فوز اول لاستراليا وتعادل الكوريتين وفوز ثمين للسعودية والبحرين تربك قطر

تم نشره في الجمعة 12 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • فوز اول لاستراليا وتعادل الكوريتين وفوز ثمين للسعودية والبحرين تربك قطر

تصفيات مونديال 2010- اسيا

 مدن - لقيت اوزبكستان خسارتها الثانية وكانت امام استراليا صفر-1 اول من امس الاربعاء في طشقند في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الرابع والنهائي من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

وسجل سكوت شيبرفيلد هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 28.

وكانت اوزبكستان لقيت خسارة ثقيلة امام قطر (صفر-3) في الدوحة السبت الماضي في الجولة الاولى التي ارتاحت فيها استراليا قبل ان تحصد ثلاث نقاط اليوم من مباراتها الاولى.

وانخفض سقف الطموحات الاوزبكية بالتالي لحجز احدى بطاقتي المجموعة مباشرة الى النهائيات للمرة الاولى في تاريخها، حيث باتت مضطرة الى عدم التفريط بالنقاط في المباريات الاربع المقبلة لاحياء املها.

ويتأهل الاول والثاني من المجموعتين مباشرة الى النهائيات، في حين يخوض صاحبا المركز الثالث الملحق على ان يعبر المتأهل منهما لمواجهة نيوزيلندا في ملحق اسيا-اوقيانيا لتحديد صاحب البطاقة الى المونديال.

ووصلت اوزبكستان الى الملحق الاسيوي في التصفيات الماضية المؤهلة الى مونديال المانيا عام 2006 لكنها خسرت امام البحرين.

وتخوض استراليا التصفيات بعد ان انتقلت الى كنف الاتحاد الاسيوي لكرة القدم قبل نحو عامين، وتشارك انديتها من حينها في دوري ابطال اسيا، كما شارك منتخبها في كأس اسيا الاخيرة في صيف عام 2007 وخرج من الدور ربع النهائي.

كانت بداية المنتخب الاسترالي للمبارة جيدة رغم غياب الثلاثي مارك فيدوكا وتيم كاهيل وفينس غريلا بسبب الاصابات، فحصل على عدد من الفرص توجها بهدف لشيبرفيلد.

وضغط اصحاب الارض بعد الهدف للرد بسرعة في محاولة لتجنب الخسارة الثانية فسيطروا على المجريات تماما في الوقت المتبقي من الشوط الاول، ثم في اغلب فترات الشوط الثاني وسط تراجع لافت للاستراليين الى منطقتهم للحفاظ على النتيجة.

ونجحت خطة مدرب استراليا الهولندي بيم فيربيك في الصمود حتى النهاية رغم المحاولات المتكررة للاوزبكيين وآخرها مع صافرة الحكم الدولي سعد كميل النهائية.

قطر 1

البحرين 1

 وضمن منافسات نفس المجموعة انتزعت البحرين تعادلا مثيرا من قطر 1-1 رغم خوضها نحو 55 دقيقة بعشرة لاعبين في الدوحة.

وسجل سيباستيان سوريا (5) هدف قطر، وعبدالله فتاي (67) هدف البحرين.

وتتصدر قطر ترتيب المجموعة برصيد اربع نقاط، تليها اليابان (3) واستراليا (3)، ثم البحرين (نقطة واحدة) واوزبكستان من دون اي نقطة.

وكانت قطر في طريقها الى تحقيق فوزها الثاني على التوالي وقطع خطوة مهمة نحو حجز احدى بطاقتي المجموعة الى النهائيات للمرة الاولى في تاريخها، خصوصا انها تقدمت مبكرا وتحديدا في الدقيقة الخامسة، وتفوقت عدديا ايضا بعد ان طرد البحريني عبدالله المرزوقي في الدقيقة 35.

كما ان سوريا حصل على فرصة لتسجيل هدف ثاني لكنه اهدر ركلة جزاء في الدقيقة 34.

تبادل الفريقان الهجوم منذ اللحظة الاولي وسعى كل منهما غزو المرمى، وحاول الفريق البحريني مباغتة منافسه لكن الاخير بكر في التسجيل من كرة ارسلها حسين ياسر وصلت الي سيباستيان سوريا فانطلق بسرعته وسددها مرت من تحت الحارس البحريني الى داخل الشباك.

وارتفعت معنويات لاعبي قطر فسيطروا على المجريات وهاجموا بقوة املا في هدف ثاني ضاع رغم سهولة الفرصة التي تهيأت لخلفان ابراهيم وهو على مقربة من المرمى الا انه سدد الكرة بجوار القائم (9).

ورفض الحكم الكوري الجنوبي دونغ جين احتساب ركلة جزاء لقطر اثر عرقلة الدفاع لسيباستيان سوريا (12) بعد مروره من احد المدافعين.

ارتبك البحرينيون بعد الهدف والسيطرة القطرية وحاولوا ايقاف تفوق منافسيهم فوقعوا في العديد من الاخطاء التي لم يتغاض عنها الحكم، ووجد الفريق البحريني صعوبة بالغة في الوصول الى المرمى.

ومع مرور نصف الشوط الاول هدأ الفريقان وقل حماسهما واصبحت الكرة في اغلب الوقت في وسط الملعب بسبب عدم قدرة الفريق البحريني على تهديد المرمى بشكل جيد، ورغبة لاعبي قطر في عدم استنفاذ قوتهم ولياقتهم في وقت مبكر.

وعادت الهجمات في القديقة 26 بفرصة جيدة اثر كرة من رأس سوريا اراد تمريرها لخلفان ابراهيم بدلا من التسديد على المرمى مباشرة.

وسنحت فرصة ثمينة لسوريا لاضافة الهدف الثاني من ركلة جزاء جاءت من سيناريو مشابه للهدف الاول اثر تمريرة من حسين ياسر لكنه تعرض للعرقلة من عبد الله المرزوقي، لكنه اهدر الفرصة مسددا الكرة بين يدي الحارس (34).

وطالب القطريون بطرد المرزوقي الذي كان نال انذارا في بداية المباراة لكن الحكم رفض ذلك الا انه سرعان ما ابرز الانذار الثاني بوجهه وذلك بعد دقيقة واحدة لتعمده عرقلة ابراهيم ماجد.

ولم تتوقف الاثارة بالطرد حيث رفض الفريق البحريني التراجع للدفاع بل حاول الهجوم غير متأثر بالنقص العددي الذي نجح القطريون في استغلاله هجوميا لكن دون اهداف اخرى، وقد اجبرت الهجمات القطرية الخطيرة في نهاية الشوط الاول التشيكي ميلان ماتشالا مدرب البحرين على اجراء تغيير دفاعي مع بداية الشوط الثاني باشراك حسين بابا بدلا من المهاجم عبد الله الدخيل.

ورغم التغيير الدفاعي، فان المنتخب البحريني لم يتراجع وبقي على محاولاته الهجومية لتعديل النتيجة وان اعطى الاولوية للتصدي للهجوم القطري الذي تراجع بعض الشئ في بداية الشوط الثاني ولم يكن قويا وفاعلا كما كان في بداية المباراة ما دفع بالاوروغوياني خورخي فوساتي مدرب العنابي الى اجراء تغيير لتنشيط الهجوم باشراك ماجد محمد بدلا من خلفان ابراهيم.

ولم يفلج التغيير كثيرا بعد نجاح الفريق البحريني في ادراك التعادل حيث هيأ جيسي جون كرة الى عبد الله فتاي فاطلقها من خارج منطقة الجزاء داخل المرمي (67).

واشتعلت المباراة بعد التعادل من الطرفين، حيث سعى القطري الى استعادة الفوز الذي كان في متناوله، والبحريني الى خطف هدف ثان.

وزاد فوساتي عدد مهاجميه باشراك حسن الهيدوس بدلا من ابراهيم ماجد الظهير الايسر، وانقذ محمد صقر مرمى قطر من هدف محقق اثر تسديدة قوية من عبد الله اسماعيل وحولها الى ركنية (77) ، ثم ابدي المنتخب البحريني تفوقا هجوميا رعم النقص العددي وحصل على ركنية ثانية تصدى لها الحارس (78).

كوريا الشمالية 1

كوريا الجنوبية 1

 استمر التعادل سيد الموقف بين الكوريتين الشمالية والجنوبية بعد تعادلهما 1-1 في مدينة شنغهاي الصينية في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

سجل هونغ يونغ جو هدف كوريا الشمالية من ركلة جزاء في الدقيقة 63، وادرك كي سونغ يونغ التعادل لكوريا الجنوبية بعد خمس دقائق.

ورفعت كوريا الشمالية رصيدها الى اربع نقاط بعد ان كانت فازت على الامارات 2-1 السبت الماضي في الجولة الاولى، في حين انها النقطة الاولى لكوريا الجنوبية من مباراة واحدة.

والتقى المنتخبان الكوريان مرتين ايضا في الدور الثالث بعد ان وقعا في مجموعة واحدة، فتعادلا ذهابا وايابا صفر-صفر.

اقيمت المباراة شنغهاي بدلا من بيونغ يانغ بعد ان رفضت كوريا الشمالية مرة اخرى عزف النشيد الوطني لجارتها الجنوبية ورفع علمها في عاصمتها.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نقل مباراة المنتخبين في الدور الثالث الى مدينة شنغهاي ايضا في اذار(مارس) الماضي للسبب عينه.

يذكر ان كوريا الجنوبية تسعى للتأهل الى كأس العالم للمرة السابعة على التوالي، في حين تبحث كوريا الشمالية عن الحضور الاول لها منذ عام 1966.

وكانت كوريا الجنوبية حققت افضل انجاز اسيوي في النسخة التي استضافتها مع اليابان عام 2002 حين بلغت الدور نصف النهائي قبل ان تخسر امام تركيا وتحل رابعة.

الامارات1

 السعودية 2

بدأ حلم المنتخب الاماراتي بالتأهل الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 1990 في ايطاليا بالتلاشي بعد تلقيه الخسارة الثانية على التوالي وجاءت امام نظيره السعودي 1-2  في ابو ظبي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

وسجل سبيت خاطر (23) هدف الامارات، وعبده عطيف (69) واحمد الفريدي /اكرر احمد فريدي/ (73) هدفي السعودية.

وكان منتخب الامارات خسر على الملعب ذاته في الجولة الاولى السبت الماضي امام كوريا الشمالية 1-2 ايضا، فلم يحصد بالتالي اي نقطة على ارضه في الجولتين الاوليين، ووضع نفسه في موقف صعب في الجولات الاربع المقبلة.

من جهتها، رفعت السعودية رصيدها الى اربع نقاط بعد ان كانت تعادلت على ارضها في الجولة الاولى مع ايران 1-1، وهي تتساوى نقاطا مع كوريا الشمالية التي كانت تعادلت مع جارتها الجنوبية 1-1 اليوم ايضا في شنغهاي الصينية.

يذكر ان السعودية تأهلت الى نهائيات كأس العالم في المرات الاربع السابقة اعوام 1994 و1998 و2002 و2006.

اجرى الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخب الامارات بعض التغييرات في تشكيلته فاشرك فيصل خليل وعادل عبد العزيز اللذين غابا عن المباراة الاولى ضد كوريا الشمالية، كما عاد الحارس ماجد ناصر الذي غاب بسبب الايقاف.

من الجهة السعودية، ابقى المدرب ناصر الجوهر ياسر القحطاني على دكة الاحتياطيين في البداية كما حصل في المباراة الاولى ضد ايران وذلك لعدم جهوزيته تماما بعد عودته مؤخرا من الاصابة، واعتمد في الهجوم على سعد الحارثي وفيصل السلطان.

وغاب المدافع رضا تكر لحصوله على انذارين.

كانت البداية حذرة من الطرفين لعدم تجنب اي هدف مبكر يركب حساباتهما مبكرا فغابت الخطورة الفعلية على المرميين في ربع الساعة الاول حيث انحصر فيه اللعب في منطقة الوسط التي سعى كل منهما الى السيطرة عليها.

اولى الفرص كانت من ركلة حرة اماراتية سددها سبيت خاطر من الجهة اليسرى سيطر لكن الحارس وليد عبدالله بديل منصور النجعي المصاب سيطر عليها (12).

وعادت الخطورة الاماراتية عبر سبيت خاطر بالذات الذي تلقى كرة فسددها كرة قوية "بملسة واحدة" من نحو عشرين مترا ابعدها وليد عبدالله بصعوبة الى ركلة ركنية جاء منها الهدف عبر سبيت نفسه الذي نفذ الكرة لولبية مباشرة في المرمى حيث سقطت قرب القائم الايمن خادعة المدافعين والحارس قبل ان تستقر في المرمى (23).

وارتفعت وتيرة المباراة بمحاولات كل من الطرفين لاختراق منطقة الاخر خصوصا المنتخب السعودي الذي بحث عن تعديل النتيجة عبر محمد الشلهوب والسلطان والحارثي لكن الدفاع الاماراتي كان متيقظا.

واعتمد الاماراتيون في ربع الساعة الاخير على الهجمات المرتدة التي كانت احداها تثمر هدفا في الدقيقة الاخيرة حين مرر اسماعيل الحمادي كرة متقنة خلف المدافعين الى فيصل خليل المندفع والذي سددها قوية من داخل المنطقة قريبة جدا من القائم الايسر.

وزج الجوهر بياسر القحطاني منذ بداية الشوط الثاني بدلا من سعد الحارثي في محاولة لتدارك الامور بسرعة، فبدأ السعوديون بالتحرك جيدا بمحاولات على المرمى الاماراتي اولها جاء عبر فيصل السلطان بكرة لامست القائم الايمن (55).

وابعد ماجد عبدالله كرتين متتاليتين في الدقيقة 63.

وتكثف الضغط السعودي واثمر هدف التعادل عبر عبده عطيف اثر كرة من حسين عبد الغني الى الجهة اليسرى فحاور مدافعا وسددها ارتطمت بقدم راشد عبد الرحمن وغيرت اتجاهها واخترق شباك ماجد ناصر (69).

ودخل احمد الفريدي ايضا مكان محمد الشلهوب فساهم بدوره في تفعيل الناحية الهجومية بتسجيله هدف التقدم حين سار بالكرة من الجهة اليمنى مخترقا المنطقة من دون اي تغطية دفاعية حتى اصبح بمواجهة المرمى فسددها ارتطمت ايضا بقدم راشد عبد الرحمن وسكنت الزاوية اليسرى لمرمى ماجد عبدالله (73).

وفشل الاماراتيون في تشكيل الخطورة المطلوبة على مرمى وليد عبدالله في الدقائق المتبقية وكانت محاولاتهم صيدا سهلا للمدافعين الذين لم يجدوا صعوبة كبيرة في ابعاد الكرة والحفاظ على النتيجة.

ادار المباراة الحكم الياباني يوشي نوشيمورا.

 (5) هدف قطر، وعبدالله فتاي (67) هدف البحرين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كورياااااااا (أبو جراد المفرق)

    السبت 13 أيلول / سبتمبر 2008.
    هاي كوريا الشمالية مستواها قوي
    يعني ما بينلوم المنتخب الأردني
  • »كورياااااااا (أبو جراد المفرق)

    الجمعة 12 أيلول / سبتمبر 2008.
    هاي كوريا الشمالية مستواها قوي
    يعني ما بينلوم المنتخب الأردني