستوى فيراري وماكلارين وسنبذل جهودا كبيرة لنحقق نتيجة مماثلة في شانغهاي".

وتابع "الفريق باكمله متحمس لخوض سباق شانغهاي وتحقيق نتيجة ايجابية جديدة، وانا شخصيا اتطلع لخوض هذا السباق الشيق. اعتقد ان السباق يشكل تحديا كبيرا للسائقين والمهندسين لانه يحتوي على منعطفات سريعة".

يذكر ان الونسو نال المركز الاول في الصين عام 2005.

التعليق