إيذاء الذات:مشكلة نفسية تواجه المراهقات في أستراليا

تم نشره في السبت 4 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً

 

سيدني - لا يعد السبب الرئيسي وراء تردد الفتيات على المستشفيات الأسترالية هو علاج الجروح التي يصبن بها بصورة عرضية ولكن الجروح التي يتعمدن إلحاقها بأنفسهن.

وكشف بحث جديد أجراه المعهد الاسترالي للصحة والرفاهية عن ارتفاع نسبة حالات إلحاق الاذى بالذات بين الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 13 و 19 عاما بمقدار النصف منذ عام 2000.

ويعد إيذاء الذات ظاهرة في المجتمعات الغربية وترجع للعديد من الاسباب. ويرى علماء الطب النفسي أنها تعد بمثابة نداء لطلب المساعدة وتنتهي عادة بأن يكون هذا الشاب الصغير محط الانتباه.

إلا أن الامور لا تسير دائما في هذا الاتجاه، حيث غالبا ما تجرح الفتيات أنفسهن في أماكن من الجسم لا تراها الاسرة أو الاصدقاء وبهذا تكون المسألة بالنسبة لهن إبرازا للسلطة على شيء يمكنهن السيطرة عليه.

وترجح بروس تونج من جامعة موناش بمدينة ملبورن السبب وراء هذه الظاهرة إلى الضغط الذي يتعرض له المراهق في الدراسة وهو ما يقلل من تقديره لذاته. كما أن من أسبابها ضياع العادات التي تربط بين أفراد الاسرة كتناول الغذاء ومشاهدة التلفزيون معا.

وتضيف تونج "ربما يكون هناك شعور بالغربة داخل الاسر"، مشيرة إلى أن إيذاء الذات يعد "صرخة مساعدة، وتواصل في وقت ضاعت فيه سبل التواصل".

كما تكون في بعض الاحيان نشاطا مجتمعيا عندما تشترك عدة فتيات في نشاط "إيذاء الذات".

التعليق