إطلاق مشروع الشراكة بين المجلس الأعلى للشباب وصندوق الأمم المتحدة للسكان

تم نشره في الأحد 12 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • إطلاق مشروع الشراكة بين المجلس الأعلى للشباب وصندوق الأمم المتحدة للسكان

 عمان - الغد- رعى رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات أمس حفل إطلاق مشروع التعاون المشترك بين المجلس وصندوق الأمم المتحدة للسكان للسنوات الخمس المقبلة.

الحفل الذي أقيم في قاعة عمان الكبرى بمدينة الحسين للشباب يتضمن تنفيذ خمسة برامج شبابية نوعية جديدة يتم تطبيقها في 25 مركزا للشباب والشابات.

عضيبات أشار في كلمته التي ألقاها خلال الحفل بحضور المنسق المقيم للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي/ صندوق الأمم المتحدة للسكان في الأردن لوك ستيفنز، والممثل المساعد للصندوق منى ادريس؛ أشار الى حرص المجلس على التواصل مع كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية التي تعمل مع الشباب في مجال التنمية والنماء سواء أكانت وطنية أو إقليمية أو دولية انطلاقاً من أن خدمة الشباب مسؤولية وطنية لا يتحملها المجلس منفرداً، مؤكدا على أهمية اتفاقية الشراكة مع الصندوق بهدف تعزيز دور المجلس في إيجاد بيئة آمنة وداعمة تساعد الشباب على تبني أنماط الحياة الصحية السليمة، وتعزيز معرفتهم بمفاهيم الصحة الإنجابية وزيادة طلبهم على الخدمات الصحية المقدمة لهم في مجتمعاتهم، مؤكدا أن الدراسات السكانية في مجال الصحة أشارت الى ضعف الاهتمام بصحة الشباب، وقلة الوعي بالاحتياجات الصحية وعدم كفاية المبادرات الصحية الموجهة لهم، الامر الذي دعا إلى إطلاق هذه الاتفاقية التي تمنى أن تشهد نقلة نوعية على صعيد صحة الشباب في المملكة.

بدورها تحدثت الممثل المساعد لصندوق الأمم المتحدة للسكان منى ادريس عن ولادة الاتفاقية ومراحل بنائها انطلاقا من التقييم القطري المشترك وإطار عمل الأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية خلال العامين الماضيين، والتي تم التعرف خلالها على عدد من المجالات ذات الأولوية للعمل وفي مقدمتها العمل مع الشباب، بتمكينهم من العيش حياة صحية ومسؤولة، مزودين بالمعلومات الصحيحة عن جوانب حياتهم، بما فيها صحتهم الإنجابية، مستعرضة جوانب التزام الصندوق بالعمل الشبابي في الأردن من خلال برنامج "شباك صحتنا".

وكان مدير الشؤون الشبابية في المجلس حسين الجبور تحدث عن أهداف الاتفاقية في إيجاد بيئة صحية آمنة للشباب, ومواءمة احتياجاتهم في الصحة الإنجابية، متناولا مبادرات المشروع الخمس وهي صندوق المعرفة الصحي للشباب والمعسكر الصحي ودليل تعامل الشباب مع الأهل ومشروع المطبخ الصحي ومشروع التوأمة بين المراكز الشبابية والمراكز الصحية، معرجا على هدف كل مبادرة ومراحل تنفيذها والنتائج المتوقعة منها.

وكان حفل إطلاق الاتفاقية الذي حضره أمين عام المجلس د. ساري حمدان ومدراء المجلس وعدد من ممثلي المؤسسات الدولية العاملة مع الشباب في الأردن؛ تضمن عرضا مسرحيا قدمه مركز الأميرة بسمة للشباب تناول الأهداف التي انطلقت منها الاتفاقية في أسلوب نال تفاعلا من الحضور.

التعليق